الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السفير المغربي: زيارة الملك للمغرب تعكس عمق العلاقات التاريخية والثقافية بين البلدين

تم نشره في الأحد 13 كانون الثاني / يناير 2008. 02:00 مـساءً
السفير المغربي: زيارة الملك للمغرب تعكس عمق العلاقات التاريخية والثقافية بين البلدين

 

عمان - بترا - صالح الدعجه

قال السفير المغربي في عمان محمد ماء العينين إن العلاقات الأردنية المغربية تتميز بتطابق الرؤية والمواقف حول مختلف القضايا العربية والإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك مثلما ان العلاقة الشخصية التي تربط بين قائدي البلدين تجسد هذا التوافق .

وأكد في تصريح لوكالة الانباء الاردنية ان الزيارة المهمة التي سيقوم بها جلالة الملك عبد الله الثاني اليوم الى المغرب تعكس عمق العلاقات التاريخية والثقافية والحضارية بين البلدين والشعبين الشقيقين.

وتأتي زيارة جلالته التي ترافقه فيها جلالة الملكة رانيا العبدالله تلبية لدعوة من جلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية وتستمر الزيارة ثلاثة ايام.

واكد ان الزعيمين يحرصان دوما على ترسيخ نهج التنسيق والتشاور حيال القضايا الثنائية والعربية والدولية ليواصلا نهج والديهما المغفور لهما الملك الحسين بن طلال والملك الحسن الثاني طيب الله ثراهما .

وأبرز في هذا الصدد دور المغفور لهما باذن الله في تمتين وبناء علاقات وطيدة بين البلدين الشقيقين عبر ادامة التواصل والتشاور حيال العديد من القضايا الثنائية والعربية والدولية التي ساهمت في بناء العديد من الاتفاقات الفاعلة في المجالات الاقصادية والتقنية والفنية. واشار الى ان واقع العلاقات الاقتصادية دون تطلعات البلدين إذ أن حجم المبادلات التجارية بينهما سنة 2006 لم يتجاوز 24 مليون دولار وهو ما يسعى البلدان الشقيقان على تطويرها وتفعيلها بشكل اكبر .

وقال انه من هذا المنطلق تكتسب زيارة صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني إلى المغرب أهمية كبرى كونها ستفتح آفاقا جديدة وواسعة في العلاقات الاقتصادية الثنائية ، وستعطي دفعة قوية وتؤمن نقلة نوعية للتعاون بين البلدين في مجال الاستثمار والتبادل التجاري".

وتتميز علاقات البلدين بالتواصل والتشاور المستمر على أعلى المستويات ، والاحترام المتبادل والتفهم للقضايا الوطنية الخاصة بكل بلد وتطابق كبير في وجهات النظر حول عدد من القضايا الثنائية ذات الاهتمام المشترك.

ويجسد هذا التواصل بتبادل الزيارات بين قائدي البلدين اذ قام جلالة الملك عبد الله الثاني بزيارة رسمية للمغرب عام 2000 و اخرى خاصة عام 2003 كما زار جلالة الملك محمد السادس الأردن عام 2002 . واشار السفير المغربي الى انه من المقرر أن يتم خلال الزيارة التوقيع على عدة اتفاقيات جديدة ومهمة تؤسس لعلاقات اقتصادية اكبر ، وانه سيتم خلال الزيارة إطلاق مشاريع استثمارية مشتركة بين البلدين وفي كلا البلدين كما سيتم توجيه المؤسسات ورجال الاعمال في البلدين إلى العمل على تذليل الصعوبات أمام حركة رؤوس الأموال والسلع والخدمات واستثمار الفرص التي تتيحها الاتفاقيات التجارية بين البلدين ، خاصة اتفاقية أغادير لمنطقة التبادل الحر العربية المتوسطية ، واتفاقية التبادل الحر الثنائية واتفاقية منطقة التبادل الحر العربية الكبرى.وكان وزراء التجارة في كل من الأردن ومصر وتونس والمغرب وقعوا عام 2003 ، اتفاقية لإقامة منطقة تجارية حرة من أجل تعزيز التكامل الاقتصادي فيما بين هذه الدول ودعم صادراتها إلى دول الاتحاد الأوروبي.

وتمكن الاتفاقية الدول الأطراف من استغلال شراكاتها مع الاتحاد الأوروبي بشكل أفضل من خلال تطبيق النظام التراكمي لمنشأ المنتجات. كما نصت الاتفاقية على إقامة منطقة تجارية حرة على الصعيد شبه الإقليمي لتسهيل عمليات الإنتاج في بيئة مجدية من حيث الكلفة وذلك بعد تجميع مدخلات قليلة الكلفة نسبياً من الدول الأعضاء وستعمل على تعزيز تدفق البضائع الوسيطة فيما يعد إعلان أغادير الذي وقعته في العام 2001 كل من الأردن والمغرب مصر وتونس أكثر عمليات التكامل تقدماً على الصعيد شبه الإقليمي.

ويرتبط البلدان بإطار قانوني يشتمل على 45 اتفاقية وبروتوكولا وبرنامجا تنفيذيا ومذكرة تفاهم ، يغطي التعاون في مختلف الميادين الاقتصادية والتقنية والثقافية ، من أهمها اتفاقية إقامة منطقة التبادل الحر التي دخلت حيز التنفيذ في 21 تشرين الاول 1999 ، واتفاقية لتشجيع وحماية الاستثمار واتفاقية التعاون الثقافي وبروتو وفي اطار حرص البلدين على تطوير التعاون الثنائي في الميادين الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ، تم تشكيل اللجنة العليا المشتركة برئاسة رئيس الوزراء الأردني والوزير الأول المغربي في 15 حزيران 1998 ، وعقدت حتى الآن ثلاث دورات توجت بالتوقيع على العديد من الاتفاقيات في مختلف المجالات .

وتعود العلاقات الدبلوماسية بين البلدين منذ سنة 1956 ، حيث عين أول سفير للمغرب بالأردن في 30 حزيران 1957 وافتتحت السفارة الأردنية بالرباط في شهر تشرين الثاني ,1959

وفي الجانب الثقافي والعلمي يرتبط الجانبان باتفاقية تعاون ثقافي وعلمي وقعت بالرباط في 5 اب 1976 ، والتي يتم وعلى مستوى التعاون الثقافي نظم الأردن من جانبه الأيام الثقافية الأردنية بالمغرب عامي 2005 2006و بمناسبة الاحتفال بعيد الاستقلال ونظم المغرب عام 2002 الأيام الثقافية المغربية في الأردن ، وذلك في إطار المساهمة المغربية بمناسبة إعلان عمان عاصمة الثقافة العربية لسنة ,2002

وعلى مستوى التعليم العالي يقدم الأردن للمغرب 10 منح سنويا للدرجة الجامعية الأولى و 10 مقاعد للدراسات العليا ، فيما يقدم المغرب سنويا 6 منح دراسية للدرجة الجامعية الأولى بالإضافة إلى 14 مقعدا للدراسات العليا.



التاريخ : 13-01-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش