الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الذهبي : الغاء الرسوم الجمركية وضريبة المبيعات عن «13» سلعة اساسية

تم نشره في الأربعاء 2 كانون الثاني / يناير 2008. 02:00 مـساءً
الذهبي : الغاء الرسوم الجمركية وضريبة المبيعات عن «13» سلعة اساسية

 

الزرقاء - المفرق - الدستور - زاهي رجا واسماعيل حسنين وعلي العرقان وغازي السرحان

اعلن رئيس الوزراء نادر الذهبي ان الحكومة ستتخذ قرارا في جلسة مجلس الوزراء اليوم الاربعاء بالغاء الرسوم الجمركية وضريبة المبيعات عن نحو 13 سلعة اساسية من بينها السكر والرز والحليب والشاي والعدس ، وتمنى على القطاع الخاص والتجار ومن باب مسؤوليتهم الوطنية ان يتخذوا قرارات مماثلة لتخفيض اسعار هذه المواد والاكتفاء بهامش ربح قليل عند بيع هذه المواد الاساسية.

جاء حديث رئيس الوزراء هذا خلال ثلاثة لقاءات منفصلة عقدها امس مع الفعاليات الشعبية والرسمية في لواء الرصيفة ومحافظتي الزرقاء والمفرق حيث نقل لهم تحيات جلالة الملك عبدالله الثاني ومباركته لهم بالعام الجديد وتمنيات جلالته بان يكون عام خير وبركة وتضامن وانجاز حقيقي للشعب الاردني بجميع اطيافه وفي مختلف مواقعه.

ونبه الذهبي الى ان الحكومة اذا شعرت بعدم التزام التجار بتخفيض اسعار هذه المواد الاساسية فستلجأ الى قانون الصناعة والتجارة الذي يجيز لها اعتبار اي مادة سلعة اساسية وبالتالي تحديد سعرها والزام التجار بالتقيد بهذه الاسعار ، مشيرا الى ان الحكومة وهي تدرك بان الاردن يعتمد سياسة الاقتصاد المفتوح الا انه يدرك بان لديه آليات لتحديد ومراقبة السلع واسعارها ، مؤكدا بهذا الصدد ان الحكومة معنية بالمحافظة على المواطن الاردني وقوته الشرائية.

واكد الذهبي ان التوجيهات الملكية للحكومة كانت ولا زالت تشدد على التواصل مع المواطنين ميدانيا والتعرف على احتياجاتهم واولوياتهم وان تعمل الحكومة على تنفيذها ضمن الامكانات المتاحة ، مشيرا الى ان الحكومة لن تعد المواطن الا بما تستطيع تنفيذه.

وقال ان العديد من المواطنين يصفون العام الحالي بانه عام صعب وانا اقول بانه عام تحد لنا جميعا كحكومة ومواطنين ما يتطلب من الجميع تحمل المسؤولية المشتركة خاصة ما يتعلق بارتفاع اسعار المشتقات النفطية والعديد من السلع عالميا ، مبينا ان الحكومة تتبنى فلسفة جديدة بتحويل الدعم من دعم للسلعة الى دعم للمواطن الاردني الذي يستحق الدعم.

واشار الى ان شبكة الامان الاجتماعي التي سيتم ايجادها ستعمل على احداث نقلة نوعية في مستوى معيشة المواطن ومستوى الخدمات المقدمة له في قطاعات الصحة والتعليم والبنى التحتية.

واوضح انه اوعز لوزير الداخلية باعادة النظر بالتقسيمات الادارية في جميع انحاء المملكة بناء على المساحة الجغرافية والبعد السكاني وبما يضمن العدالة في توفير الخدمات وتقديمها للمواطنين.

الزرقاء

واضاف خلال زيارته امس لمحافظة الزرقاء والتي استهلها بلقاء المواطنين في مدينة الرصيفة بان ظاهرة ارتفاع الاسعار ظاهرة عالمية وان الحكومة تسعى جاهدة للتخفيف من حدة هذا الارتفاع بحيث يذهب الدعم الذي تقدمه الحكومة الى مستحقيه بدلا من ان يتقاسمه الفقراء والاغنياء على حد سواء وايضا الى الاردني وغيره.

ودعا رئيس الوزراء القطاع الخاص والتجار الى ان الاقتداء باجراءات الحكومة المتبعة في خفض الاسعار بحيث تنعكس على المواطن ومعيشته ، وبين ان قرار الحكومة الغاء الجمارك عن بعض المواد يجب ان ينعكس على الاسعار والا فان الحكومة ستلجأ الى اعادة تسعير اي مادة تشعر بان هناك ارتفاعا غير طبيعي في ثمنها.

وقال ان اعادة النظر باسعار المحروقات سيتيح للحكومة التركيز على البنية التحتية وانشاء مدارس ومراكز صحية وتحسين الواقع البيئي وخاصة في المناطق التي تعاني من التلوث.

وبين الذهبي ان الطاقم الوزاري سيقوم بزيارات ميدانية الى مختلف المحافظات والالوية ويستمع الى مطالب المواطنين مشيرا الى ان التوجهات الملكية واضحة في هذا المجال وان جلالة الملك سوف يزور قضاء الازرق قريبا.

واضاف: ان الحكومة تدرك احتياجات لواء الرصيفة ومطالب الاهالي وستعمل على تنفيذ تلك الاحتياجات ، مشيرا الى ان الخدمات ليست بالمستوى الذي ترضى عنه الحكومة خاصة في مجال التعليم حيث ان لكل 26 طالبا معلما واحدا مقابل 17 طالبا لكل معلم واحد على مستوى المملكة ، وهناك سرير طبي لكل 580 مواطنا على مستوى المملكة مقابل سرير واحد لكل 1797 مواطنا في الرصيفة.

وقال ان الخدمات الصحية والتعليمية سوف تتحسن في لواء الرصيفة وستنظر الحكومة بتحويل اراضي الفوسفات المتواجده في الرصيفة الى بلديتها من اجل تنفيذ مشاريع بيئية وتنموية وحل مشكلة السيل وانشاء حدائق ومتنزهات في المدينة واستخدام تعويضات حرب الخليج البيئية في تحسين واقع المدينة.

واضاف: ستدرس الحكومة مطالب اهالي لواء الرصيفة ومنها توفير جهاز تصوير طبقي لمستشفى الامير فيصل واجهزة غسيل كلى والنظر بانشاء مبنى خاص للنسائية والتوليد والاطفال في ودراسة التقسيمات الادارية للمحافظة ، واشار الى انه طلب من وزير الداخلية دراسة التقسيمات الادارية للمملكة ، منوها بان الحكومة لن تستطيع تنفيذ كل مطالب الاهالي ولكنها ستنفذ الممكن منها.

محافظ الزرقاء

وفي كلمتيه الترحيبيتين اللتين القاهما في كل من الرصيفة والزرقاء قال محافظ الزرقاء احمد الشياب ان محافظة الزرقاء تحظى بالاهتمام الدائم من قبل الهاشميين وباهتمام خاص من قبل جلالة الملك عبد الله الثاني والذي تمثل بتكرار الزيارات الملكية والمكارم الهاشمية اتجاه المحافظة والتي كان لها الدور الاكبر في انجاز العديد من مشاريع الخير التنموية والخدمية والصحية والاسكانية والبيئية في العديد من المناطق ، حيث شهدت المحافظة نهضة شاملة وغير مسبوقة في مختلف الميادين والمجالات بعد زيارة جلالة الملك الاخيرة في شهر ايار الماضي ، مشيرا الى ابرز المشاريع التي تحققت بعد زيارة جلالته ومنها تدشين حزمة مشاريع صحية وخدمية وتنموية في لواء الهاشمية وفي مقدمتها القرية الحضرية وتكليف وزارة البلديات باعداد مخطط شمولي للزرقاء وما حولها والبدء بتنفيذ مشروع انشاء مستشفى الزرقاء الحكومي وتطوير وتجميل مداخل المدينة واقرار مشروع مدينة خادم الحرمين الشريفين السكنية المتكاملة والبدء بتنفيذ عدد من المشاريع الاسكانية للاسر الفقيرة.

وبين الشياب ان ابرز مطالب المحافظة تتمثل في اعادة تأهيل شبكة الصرف الصحي والتوسع في مشاريع البنى التحتية واعادة تأهيل شبكة المياه واعادة تأهيل سيل الزرقاء بعد ان اصبح مكبا للنفايات الصناعية والمنزلية ومصدرا لانتشار الروائح الكريهة والحشرات والقوارض الضارة بصحة وسلامة المواطن ، وتفعيل اجراءات الرقابة البيئية على مصفاة البترول ومحطة الحسين الحرارية ومحطة الخربة السمراء والكسارات والمقالع ، والزامها بمعايير السلامة العامة ومعالجة الانتشار العشوائي للمصانع ومنع اي ترخيص للمشاريع الصناعية في مجرى السيل وزيادة حصة محافظة الزرقاء من مشاريع الخطط التنموية في الموازنة العامة للعام ,2008

مطالب واحتياجات

وتحدث عدد من ممثلي الفعاليات الشعبية في اللقاء الذي تم في الرصيفة والزرقاء حول ابرز مطالب واحتياجات المواطنين ، ففي الرصيفة بين المتحدثون ان ابرز المطالب تتمثل في سقف سيل الزرقاء الذي يمر من وسط المدينة بطول 8 كم ومعالجة مخلفات التعدين في منطقة الفوسفات وتسجيل الاراضي التي كانت مخصصة لامتياز الفوسفات باسم بلدية الرصيفة ومعالجة الروائح الكريهة المنبعثة من مكب النفايات القديم وانشاء مدينة ترفيهية رياضية في الرصيفة وانشاء مركز شباب وشابات واعادة تأهيل الطرق النافذة واجراء معالجة فنية للتقاطعات ، وقيام هيئة تنظيم النقل بتشغيل مواقف السيارات واستحداث خطوط نقل جديده تربط المدينة مع باقي المدن الاردينة ومع الجامعات والمستشفيات ، والعمل على التوسع في الخدمات الصحية في مستشفى الامير فيصل والمراكز الصحية واستبدال شبكة المياه القديمة ، وتوجيه الدعم المادي الحكومي مباشرة الى المشاريع الاستثمارية والتنموية التي تقوم البلدية بتنفيذها ، ودراسة انشاء جامعة حكومية في لواء الرصيفة.

وبالنسبة لمدينة الزرقاء ترفيع قضاء بيرين الى لواء وحل مشكلة الواجهات العشائرية لعشائر الخلايله والزواهرة في منطقة خو والتعويض على اصحاب المحلات والاكشاك التي سيتم ازالتها لتسيير قطار الزرقاء عمان ، ومعالجة مشاكل التلوث في منطقة الهاشمية من خلال الزام مصفاة البترول بتركيب وحدة استخلاص الكبريت ودعم بلدية الزرقاء لربط مدينة الشرق مع المدينة القديمة ، واستيعاب اعداد كبيرة من الاسر القاطنة في الزرقاء في مدينة خادم الحرمين للتخفيف من الاكتظاظ السكاني واعادة تأهيل مصنع تكرير الملح في الازرق ومعالجة مشكلة مكب النفايات العشوائي في منطقة الازرق لقربه من ابار المياة الجوفية ، وترفيع عدد من المراكز الصحية الى شاملة ودعم الاندية والمراكز الشبابية في المحافظة ومعالجة فيضان خطوط الصرف الصحي الدائم في مدينة الزرقاء ومعالجة الاثار السلبية للمقالع والكسارات في منطقة الحلابات وما تسببه من تصدع للمباني في المنطقة.

المفرق

وأكد الذهبي خلال لقائه الفعاليات الرسمية والشعبية والأهلية وشيوخ ووجهاء العشائر والمواطنين في المفرق أن هذا العام هو عام تحد للأردنيين وليس عاما صعبا في إشارة إلى نية الحكومة رفع الدعم عن المشتقات النفطية ، مطمئنا المواطنين فيما يتعلق بطلباتهم وهمومهم قائلا: ان النواب يمثلونكم خير تمثيل وتصلنا طلباتكم عبرهم وهي موضع عناية ودراسة وسنقوم بما نستطيع ولن نقوم بما لا نستطيع وسننفذ طلباتكم حسب الموازنة والاولويات ، وأضاف: ان زيادة أسعار النفط وبعض المواد الأساسية لا نتحكم فيها كغيرنا من الدول ، وكحكومة علينا أن نخفف من تأثيرها وتداعياتها على المواطنين وسنحاول ترتيب الأمور على ضوء ذلك بحيث يذهب الدعم للاردني المستحق ، مشيرا الى قرار سيتخذه مجلس الوزراء اليوم بإلغاء الجمارك وضريبة المبيعات على 13 مادة أساسية في مبادرة حكومية للتخفيف عن المواطنين والكرة الان في مرمى التجار ، داعيا الى الالتزام بهامش معقول من الربح كي لا تضطر الحكومة الى التدخل وتسعير أي مادة أساسية ، مطالبا التجار أن يحذوا حذو الحكومة وان لا يقوموا بزيادات غير معقولة وغير مبررة.

وفي رده على مطالبات المتحدثين بضرورة إنشاء مستشفى عسكري وآخر لوزارة الصحة أكد الذهبي أن الحكومة ستحاول وعبر منح أو قروض تأمين مصادر تمويل إقامتهما ، مؤكدا أن تنسيقا سيجري مع نواب المنطقة للوصول إلى اتفاق ، آملا أن يؤخذ قرار عاجل بهذا الخصوص.

وفي مسألة ارتفاع اسعار الأعلاف قدم الذهبي تصورات ومقترحات للتخفيف على مربي الثروة الحيوانية منها توزيع أراض زراعية على المزارعين وتأمينها بالمياه عن طريق حفرالابار وإقامة السدود ودراسة حجم مديونية صغار المزارعين والغرامات والفوائد المترتبة عليهم لاتخاذ القرار المناسب ، وأوضح أن الحكومة ستتوسع في انشاء اسواق للمؤسستين المدنية والعسكرية لتشمل مختلف مناطق البادية الشمالية والوسطى وقصبة المفرق وفي جيوب الفقر ، مؤكدا التزام الحكومة بتوفير اسعار ثابتة ومعقولة للمواطن ، مشددا على ابراز الوثيقة الشخصية لدى مراجعة تلك الأسواق للتسوق ، ومؤكدا اهتمام الحكومة بإقامة نفق جامعة آل البيت ، مؤكدا نية الحكومة للجلوس مع المواطنين بعد 3 إلى 4 أشهر للتباحث حول ما تم انجازه.

ورحب محافظ المفرق الدكتور زيد زريقات برئيس الوزراء واصفا زيارته بأنها تقليد دأب جلالة الملك المفدى القيام به وتوجيه حكومات المتعاقبة على السير على نهجه لتقصي أحوال أبناء المواطنين وتلمس همومهم واحتياجاتهم على ارض الواقع ، وعدد الزريقات المميزات التي تحظى بها المحافظة من حيث أنها تتصدر المرتبة الأولى في مجال الثروة الحيوانية والثانية زراعيا على مستوى المملكة كما انها تتمتع بوفرة الغاز الطبيعي والمعالم الأثرية وأنها حظيت بمكرمة ملكية سامية بإنشاء منطقة الملك الحسين بن طلال الاقتصادية الخاصة فيها ، وتخضع لإعفاءات ضريبية ، مشيرا إلى أن الإنفاق الفعلي في المحافظة بلغ 22 مليونا وبلغت نسبة الانجاز أكثر من 90 % شملت 207 مشاريع موزعة على بناء وصيانة مدارس ومراكز صحية وطرق قروية وزراعية شملت كافة مناطق المحافظة ، كما أن بها 630 منشأة صناعية يعمل بها بها أكثر من 4000 عامل وعاملة.

وأجمل العين حاكم القاضي مطالب أبناء المحافظة وذكر منها السماح للمواطنين بحفر الآبار الارتوازية وإنشاء مستشفى عسكري وآخر مدني وحل مشكلتي الفقر والبطالة وزيادة المشاريع التنموية وتحسين الطرق الرئيسية وإيجاد فرص عمل لابناء المحافظة.

وألقى النائب الدكتور إبراهيم الحسبان العموش كلمة نيابة عن نواب قصبة المفرق عرض خلالها جملة من الطلبات منها إعادة النظر بالتقسيمات الإدارية وتنفيذ المكرمة الملكية السامية بإقامة مستشفى عسكري وترميم وصيانة مستشفى النسائية والأطفال وصيانة قسم الأشعة بمستشفى المفرق الحكومي ورفع مستوى الخدمات الصحية بالمحافظة وإنشاء مراكز صحية وتوفير العلاجات للمواطنين وإنشاء مدارس جديدة وإنصاف عمال المياومة وإقامة مشاريع إنتاجية وزراعية وخدمية وتحسين شبكات المياه بالمحافظة واعفاء صغار المزارعين من فوائد الإقراض الزراعي.

كما ألقى النائب الدكتور صوان الشرفات كلمة نواب البادية الشمالية عارضا عددا من مطالب أبناء البادية وأهمها تخفيض أسعار مادة الشعير وزيادة مراكز التوزيع واعفاء سيارات الشحن المخصصة للأغنام من رسوم الترخيص وتحويل مدارس الرويشد للثقافة العسكرية وتوسيع طريق الصفاوي المفرق. كما القى نائبا بدو الوسط الدكتور محمد كنوش الشرعة وحاكم الخريشا مطالب مواطني دائرتهم في المحافظة ومن أبرزها دعم قطاع الزراعة والماشية وكبح ارتفاع الأسعار والعدالة في تعداد المواشي واستحداث مراكز صحية وفتح عدد من الشوارع وبناء ملاعب وإنشاء مبان لعدد من البلديات.

وألقى رئيس غرفة تجارة المفرق عبد الله نويفع شديفات كلمة طالب فيها بفتح مكتب لمراقبة الشركات في المحافظة وتخصيص قطعة الأرض المقام عليها مبنى الغرفة التجارية ، وألقى رئيس اتحاد المزارعين بالمفرق سلامة السرحان كلمة عرض فيها هموم القطاع الزراعي وأهمها تخفيض أسعار الأعلاف كما ألقت مقررة تجمع لجان المرأة بالمفرق الدكتورة عالية اخو أرشيدة كلمة القطاع النسائي مطالبة بإقامة مشروعات تنموية انتاجية للمرأة ، وألقى رئيس بلدية المفرق الكبرى الدكتور عبد الله العرقان كلمة قطاع البلديات عارضا معاناة بلدية المفرق الكبرى جراء المديونية مطالبا الحكومة بشطبها لتتمكن من القيام بالدور المرسوم لها على أكمل وجه. وقام الذهبي يرافقه رئيس بلدية المفرق الكبرى بجولة على السوق المركزي مبديا ارتياحه لإجراءات البلدية القاضية بنقل الحسبة ونتافات الدواجن والسوق الشعبي من وسط المدينة لما تشكله من إرباكات مرورية ومكاره صحية إلى السوق المركزي ، مبديا توجيهاته بدعم تجار المفرق ومنحهم حوافز عند نقلهم للسوق المركزي بإعفائهم من أجور السنة الاولى.



التاريخ : 02-01-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش