الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

واشنطن وباريس قلقتان إزاء محاولات إسرائيل شرعنة الاستيطان

تم نشره في الثلاثاء 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 11:46 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 12:02 صباحاً
واشنطن - باريس - أعربت وزارة الخارجية الأميركية عن قلقها الشديد من خطط اسرائيل لشرعنة أوضاع ألفيّ وحدة استيطانية في المناطق الفلسطينية.
وقالت مديرة المكتب الإعلامي بالوزارة اليزابيث ترودو إن واشنطن «قلقة بشكل عميق» إزاء تلك المحاولات، موضحة أن مشروع القانون الاسرائيلي قد يمهد الطريق لقوننة اوضاع عشرات البؤر الاستيطانية في عمق الضفة الغربية، واعتبرته خطوة غير مسبوقة ومقلقة تتعارض مع الرأي القانوني الإسرائيلي السابق، ويكسر السياسة الإسرائيلية غير الدائمة لعدم البناء في الأراضي الفلسطينية الخاصة».
وأشارت إلى أن المدعية العامة الإسرائيلية أعربت عن «شكوك جادة إزاء دستورية» التشريع المقترح، معربة عن امل بلادها بعدم تمرير هذا التشريع».
وفي باريس، عبرت فرنسا أمس «عن قلقها الشديد» ازاء مشروع قانون اسرائيلي يمهد الطريق امام تشريع مستوطنات عشوائية في الضفة الغربية المحتلة، داعية اسرائيل الى «احترام التزاماتها الدولية». وقد وافقت لجنة القوانين الوزارية الإسرائيلية الاحد على مشروع قانون يمهد الى إضفاء الشرعية على البؤر الاستيطانية المبنية على أراض فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، رغم ان هذه الخطوة تعتبر غير شرعية في نظر المجتمع الدولي والقضاء الاسرائيلي. لكن مشروع القانون لا يزال بحاجة للتصويت عليه في ثلاث قراءات في الكنيست الاسرائيلي. وقال الناطق باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال «مشروع القانون هذا، اذا اعتمد، سيشكل مساسا جديدا بحل الدولتين وسيساهم في تصعيد التوتر على الارض بشكل اضافي. كما انه يثير قلقا شديدا لدى فرنسا». واضاف ان «فرنسا تذكر بان الاستيطان وبكل اشكاله غير مشروع بنظر القانون الدولي، وندعو اسرائيل الى احترام التزاماتها الدولية». وتعتبر المجموعة الدولية المستوطنات غير شرعية. وقد نددت الولايات المتحدة الاثنين بمشروع القانون هذا معربة عن املها في الا تتم المصادقة عليه.(بترا).
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش