الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دائرة : روتين الحياة يبعد الرومانسية عن كافة اجوائها

تم نشره في الاثنين 11 شباط / فبراير 2008. 02:00 مـساءً
دائرة : روتين الحياة يبعد الرومانسية عن كافة اجوائها

 

 
عمان ـ الدستور

يقال في العمر ليالي الحب معدودة وفي الزواج ليالي الحب محدودة هل صحيح هذه المقولة وهل ينقص البيت الشرقي الحب والرومانسية واذا كان هذا الكلام صحيحا اين تذهب الرومانسية والحب وكم يتحمل الحب في البيت الشرقي ولماذا يختفي الحب اساسا من بيوتنا ومن يتحمل الخطا الرجل ام المراة؟.



محمد العمري

البيت العربي يخلو من الرومانسية منذ الازل لايوجد في البيت العربي اي نوع من الحب والرومانسية والسبب ان الحب يكون قد اخذ مجراه وانتهى في الايام التي سبقت الزواج او السنين التي سبقت الارتباط والحب في الحقيقة وحسب الاطباء وخبراء علم النفس لايدوم سوى ثلاث سنوات اذا كان الحب فعليا جارفا والا يموت في السنة الاولى والسبب واضح وهو ان الحياة الزوجية مسؤولية والتزام واولاد واحضار الطعام وزيارات اجتماعية الزواج مسؤولية مع الايام والليالي لابد ان يذهب الحب المتوهج ولاسيما مع النساء العربيات التي تنسى الزوج مجرد ان ترى ابنها الاول .



خلود عبد المعطي

الحياة الزوجية فعليا ينقصها الحب والرومانسية وهذا بعد مرور سنوات معينة وقد نقول عندما يتم انجاب الاطفال لان الحياة الزوجية في هذا الوقت تتحول الى التزام عائلي ومسؤولية اطفال وبيت يجب ان يحافظ عليه وان يسير في الوضع الصحيح اما ان يكون هناك لحظات حب ورومانسية اتوقع انها من الامور النادرة الا ما رحم ربي والسبب قد يكون مجتمعا ولكن اتوقع ان السبب ليس على الرجل والمرأة السبب في روتين الحياة الزوجية التي نساهم نحن في تفعيلها الحياة الزوجية بعد سنوات تتحول الى طعام وشراب وطفل يمرض ومشاكل الاولاد والدراسة ومتطلبات الزوجة وغير ذلك من الامور الحياة الزوجية بروتينها لابد ان تتحول الى موضوع اخر غير الحب وهو قد يكون العشرة والمحافظة على البيت الذي تم انشاؤه اما ان نقول ان هناك حبا في اي بيت عربي او نوع من الرومانسية هذا الموضوع ضرب من الخيال الا في حالات نادرة جدا جدا .



سها محمد

الحياة الزوجية نعم ينقصها بالفعل الحب والرومانسية وبعد مرور سنوات من الزواج لان الحياة الزوجية بعد سنوات معينة تتحول الى نوع من الالتزام والمسؤولية ولا يبقى مجال للحب فيها الحياة الزوجية روتينية نفس الاحاديث ونفس المشاكل عندما يعود الزوج من عمله سيعود الى بيته لبرى زوجته واطفاله نفس الهموم والمشاكل والمتطلبات هذا فعل كذا وهذا فعل كذا واليوم اتصلت والدتي او اختك وغير ذلك وبعد بكرة معزومين على حفلة ابن خالي وبعدو بدنا نعزم ابن خالتي على الغدا والخ اين ياتي كلام الحب والرومانسية مع الاكل ومشاكل الاولاد ومتطلبات البيت .

الحياة الزوجية بروتينها هي التي تفرض هذا الرتم الممل اضافة الى ان المرأة والرجل يساهمون بشكل كبير في زيادة هذا الموضوع ولايحاولون منذ البداية الابتعاد عنه ولو قليلا والمشكلة ايضا قد تتحملها بعض النساء اللواتي لايفهمن طبيعة الرجال الذين امامهن وهم ازاوجهن فلو فهمت المرأة ما يريد الرجل لاستطاعت ان تقتنص لحظات من الحب والرومانسية معه ولكن لايوجد.

الحياة الزوجية تتحول بعد سنوات الى التزام وواجب .



Date : 11-02-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش