الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النسور: قرارات شجاعة لإلحاق وادي عربة بركب النمو والإنجاز

تم نشره في الثلاثاء 29 شباط / فبراير 2000. 02:00 مـساءً

 وادي عربة -  قام رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور بزيارة ميدانية امس الى منطقة وادي عربة رافقه خلالها الوزراء المعنيون بالخدمات، التقى خلالها الفعاليات الشعبية وافتتح عددا من المشاريع التنموية والخدمية.
وعقد رئيس الوزراء على مدار ساعات امس ثلاثة لقاءات مع الفعاليات الشعبية في مناطق رحمه والغويبة والمعمورة ودشن مشروع بئر الريشة الجديد واطلع على مشاريع للري في كل من رحمه وفيدان.
واكد رئيس الوزراء ان منطقة وادي عربة واعدة ومبشرة بمستقبل افضل وستكون جوهرة في هذا البلد، لافتا الى ان هذه الرقعة التي تصل مساحتها الى 2300 كيلومتر مربع تمتاز بثرواتها ولكونها كذلك نقطة اتصال مهمة في الشرق الاوسط.
وقال رئيس الوزراء ان زيارته والفريق الوزاري الذي ضم 11 وزيرا تأتي بتوجيه من جلالة الملك عبدالله الثاني الذي امر الحكومة كما الحكومات السابقة بالعمل الميداني والالتقاء مع المواطنين في اماكن سكناهم وتلمس احتياجاتهم وتلبية الممكن منها، لافتا الى ان الحكومة ستنفذ كل ما تعد به ولن تتعهد باي شيء لا تستطيع تنفيذه.
واضاف « هذه الزيارات الميدانية للعمل والانجاز والبناء واتخاذ القرارات وهي ليست زيارات بروتوكولية او من باب اسقاط العذر».
وقال « من هذه المنطقة سيمر مشروع ناقل البحرين خلال فترة 40 الى 50 شهرا والذي سيسهم في توفير عشرات الملايين من الامتار المكعبة من المياه العذبة في حين تذهب المياه المالحة الى البحر الميت بما يسهم في المحافظة عليه»، مشيرا الى امكانية استبدال كميات من المياه العذبة المحلاة من المشروع بمياه من اسرائيل لتلبية احتياجات مناطق الشمال.
واكد رئيس الوزراء ان المشروع سيوفر الاف من فرص العمل وستقام عليه العديد من الصناعات مثلما سيزود ابناء المنطقة بالعلم والمعرفة والخبرات المطلوبة.
وقال رئيس الوزراء ان مشروعا لسكة حديد بين البحر الميت والعقبة سيمر من منطقة وادي عربة، لافتا الى ان الحكومة ستبحث مع شركة البوتاس العربية اقامة السكة على نفقة الشركة لنقل ثروات البوتاس الى ميناء العقبة، مؤكدا اهمية هذا المشروع في احياء المنطقة التي يمر عبرها.
ولفت النسور الى قرار الحكومة قبل نحو سنة ونصف نقل مسؤولية الاشراف على منطقة وادي عربة من سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بعد ان ثبت ان وادي عربة لم تنل حظها من الخيرات لا بالتنمية ولا بالعمالة واسناد هذه المهمة الى سلطة وادي الاردن التي لديها خبرة وتجربة ناجحة في مناطق الاغوار الاغوار الشمالية والوسطى حيث عملت على فتح طرق ومستشفيات ومدارس وخدمات مياه.
ودعا رئيس الوزراء سلطة وادي الاردن الى اتخاذ  قرارات شجاعة وحقيقية بعيدا عن القرارات الروتينية الامر الذي من شأنه المساهمة في ان تلحق وادي عربة بركب النمو والانجاز.
واكد رئيس الوزراء ضرورة الاهتمام بالطريق المؤدي من البحر الميت الى العقبة واعادة تأهيله باعتباره طريقا استراتيجيا ودوليا له اهمية قصوى.
وقال « لا يجوز ان يكون هناك طريق واحد يؤدي الى العقبة».
واضاف بهذا الصدد ان شركة البوتاس العربية هي المستفيد الاكبر من الطريق وعليها واجب المساهمة مع الحكومة في صيانته واعادة تأهيله.
وفي معرض رده على مطالب ومداخلات الفعاليات الشعبية اكد رئيس الوزراء اننا جميعا ومهما كانت مواقعنا مطالبون اكثر من اي وقت مضى ان نتعالى عن كل ما يشغلنا من قضايا وضرورة الالتفات الى الموضوع الاهم الذي يجب ان يتصدر كل قضايانا وهو استمرار وحدتنا صفا واحدا لمساعدة بلدنا واجهزتنا لضمان المحافظة على الامن والاستقرار الذي ننعم به والتصدي لاي محاولات للتعدي على امن الوطن والمواطن، مشددا على ان الاردن وبفضل قيادته الحكيمة ووعي ابناء شعبه قادر على تجاوز كل التحديات وسيكون نقطة مضيئة في منطقة الشرق الاوسط .
وكان محافظ العقبة فواز ارشيدات اكد خلال لقاء رئيس الوزراء مع الفعاليات الشعبية في قضاء وادي عربة ان هذه الزيارة لرئيس الوزراء والفريق الوزاري تجسد عمليا توجيهات جلالة الملك بضرورة التواصل الميداني مع المواطنين.
واستعرض ابرز مطالب واحتياجات القضاء الذي يعد من اكثر المناطق فقرا حيث تصل نسبة الفقر الى نحو 71 بالمائة والبطالة الى حوالي 23 بالمائة لافتا الى اهمية البدء بتنفيذ مكرمة جلالة الملك لابناء القضاء بانشاء مستشفى.
النائب ضيف الله السعيديين رحب بزيارة رئيس الوزراء للبادية الجنوبية، معربا عن استنكار ابناء البادية الجنوبية لمحاولات الفئة الضالة التي حاولت زعزعة امن واستقرار بلدنا.
واكد تطلع ابناء وادي عربه الى قرارات حكومية تسهم في الارتقاء بمنطقة وادي عربة التي تواجه العديد من التحديات والصعاب ومن ابرزها الفقر والبطالة مطالبا بترفيع القضاء الى لواء.
كما طالب باعطاء وادي عربة خصوصية بتخفيض اسعار المياه وصرف وحدات زراعية بمعدل 30 دونما للاسرة ليتم تطويرها وزراعتها مثلما طالب بان يكون لسلطة العقبة والشركات العاملة مثل البوتاس والبرومين اسهامات في تنمية المجتمع المحلي.
النائب شاهه عمارين طالبت باقامة مشاريع زراعية مروية ووحدات سكنية للمواطنين واقامة مشاريع انتاجية وانمائية واقامة مصنع للمنسوجات يوظف فتيات المنطقة.
كما طالبت بتحسين الخدمات التعليمية والصحية وشمول من لم يشملهم التأمين الصحي من العائلات منخفضة الدخل.
كما عرض رؤساء بلديات رحمة وقطر ووادي عربة وقريقرة وفينان مطالبهم بتحسين مستوى الخدمات المقدمة للبلديات ودعمها مثمنين قرار الحكومة الابقاء على منطقة وادي عربة ضمن اختصاص واشراف سلطة وادي الاردن مؤكدين ان هذا القرار ينسجم مع رغبة سكانها.
واستعرض الوزراء المرافقون لرئيس الوزراء خطط ومشاريع وزاراتهم في منطقة وادي عربة حيث اكد نائب رئيس الوزراء ووزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات ان البنى التحتية في قطاع التعليم بمنطقة وادي عربة من افضل المناطق في المملكة حيث يوجد 150 غرفة صفية يدرس فيها 1400 طالب وطالبة.
واشار الى ان 8 مدارس من اصل 9 يوجد فيها رياض اطفال والتاسعة سيكون فيها روضة اطفال قريبا وبذلك تصبح وادي عربة اول منطقة في المملكة مدارسها مغطاة بالكامل برياض الاطفال.
واكد الذنيبات استعداد الوزارة لتوفير منح دراسية لكل طالب بالجامعات الرسمية شريطة الالتزام بالعمل مع الوزارة بعد التخرج الامر الذي من شأنه توفير حاجات المدارس من ابناء المنطقة ذاتها.
واشار وزير العمل نضال القطامين الى انه سيتم فتح مركز تدريب مهني في الريشة للتدريب على نحو 500 فرصة عمل جاهزة في العقبة مع توفير المواصلات من التجمعات السكنية وبراتب شهري يصل الى 390 دينارا منها 200 دينار من الوزارة وغرفة التجارة و190 دينارا من اصحاب  العمل.
وزيرة التنمية الاجتماعية ريم ابو حسان اشارت الى ان صندوق المعونة الوطنية يقدم خدماته لقرى وادي عربة من خلال مكتبه في الريشة موضحة انه تم استحداث مركز الاستجابة السريعة الذي يزور الاهالي في اماكن سكناهم.
وزير الدولة سلامه النعيمات اكد استعداد الحكومة لمنح مواطني وادي عربة معالجات في مستشفيات الصحة والمستشفيات الجامعية بالاضافة لما يتم حاليا من توفير معالجتهم في المستشفى العسكري بالعقبة.
وبشأن المستشفى المنوي اقامته في وادي عربة اشار امين عام وزارة الصحة ضيف الله اللوزي الى ان اللجنة التي تم تشكيلها قد اختارت موقعا متوسطا الا ان هناك اعتراض من بعض الاهالي على الموقع.
وتم خلال اللقاء وبعد موافقة كافة الفعاليات الشعبية على الموقع الذي تم تحديده الاتفاق على انشاء المستشفى وبكلفة 25 مليون دينار وبسعة 60 سريرا.
وزير البيئة وزير الصحة بالوكالة الدكتور طاهر الشخشير اعرب عن ثقته بان المستشفى سيكون بداية لخدمة صحية مميزة في وادي عربة.
وزير الشؤون البلدية المهندس وليد المصري اشار الى ان مجموع ما تم تقديمه من دعم للبلديات الثلاث في وادي عربة بلغ 3 مليون دينار، لافتا الى ان حصة الفرد من خدمات البلدية يصل الى 250 دينارا وهي من اعلى النسب بالمملكة.
وبشأن مديونية بلدية قريقرة وفينان البالغة 400 الف دينار اوعز رئيس الوزراء الى وزير الشؤون البلدية بمساعدة البلدية على شطب هذه الديون.
وزير الاشغال العامة والاسكان اشار الى انه تم الاتفاق على تنفيذ طريق مسعودة وبواقع 10 كيلومترات على ان تكون كلفة تمويلها التي تصل الى 600 الف دينار مناصفة بين الوزارة وشركة البوتاس العربية.
امين عام وزارة الزراعة الدكتور راضي الطراونة اشار الى ان الوزارة بصدد تعيين طوافين للحراج وسيتم تعيين طواف للحراج لمنطقة وادي عربة .
وزير المياه والري الدكتور حازم الناصر اكد ان مشروع تطوير وادي عربة هو مشروع وطني كبير يتضمن عدة محاور حيث بدأت سلطة وادي الاردن بالاولويات واهمها مياه الشرب حيث طورت مصادر المياه والشبكات من منطقة الغويبة وحتى رحمة.
وقال انه تم توزيع 7 الاف دونم على 600 عائلة لافتا الى وجود مشروع ثان لتطوير 8 الاف دونم اخرى .
واكد انه يجري حاليا العمل على اهم مشروع للتنمية الاجتماعية والاقتصادية حيث قامت الوزارة باستقطاب اهم المطورين العالميين لاعداد مخطط شمولي لتنمية وادي عربة، لافتا الى ان المخطط الشمولي تم اعداده وفق نهج تشاركي مع الاهالي.
وبشأن المحور الثاني فستركز السلطة على ايجاد فرص استثمارية سياحية وزراعية وصناعية، لافتا الى ان مجلس الوزراء وافق على التعدين لبعض الشركات في منطقة وادي عربة.
واشار وزير المياه والري الى انه سيتم انشاء 6 حفائر مائية واقامة 3 سدود وبكلفة 22 مليون دينار، مؤكدا ان هذه المصادر المائية ستعزز الواقع المائي في وادي عربة.
واوعز رئيس الوزراء باستثناء العزاب فوق 18 عاما من شروط منح الوحدة السكنية شريطة عدم التصرف والبيع الامر الذي من شأنه دعم الشباب بمشاريع للدخل الذاتي علما ان توزيع الوحدات كانت مخصصة فقط للاسر.
واعلن وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد فاخوري انه تمت زيادة مخصصات برنامج تعزيز الانتاجية لدعم المناطق التي تحتاج الى زخم في التنمية مثل وادي عربة .
واشار الى انه سيتم شمول تنفيذ مشاريع تنموية انتاجية في وادي عربة ومصنع الالبسة ومستلزماته واستقطاب المستثمر لافتا الى ان مركز ارادة مستعد لمساعدة ابناء وادي عربة بالدراسات التي تتطلبها المشروعات.
على صعيد اخر تفقد رئيس الوزراء مشروع ري رحمه الذي يخدم 90 وحدة زراعية بمساحة تبلغ 1800 دونم، ويتكون المشروع من اربعة ابار ارتوازية وغرف تحكم وخزانات واجهزة ري.
كما دشن رئيس الوزراء مشروع بئر الريشة الجديد الذي تم تجهيزه لاغراض الشرب لقرية الريشة بكلفة 195 الف دينار.
وسيسهم المشروع في تحسين التزود المائي حيث تبلغ انتاجيته 85 مترا مكعبا بالساعة علما بان القرية عانت خلال مواسم الصيف الماضية من شح المياه عدا عن فتح الافق امام جذب الاستثمارات تستخدم المياه مما يسهم في تعزيز خطة وادي الاردن التنموية .
وزار رئيس الوزراء مشروع قاعة بلدية وادي عربة / الريشة حيث اطلع على سير العمل بالمشروع الممول من شركة البوتاس العربية بكلفة 240 الف دينار.
ويتكون المشروع من صالتين متعددتي الاغراض احداهما للرجال والاخرى للنساء وبمساحة اجمالية 500 متر مربع .
واعرب النسور عن شكره وتقديره للدور الذي تضطلع به شركة البوتاس العربية في تنمية المجتمع المحلي النابع من مسؤوليتها المجتمعية .
كما تفقد رئيس الوزراء مشروع ري وادي فيدان الزراعي حيث التقى لجنة مزارعي المنطقة .
واستمع رئيس الوزراء الى ايجاز من امين عام سلطة وادي الاردن المهندس سعد ابو حمور الذي اكد ان المشروع يهدف الى ري حوالي الفي دونم من الاراضي الزراعية في منطقة قريقرة وادي عربة وبكلفة تصل الى 5ر4 مليون دينار .
ونقل النسور تحيات جلالة الملك عبدالله الثاني الى ابناء المنطقة معربا عن سعادته لما يشهده هذا المشروع من نجاح ولا سيما وانه  يرتبط بالارض.
وقال ان ما يميز المشروع ان انتاجه يأتي في اوقات مبكرة بحيث لا يزاحم انتاج مناطق اخرى ولا يراكم المنتوج الزراعي .
واضاف ستتوالى المشاريع في وادي عربة حتى لا تبقى قطعة ارض زراعية الا وتكون مستغلة حتى تخدم اهاليها.
وخلال لقائه ممثلي الفعاليات الشعبية في منطقة الغويبة اشار رئيس الوزراء الى ان الحكومة عملت على تنفيذ اهم مطلب لابناء المنطقة وهو اعطاء حق البناء في هذه الارض.
وحث رئيس الوزراء بلدية غور الصافي على تقديم الخدمات لكافة المناطق التابعة لها بكل عدالة.
وكان النائب علي زنون العزازمة ثمن زيارة رئيس الوزراء واهتمام الحكومة بتلبية مطالب ابناء منطقة الغويبة.
وكان احد مواطني  المنطقة عرض ابرز مطالب واحتياجات المنطقة مطالبا بتعيين امام لمسجد البلدة ومركز شبابي وان يكون لابناء المنطقة نصيب في تعيينات شركة البوتاس.
وخلال لقائه الفعاليات الشعبية في منطقة المعمورة استمع رئيس الوزراء الى ابرز مطالب واحتياجات اللواء التي عرضها النائب العزازمة ووجهاء المنطقة الذين طالبوا تحويل المركز الصحي الاولي الى شامل وتوسعة وانارة الشارع الرئيسي المار بالبلدة وايجاد قاعة اجتماعات وايجاد مشروع للصرف الصحي.
واجاب رئيس الوزراء والوزراء على اسئلة وملاحظات ممثلي الفعاليات الشعبية في المنطقة حيث وعد رئيس الوزراء بدراسة المطالب وتنفيذ الممكن منها.(بترا)

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش