الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اضافة المياه العادمة المعالجة إلى مخزون المياه لاستخدامها في الزراعة المروية

تم نشره في السبت 6 أيلول / سبتمبر 2008. 03:00 مـساءً
اضافة المياه العادمة المعالجة إلى مخزون المياه لاستخدامها في الزراعة المروية

 

عمان ـ الدستورـ باسل الزغيلات

تواجه المملكة اختلالاً مزمناً في معادلة السكان وموارد المياه ، يظهر في الاختلال البّين في ميزان التجارة الخارجية للسلع الغذائية وفي تقنين المياه المنزلية حيث يتم تزويد السكان بها مرتين أسبوعياً. ويبلغ إجمالي موارد المياه العذبة المتجددة في البلاد 750 مليون م3سنوياً .

وكان عدد السكان قبل عشرة اعوام حوالي 4,4 مليون نسمة بنسبة نمو سنوية 3,6% ، وكانت حصة الفرد 160 م3في السنة تتناقص بنسبة مساوية لنسبة النمو السكاني.

إن إنتاج الغذاء في البلدان شبه الجافة كالأردن صعب للغاية بدون ري ، وتقع المناطق المروية في وادي الأردن (حوالي 330 ألف دونم) وفي المرتفعات (حوالي 441 ألف دونم) ، وهناك ما يقرب من 4 ملايين دونم من الأراضي الصالحة للزراعة المطرية لا يستغل منها فعلياً إلا النصف لعدم انتظام سقوط الأمطار وعوامل أخرى.

وتؤمن الزراعة المروية معظم الانتاج الزراعي في الأردن وتستخدم نسبة أوفر من العمالة الزراعية وفي الخدمات المساندة لها .

ونظرًا لاتساع الخلل في معادلة السكان وموارد المياه تتم إضافة المياه العادمة المعالجة إلى مخزون المياه لاستخدامها في الزراعة المروية ، وستشكل هذه المياه نسبة كبيرة من مياه الري في السنوات القادمة .

وقالت مصادر مسؤولة في وزارة المياه انه سيتم توفير فرص الديمومة لمناطق الزراعة المروية الحالية ، ولن يسمح بتحويل المياه المخصصة لها إلى استخدامات أخرى دون توفير مصادر بديلة صالحة لاستعمالات زراعية لا تقيدها الاعتبارات الصحية أو اعتبارات الصحة العامة ولا تعيقها القيود الكيميائية ، مؤكدة انه لن يكون هناك تساهل في ديمومة الزراعة إلا في حالة تهديدها ديمومة استخدام مصادر المياه الجوفية فقط .

واضافت انه ستتم حماية مصادر مياه الري من التلوث الذي يضر بنوعية المياه أو يهدد سلامة بيئة التربة أو يعرض الصحة الحيوانية - وخاصة المواشي- للخطر .

وفي هذا المجال سيتم تبني طرق المكافحة الحيوية بدلاً من استخدام المبيدات الحشرية ، وسيتم إبلاء عناية خاصة للتخلص من المياه المالحة الخارجة من محطات تحلية المياه وخاصة الواقعة منها ضمن مساقط المائية للسدود .

وأشارت المصادر ان الوزارة ستحافظ على التنسيق الوثيق مع وزارة الزراعة وذراعها المختص بالبحث والتطوير ومع المؤسسات الأخرى ذات العلاقة بهدف تحسين كفاءة الري داخل المزرعة وتعظيم الإنتاج الزراعي لوحدة مساحة الأرض لكل وحدة تدفق من مياه الري .

وبينت انه سيتم تقديم الفائض من المياه السطحية خلال فصل الشتاء للمزارعين عبر شبكات الري دون مقابل لغسل التربة ، وبشكل خاص في المزارع التي تروى بالمياه العادمة المعالجة صيفا.

وأضافت المصادر ان الوزراة ستلجأ الى تركيب شبكات صرف في المناطق المروية حيثما الصرف الطبيعي غير كاف لأداء المهمة ، وسيتم التخلص من مياه الصرف بطريقة سليمة بيئياً ، وسيتم إيلاء صيانة مثل هذه الشبكات عناية مماثلة للعناية التي تولى لصيانة شبكات الري .

وحسب المصادر فإن الوزارة ستعمل على تطوير الموارد واستخدامها نظراً للوضع المائي الحرج وستعتبرالمياه العادمة مورداً لأغراض الري ، مشيرة انه لا يمكن التعامل معها باعتبارها "فضلات" ، بل سيتم جمعها ومعالجتها وفقاً لمعايير يمكن معها إعادة استخدامها للري غير المقيد بعوامل صحية أو عوامل الصحة العامة أو من ناحية الملوحة العالية .

وفي المناطق النائية ذات الكثافة السكانية المنخفضة سيتم تخصيص موارد مائية للإنتاج الزراعي بما في ذلك الثروة الحيوانية . وكانت سلطة المياه قد اعدت خطتها الاستراتيجية للسنوات 2008 - 2012 ، اعتماداً على تحليل البيئة الداخلية والخارجية للسلطة وتحديد أهم التحديات التي تواجها وتطلعات الشركاء والمعنيين .

وأشارت الخطة أن السلطة تضمنت في موضوع سيناريو مستقبلها ضرورة تضييق فجوة العجز المائي عبر إدارة أفضل للمصادر المتاحة واستغلال مصادر جديدة والبحث عن مصادر بديلة وتنفيذ الخطط الموضوعة لتحقيق الأمن المائي .

وبحسب الخطة فقد استطاعت السلطة وبسبب تطبيق تقنيات حديثة في الإدارة والسيطرة المالية بشكل أقرب إلى اللامركزية ، تقليص العجز المالي في ميزانيتها على مدى سنوات الخطة.

وتقوم رؤية السلطة على تأمين احتياجات المواطنين من مياه الشرب كماً ونوعاً وفق المواصفات الأردنية المعتمدة ، مع مراعاة الاعتبارات الاقتصادية والبيئية والصحية وما يتعلق بذلك من مهام إدارة وتطوير مصادر المياه وحمايتها والمحافظة عليها ووضع الشروط والمواصفات الخاصة بحفظ المياه وحمايتها من التلوث.

التاريخ : 06-09-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش