الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاتجاهات الفكرية لحقوق الإنسان وحرياته العامة.. كتاب جديد للدكتورة أماني جرار

تم نشره في الأربعاء 24 أيلول / سبتمبر 2008. 03:00 مـساءً
الاتجاهات الفكرية لحقوق الإنسان وحرياته العامة.. كتاب جديد للدكتورة أماني جرار

 

 
عمان - الدستور

نظراً للغموض الذي يكتنف التعريفات المختلفة لمصطلح (حقوق الإنسان) ، فقد تناول كتاب الاتجاهات الفكرية لحقوق الانسان وحرياته العامة بالتعريف والتحليل مفهومي (حقوق الإنسان) ، و(الحريات العامة) ، والأسس الفلسفية والنظريات التي اعتمدت عليها التفسيرات المختلفة لهذه المفاهيم ، بغرض الوصول إلى تعريف موضوعي يقدم معياراً عمليا لهذه الحقوق والحريات. كما تناول الكتاب أشكال حقوق الإنسان وتطورها عبر مراحل التاريخ ، مع مقارنات لها في الثقافات المختلفة.

يعتبر هذا الكتاب الحق في الحياة أكثر الحقوق أهمية وأساسية ، إذ تستند إليه جميع الحقوق الأخرى ، كالحق في العدالة ، والذي يبرز من خلال تعارض المصالح المختلفة داخل المجتمعات البشرية ، مما يدفع إلى الأمام حقاً آخر هو الحق في الأمن الشامل والسلام السياسي.

أما في مجال الحريات العامة ، فقد عالج هذا الكتاب الأسس الفلسفية للحرية ، كفكرة التقدم ، والفهم الوجودي للإنسان ، والرغبة في الحد من طغيان الدولة بمفهومها الفلسفي والمجتمع على الفرد.

يدور موضوع هذا الكتاب حول فلسفة حقوق الإنسان. وترجع أهمية هذا الكتاب إلى عدم وجود تحديد أو تعريف عام محدد لمصطلح "حقوق الإنسان" ، ومن ثم فقد تباينت التفسيرات المقدمة له ، واختلفت الأسس الفلسفية التي يرتكز اليها ، وتباينت الأسباب والنتائج القانونية ، والسياسية ، التي تسوغها أو تترتب عليها. ومن هنا تظهر الحاجة الماسة إلى تناول هذا الموضوع بالتحليل ، ومحاولة إيضاح هذا المفهوم ، وفحص الأسس المختلفة التي يرتكز اليها.

إن مشكلة البحث تتركز بداية في فحص كل من التعريفات الكثيرة المقدمة لمصطلحي "حقوق الإنسان" ، "والحريات العامة" ، والنظريات المختلفة التي تستند اليها التعريفات.

والغرض من هذا كله هو الوصول إلى تعريف موضوعي يقدم معياراً عملياً لهذه الحقوق والحريات.

لقد تم التعرض في هذا الكتاب لمشكلات فلسفية عديدة في مجال "حقوق الإنسان" و"الحريات العامة". وقدمت تحليلات كثيرة للمشكلات الجزئية المختلفة ، ومحاولة تفسيرها من خلال نظرية ما ، مع بيان مدى نجوع هذه النظريات. إن اعتبار القانون الإلهي في القمة ممثلاً لمشيئة الله ، في نظرية الحق الإلهي . أما النظرية الإسلامية المبنية على مقاصد الشارع مثلاً ، فقد جعلت الحقوق بمثابة "ضرورات" تمثل أعلى درجات المصالح الإنسانية ، ففرضت الحدود التي تكفل حمايتها. إن هذا التوجه يختلف عن النظريات القانونية القضائية في الحق ، والتي يتعامل فيها الغرب مع نصوص الحقوق ضمن الارتباطات الأدبية فقط. لقد بنيت النظريات الغربية أساساً على مفهوم الحرية في حين بنيت النظريات الإسلامية على مفهوم العدل. وسواء أكان تقرير الحقوق والحريات منطلقاً من هذه النظرية أو تلك من منطلق العدالة أو الحرية ، فلا بد في كل الأحوال من قوة تكفل التطبيق.

Date : 24-09-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش