الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اولياء امور طلاب المدارس الخاصة يشكون من ارتفاع اقساطها

تم نشره في الخميس 4 أيلول / سبتمبر 2008. 03:00 مـساءً
اولياء امور طلاب المدارس الخاصة يشكون من ارتفاع اقساطها

 

 
عمان - الدستور - حسام عطية

لن يختلف اي منا على ان مسلسل ارتفاع الأسعار لم يتوقف عند قطاع بعينه مثل قطاع النقل او الصناعة بل تعداه ليصيب قطاع التعليم الخاص ، حيث يتضح ذلك جلياً من تصاعد أسعار رسوم المدارس الخاصة التي شعر بها اهالي الطلبة وباتت تثقل كاهلهم بعد عودة ابنائهم الى المدرسة ، وتكبدهم مصاريف زائدة من حيث شراء مستلزمات المدارس من ملابس وأحذية وقرطاسية ، ناهيك عن دفع اجرة بدل نقل الطالب بواسطة باص المدرسة من منزله الى مدرسته وبالعكس.ورغم أن قطاع التعليم الخاص بدأ مبكراً منذ عشرينيات القرن الماضي الا انه كان ينظر اليه باعتباره مقتصراً على أبناء الأثرياء وأنه نوع من التباهي ، و رغم ازدحام واكتظاظ الطلاب في المدارس الحكومية حيث يوجد في بعض الصفوف"50"طالباً في المرحلة الأساسية تم نقل حوالي"40"الف طالب وطالبة من المدارس الخاصة إلى المدارس الحكومية مع بدء العام الدراسي الجديد ، فيما عدد المدارس الخاصة يبلغ ثلاثة آلاف منها"500"في العاصمة عمان.

البداية كانت مع حسن سعد"موظف قطاع خاص"اخبرنا انه دفع لابنه البالغ من العمر"4"سنوات مبلغ"1000"دينار سنويا بدل رسوم تسجيله بمدرسة خاصة"صف بستان"غير شاملة المواصلات بباص المدرسة.

اما أم"محمود"فتقول ابنائي الاربعة في مدرسة خاصة ويكلفونني سنوياً ما يقارب"6000 آلاف دينار" ، معترفة

ان اقساط المدارس الخاصة مرتفعة وأسعار الكتب بالمقارنة مع وزارة التربية كبيرة رغم أن الكتب هى نفسها.

ويبدي أهالي الطلاب أسباباً مختلفة لتسجيل أبنائهم في المدارس الخاصة رغم ارتفاع رسومها فيقول لنا علاء عبدربه"مهندس مدني"المدرسة الخاصة لها ميزات تفوق المدارس الحكومية وذلك من ناحية التجهيزات ونوع المواد المقررة وقلة عدد الطلبة في الصفوف وتواجد التدفئة في الشتاء الى غير ذلك من تدريس اللغات ، الى جانب الاهتمام من قبل الإدارة والمدرسين بالطلاب.

وفي الوقت الذي يشعر به أولياء الأمور بالمرارة جراء ارتفاع تكاليف تعليم أبنائهم في المدارس الخاصة يدافع أصحاب المدارس الخاصة عن ذلك ، حيث يقول نقيب أصحاب المدارس الخاصة منذر الصوراني"نعم"هناك ارتفاع في الرسوم لبعض المدارس الخاصة المميزة لامور كثيرة اهمها ارتفاع الاسعار بشكل عام رغم ان الحكومة قامت مؤخرا بتخفيض على اسعار المشتقات النفطية وبنسبة تصل"5 %"وهي باعتقادي غير كافية.ويضيف الصوراني نحن كمجلس أصحاب المدارس الخاصة قررنا وعلى ضوء الارتفاع الحاصل بالاسعار وعدم استقراره

أن نرفع نسبة الرسوم المدرسية من"15 - 20%"، وبنفس النسبة تكون زيادة العاملين بالمدارس الخاصة.

وفيما يتعلق بأسعار الكتب والتفاوت الكبير بين أسعارها في المدارس الحكومية والمدارس الخاصة يقول الصوراني أمنيتنا أن يكون هناك تنسيقا وتنظيما بين وزارة التربية والتعليم مع القطاع الخاص ، علماً أن التربية رفعت أسعار الكتب نتيجة ارتفاع أسعار الورق عالمياً ، ونحن في المدارس الخاصة تحدد لنا وزارة التربية والتعليم أسعار الكتب بهامش ربح متفق عليه ، وهذا الربح يغطي تكلفة النقل والخدمات المقدمة للطالب ونحن نأمل أن يتم تأمين الطلاب بالكتب من مستودعات وزارة التربية والتعليم أو توزيعيها مجاناً على طلبة المدارس الخاصة ، لأن هذا يتفق مع الزامية مجانية التعليم في المرحلة الاساسية حسب الدستور الاردني.

وحول ارتفاع رسوم المدارس الخاصة التي تثقل كاهل اولياء الامور في ظل هذا الغلاء الفاحش يشاركنا رئيس جمعية حماية المستهلك الدكتور محمد عبيدات قائلا شهدت أقساط المدارس الخاصة ارتفاعا غير مسبوق في أسعارها ، رغم اننا كجمعية نحذر دائما من تنامي ظاهرة استغلال الأهالي ، كما ان دورنا هو ارشادى توعوي عبر اطار نظامنا الداخلي للجمعية وللمستهلك في الدفاع عن حقوقه ، فيما ارتفاع أسعار أقساط المدارس والنقل دون مبرر مقنع يعتبر مؤشرا خطيرا واستغلالا للمواطنين.

ويضيف د. عبيدات إن ارتفاع أقساط المدارس الخاصة مستمر ومبرمج وأمام هذا الحال لابد من تدخل من قبل وزارة التربية والتعليم و الصناعة والتجارة ونقابة أصحاب المدارس الخاصة ، من اجل وضع إستراتجية مشتركة لتضبط العلاقة بين قطاع التعليم الخاص والحكومي ، فيما انصح اولياء امور الطلبة في المدارس الخاصة بالعودة الى المدارس الحكومية لان التعليم فيها مجاني وغير مكلف.



Date : 04-09-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش