الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ناصر : المواطن هو الحلقة الأهم في التنمية والتطوير

تم نشره في الثلاثاء 27 أيار / مايو 2008. 03:00 مـساءً
ناصر : المواطن هو الحلقة الأهم في التنمية والتطوير

 

عمان - الدستور - فارس الحباشنة

أجمع رؤساء المجالس البلدية على وجوب تعديل قانون البلديات الجديد لعام 2007 وطالبوا بتعديلات تعطى المجالس البلدية دورا اوسع في ادارة شؤونها الادارية والمالية والتنظيمية .

ودعوا الى ادراج سياسات تشريعية تسمح للمجالس البلدية بالاستقلال بتدبير شؤونها وانتهاجها لسياسات حكم محلي تعزز دور المجالس في الشؤون الاقتصادية والاجتماعية والتنموية والخدماتية بمناطقهم .

كما طالبوا في الحوار الوطني "معا في مواجهة التحديات" الذي نظمته وزارتا التنمية السياسية والشؤون البلدية بحضور ممثلي المجالس البلدية في المملكة والذي رعاه وزير التنمية السياسية كمال ناصر بالانابة عن رئيس الوزراء نادر الذهبي أمس في مدينة الحسين للشباب بان يشمل التعديل منح رئيس البلدية لقب عمدة مدينة بما يتلاءم مع اتساع صلاحيات اعماله البلدية . وأكدوا أن فك الارتباط الوظيفي بين وزارة الشؤون البلدية والمجالس البلدية يضمن استقلالية بالقرار البلدي والتنموي بما يعزز تطوير الاداء الخدماتي والتنموي والتنظيمي للمجالس . وأضافوا أن العلاقة مع الوزارة تتسبب بتعطيل العمل والسرعة بانجازه ، لافتين الى أن ذلك الامر يتسبب ارباك قدرتهم على تديبر أعمالهم في أسرع وقت . كما طالبوا الحكومة بادراج رواتب موظفي البلديات على ميزانية الحكومة عوضا عن ميزانية البلديات التي تعاني من الديون والعجز المالي الذي يصل ببعضها لمستوى %200 على حد قولهم .

ودعوا الى اشراك المجالس البلدية في الاطر التنظيمية المؤسسية للسلطة التنفيذية ، مشيرين الى أن التهميش المقصود الذي يمارس بحق المجالس البلدية بتعارض كليا مع دورها الحقيقي في التنمية والخدمات .

من جانبه قال وزير التنمية السياسية الدكتور كمال ناصر أن الاردن يواجه تحديات جديدة تمثل في مجموعها مشروعا نهضويا وطنيا يحصن استقلاله ومنعته ويعزز عملية البناء والتحديث والاصلاح مما يستدعي تضافر الجهود للنهوض بالمسؤولية لانجاح المسيرة الوطنية .

وأضاف ناصر أن ملامح المشروع الوطني تتمثل في بناء مجتمع ديمقراطي يقوم على سيادة القانون وتكافؤ الفرص وتعميق روح الديمقراطية واحترام الراي والراي الاخر والمعارضة الايجابية المستندة الى الدستور والثوابت الوطنية .

وأكد أن المواطن هو الحلقة الاهم في التنمية والحداثة والعنصر الفاعل في عملية التغيير والتطوير ، فاليه يوجه خطاب التنمية والاصلاح والحداثة ، لافتا الى ضرورة تمكين المراة لتاخذ دورها في كافة المجالات والشباب ايضا .

بدوره قال وزير الشؤون البلدية المهندس شحادة أبو هديب أن التشريعات ضمنت درجة عالية من تمثيل فئات المجتمع غير القادرة على اثبات حضورها السياسي وعلى راسها المراة ، لافتا الى أن قانون البلديات المعدل لعام 2007 عزز دور المرأة بنسبة 20 بالمئة من المجالس البلدية وتخفيض سن الانتخاب الى 18 عاما وتمكين الناخبين من انتخاب كافة أعضاء المجلس البلدي وصوت للرئيس مما حقق مشاركة شعبية واسعة للمواطنين في الانتخابات الاخيرة وصلت لنسبة 62 %.

وأضاف ان البلديات ساهمت في تدعيم الديمقراطية على المستوى المحلي والقومي وكانت المدرسة الاولى للممارسة الديمقراطية في الدولة الاردنية حيث شكلت المشاركة في الانتخابات البلدية عنصرا من عناصرها وعززت قيما سياسية مثل المساواة بين المواطنين في ممارسة حقوقهم المدنية وحرية التعبير وانتخاب ممثليهم .

من جهته قال وزير التعليم العالي الدكتور عمر شديفات في كلمة ارتجالية ان تضافر الجهود الوطنية بين المؤسسات المعنية يساهم في الحد من ظاهرة العنف الجماعي ، مؤكدا ان الوزارة عازمة على تطبيق التعليمات والانظمة الجديدة التي أقرتها بهذا الخصوص . وأشار الى أن التوعية والتنوير هي المفتاح السحري لحل هذه المشكلة التي تغلغلت بجميع المؤسسات التعليمية العليا .

من جانبه لفت رئيس بلدية اربد الكبرى عبدالروؤف التل الى أن وثيقة الاستقلال لعام 1946 أعدتها المجالس البلدية وطالبت فيها باستقلال المملكة الاردنية الهاشمية وفق شروط الوثيقة . واشار التل الى أن المجالس لعبت دورا وطنيا تنويريا انذاك شكل نقطة منيرة بمسيرة الوعي النهضوي الاردني ومشروعه الوطني.

وقدم طلاب من مدرسة الكورة الثانوية للبنين مسرحية تربوية تحت عنوان (ماذا قدمنا للوطن وليس ما قدم الوطن لنا ) عبرت عن معاني وطنية للانتماء وتطرقت لجوانب اجتماعية وسياسية توعوية من ابرزها العنف الجامعي والانتخابات البرلمانية وحوادث الطرق .



التاريخ : 27-05-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش