الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اعتصام احتجاجي على رفع «الفوسفات» لأسعار مدخلات الانتاج الزراعي بنسبة 300%

تم نشره في الثلاثاء 27 أيار / مايو 2008. 03:00 مـساءً
اعتصام احتجاجي على رفع «الفوسفات» لأسعار مدخلات الانتاج الزراعي بنسبة 300%

 

 
عمان - الدستور - ايهاب مجاهد واحمد فياض

نفذ اصحاب 25 مصنعا محليا منتجا للمواد الزراعية والعاملون فيها ومهندسون زراعيون ورؤساء اتحادات زراعية امس اعتصاما لمدة ساعتين امام شركة مناجم الفوسفات احتجاجا على رفع الشركة لاسعار مدخلات الانتاج الخاصة بالمواد الزراعية بنسب تراوحت ما بين 300 الى 400 بالمائة اضافة الى توقفها عن تزويد المصانع بالخامات .

ورفع المشاركون في الاعتصام الذي دعت اليه نقابة المهندسين الزراعيين ونقابة تجار ومنتجي المواد الزراعية لافتات طالبت الشركة بتزويد تلك المصانع بمدخلات الانتاج دون انقطاع من مادتي حامض الفوسفوريك وسماد الداب.

وسلمت النقابتان مذكرة للشركة طالبت فيها بتزويد المصانع ب 20 الف طن سنويا وتوقيع عقود توريد تضمن الكميات والاسعار حتى نهاية العام الحالي على الاقل على ان لا تتجاوز الزيادة على اسعار تلك المواد عن 100 بالمائة.

وقد طالب رئيس الاتحاد العام للمزارعين الاردنيين احمد الفاعور ، ونقيب المهندسين الزراعيين المهندس عبد الهادي الفلاحات ، ونقيب تجار ومنتجي المواد الزراعية المهندس محمود الطبيشي ، ورئيس الجمعية الاردنية لمصدري ومنتجي الخضروات والفواكه المهندس باسل الديك ، في بيان الى الديوان الملكي وإدارة شركتي الفوسفات والبوتاس ، بضرورة رفع المعاناة عن القطاع الزراعي والضرر الواقع بالمزارعين ، والمتمثل برفع أسعارمنتجات الشركتين بنسب عالية جدا وغير مسبوقة ، بالإضافة الى عدم تزويد السوق المحلية بالكميات اللازمة والكافية ، وقطع إمداد الصناعات المحلية بحامض الفوسفوريك لمدد تصل الى 3 - 4 أشهر بدون إشعار مسبق من شركة الفوسفات وتحت ذرائع مختلفة .

ودعوا الى تزويد السوق المحلية والقطاع الزراعي بمنتجات الأسمدة الوطنية وبأسعار تفضيلية ، كون الإرتفاعات الحادة والجديدة في أسعار الأسمدة ستنعكس سلبا على كلف الإنتاج الزراعي ، وأسعار المنتجات الزراعية من الخضار والفواكه ، مما ستثقل كاهل المزارعين والغالبية العظمى من المواطنين ذوي الدخل المحدود والمتدني .

وقال نائب نقيب المهندسين الزراعيين عبدالشكور جمجوم ان عددا من اصحاب المصانع بدأوا بعمل تسويات مع العاملين لديها وان مثل تلك الاجراءات ستنسحب على كافة المصانع المتوقفة عن الانتاج لعدم وجود المواد الخام منذ بداية العام وان حوالي 1500 من العاملين في تلك المصانع على وشك فقد وظائفهم .

واشار جمجوم انه كان من بين المشاركين في الاعتصام عدد من منتجي ومربي الدواجن الذين اشتكوا من ارتفاع اسعار مادة زاي كالسيوم فوسفيت الخاصة باعلاف الدجاج من 250 دينارا للطن الى 600 دينار مطالبين بتخفيض سعر تلك المادة.

من جانبه قال نقيب تجار ومنتجي المواد الزراعية في تصريحات صحفية خلال الاعتصام ان شركتي الفوسفات والبوتاس رفعت اسعار خامات الاسمدة الوطنية بنسب تراوحت ما بين 300 الى 400 بالمائة الامر سيضر بالمنتج الوطني من الخضروات والفواكة وسيفقد المصانع الميزة التفضيلية لمصانع المنتجات الزراعية والتي كانت تستطيع من خلالها المنافسة في الاسواق العالمية مبينا ان شركتي الفوسفات والبوتاس تعامل المستورد بشروط افضل من المصنع الوطني.

وقال ان بناء السمعة الجيدة لتلك المصانع على مستوى العالم اخذ جهدا ووقتا كبيرين وانه من واجب الجميع المحافظة على ذلك الجهد خاصة وان تلك المصانع لا تستهلك اكثر من 3 بالمائة من انتاج شركتي البوتاس والفوسفات.

واوضح ان قطاع مصانع انتاج المواد الزراعية خطا خطوات كبيرة في السنوات الماضية واصبح مصدرا للعديد من الدول المجاورة ويحقق دخلا وطنيا لا بأس به يتجاوز 50 مليون دينار اضافة الى انه يعمل في تلك المصانع مئات العمال الاردنيين.. كما يرفد المزارع الاردني بمنتجات زراعية باسعار كانت معقولة مبينا ان توقف تلك المصانع سينسحب على حلقات اخرى اهمها المزارع الذي ستتضاعف عليه كلف الانتاج الامر الذي سينعكس على المواطن الذي يعاني معاناة كبيرة من ارتفاع الاسعار.

وقال ان المواد الزراعية الموجودة في السوق حاليا جميعها مستوردة والمتوفر منها شحيح ومرتفع الاسعار مبينا ان هناك نقصا عالميا بالمواد الزراعية حتى ان بعض الدول اتخذت اجراءات حماية لمنتجها الوطني من المواد الزراعية وفرضت رسوم تصدير عالية جدا .

وأكد المحتجون إرتفاع سعرطن حامض الفوسفوريك من 150 دينارا مطلع العام الحالي 2008 الى 625 دينارا حاليا ، وسماد الداب من 198 دينارا للطن الى 600 دينار ، وسماد كلوريد البوتاس من 100 دينار للطن الى 440 دينارا ، وسماد نترات البوتاس من 300دينارللطن الى 675 دينارا .

وقدر المعتصمون إحتياجات السوق المحلية بـ 20 الف طن من حامض الفوسفوريك ، 20و الف طن من سماد الداب ، 30و الف طن من سماد كلوريد البوتاس ، 10و آلاف طن من سماد نترات البوتاس ، مشيرين الى أن الكميات المشار اليها لاتشكل سوى 2 - 3% من الطاقة الإنتاجية السنوية للشركتين .

الشركة وفي رده على إحتجاج المعتصمين والمزارعين ، قال مستشار رئيس مجلس إدارة شركة مناجم الفوسفات للعمليات الدكتور اياد العزب : بأن المشكلة القائمة حاليا محدودة ، وهي مع عدد من المصانع والمؤسسات ذات الملكية الفردية ، مشيرا الى أن مؤسسة المتقاعدين العسكريين وبعضا من التجار ومصانع الأسمدة الخاصة ، يبتاعون الأسمدة بالأسعار الحالية للشركة والمعلن عنها ، والتي تقل بقيمة 300 دولار عن الأسعار العالمية .

وأضاف العزب بأن أسعارمدخلات الإنتاج الأساسية كالطاقة والأمونيا والكبريت ، إرتفعت بنسب تتراوح بين من 200 و1000% خلال الفترة القصيرة الماضية ، مما تسبب برفع كلف الإنتاج على الشركة ، وبنسب كبيرة ، ذلك أن المدخلات تستورد من الخارج ولاتنتج محليا ، بالإضافة لارتفاع أسعار النقل.

وأوضح العزب أن سعر طن الكبريت إرتفع عالميا من 80 دولارا للطن الى 800 دولار ، والأمونيا من 300 دولار للطن الى 570 دولارا ، وهما مدخلان رئيسيان تستخدمهما شركة الفوسفات في صناعة وإنتاج حامض الفوسفوريك ، الذي تحتاجه شركات صناعة الأسمدة المحلية في منتجاتها ، بالإضافة لإرتفاع سعر لتر الديزل من 30قرشا الى 64 قرشا .

واتهم العزب مصانع الأسمدة والتجارالمحتجين ببيع منتجات شركة الفوسفات المدعومة محليا ، في الأسواق الخارجية بالأسعار العالمية وجني أرباح طائلة على حساب شركة الفوسفات ومساهميها ، مما سيتسبب بخسائر للشركة تصل الى نحو 4 ملايين دينار سنويا .

Date : 27-05-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش