الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خصخصة النظافة في عمان.. بين القبول والرفض

تم نشره في السبت 31 أيار / مايو 2008. 03:00 مـساءً
خصخصة النظافة في عمان.. بين القبول والرفض

 

عمان - الدستور - جعفر الدقس: يدور حديث منذ فترة من الزمن في اوساط المواطنين في العاصمة عن قرب خصخصة قطاع "النظافة" ، وقد اثار هذا الحديث بعض القلق من ان تؤثر هذه الخصخصة على المستوى الجيد للنظافة الذي تحافظ عليه كوادر امانة عمان ، والذي اكسب عمان سمعتها بانها من انظف العواصم العربية ، ويبرر كثير من المواطنين مخاوفهم من خصخصة النظافة بأن الشركات التي ستقوم بهذا العمل لن يكون هدفها سوى تحقيق المزيد من الأرباح وتخفيض الكلفة بتوظيف الحد الأدنى من العمال والموظفين ، واستخدام الحد الأدنى من عربات القمامة أو الضاغطات أو الكابسات ، وبالتالي فان الذي سيدفع الثمن في النهاية هو المواطن ، وذلك على شكل اكوام كبيرة من القمامة في الشوارع بالاضافة الى الزيادا المتوقعة على جباية الضرائب والرسوم ، وفي نظرة مغايرة تماما لهذا التصور يرفض بعض المختصين التعامل مع الخصخصة على انها أمر مرفوض جملة وتفصيلا في ظل حاجة الاردن الى استقدام التكنولوجيا والخبرات العالمية المؤهلة ، وتوفير فرص عمل جديدة في مختلف القطاعات بما فيها النظافة ، فالعالم يتقدم بسرعة وأصبحت النفايات فيه تشكل ثروة حقيقية توفر العملات الأجنبية وتجلب المستثمرين.

الدكتور محمد العمايرة ، مدير مديرية البيئة والنظافة في امانة عمان قال: انه من غير المطروح في هذه المرحلة اللجوء الى خيار خصخصة قطاع النظافة في امانة عمان ، واكد العمايرة انه اذا ما تقرر في المستقبل تسليم قطاع النظافة في العاصمة الى القطاع الخاص فبالتأكيد ان ذلك لن يكون الا بعد اجراء دراسات شافية ومعادلات حسابية نابعة من دراسات استراتيجية بعيدة المدى ، لما لهذا الموضوع من حساسية واهمية على الصعيد الفني والمالي والاجتماعي للعاصمة عمان.

واكد العمايرة ان مديرية النظافة والبيئة في امانة عمان تسعى دائما لاستمرارية وتطوير قطاع النظافة لتكون العاصمة في ابهى واجمل صورة ممكنة.

التاريخ : 31-05-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش