الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رفض تكفيل المشتكى عليهما بقضـية وفــاة الحفـنــاوي

تم نشره في الاثنين 17 آذار / مارس 2008. 02:00 مـساءً
رفض تكفيل المشتكى عليهما بقضـية وفــاة الحفـنــاوي

 

 
عمان ـ الدستور ـ كوثر صوالحة وفارس الحباشنة

رفض مدعي عام عمان الدكتور القاضي حسن العبداللات امس تكفيل "اخلاء سبيل" المشتكى عليهما طبيب وفني اشعة يعملان في مستشفى الامير حمزة في قضية وفاة الحاج علي الحفناوي ، بعد ان تقدم وكلاء الدفاع عن المشتكى عليهما للمدعي العام بطلب اخلاء سبيلهما مقابل الكفالة.

واستمع المدعي العام العبداللات امس الى شهادات ثمانية من شهود النيابة العامة هم مدير عام مستشفى الامير حمزة وأحد ابناء المتوفى الحاج علي الحفناوي وعدد من الممرضين والممرضات.

كما سيستمع اليوم الاثنين الى شهادات عدد اخر من شهود النيابة العامة في هذه القضية.

ومن المتوقع ان ترفع لجنة الخبراء المؤلفة من ثلاثة اطباء من المركز الوطني للطب الشرعي اليوم الاثنين تقرير الخبرة المتعلق بعمل المستشفى لمدعي عام عمان.

وكان الحاج علي الحفناوي قد ادخل الى مستشفى الامير حمزة (الطوارئ) قسم الاشعة يوم الثلاثاء الماضي بعد تعرضه لغيبوبة بالقرب من دوار فراس في منطقة جبل الحسين ، وبعد يومين من عملية ادخاله المستشفى وجد متوفى في غرفة مهجورة داخل المستشفى.

الى ذلك ، توقف الاطباء العاملون في مستشفى الامير حمزة امس عن العمل لمدة ساعة باستثناء الاسعاف والطوارئ والحالات التي تستدعي التدخل الفوري مطالبين باطلاق سراح زميليهما الموقوفين بقرار من المدعي العام على خلفية ما جرى في المستشفى بخصوص قضية المواطن الذي عولج هناك واختفى لمدة يومين ثم تبين وجوده في نفس المستشفى متوفى خصوصا بعد تاكيد وزير الصحة الدكتور صلاح المواجدة للنقابة قناعته بان الطبيب قد قام بواجبه ولكنه لا يرغب باستبقاء نتائج التحقيق النهائية ويترك ذلك للجنة المعنية بهذا الامر.

والتقى نقيب الاطباء الدكتور زهير ابو فارس بالاطباء العاملين في المستشفى واكد لهم حرص النقابة على كرامة الطبيب وثقته بنزاهة القضاء الاردني وتمنى ان تتم محاكمة الطبيب حرا وعدم توقيفه ، وتساءل ابو فارس من سيعيد للطبيب حقه وكرامته بعد توقيفه وثبوت براءته؟.

واجرى ابو فارس اتصالا مع وزير العدل ناشده العمل على اطلاق سراح الطبيب ومحاكمته حرا ، حيث رد وزير العدل بأن الحكومة لا تتدخل في القرار القضائي مطلقا وترفض التصعيد من قبل النقابة.

بعد ذلك تحدث امين سر نقابة الاطباء الناطق الاعلامي الدكتور باسم الكسواني مؤكدا ثقته ونقابة الاطباء بالقضاء الاردني وحصافته وتميزه ونزاهته وطالب ان لا يكون الطبيب وفني الاشعة كبشي فداء لارضاء الراي العام .

وقال ان المسؤولية هي مسؤولية مؤسسة وليس فردا وتبدا من اسفل الهرم حتى اعلاه ولا يجوز اعتبار الطبيب الحلقة الاضعف وتمنى ان تسود العدالة.

الدكتور احمد بن هاني رئيس لجنة اطباء وزارة الصحة اكد ان اطباء الصحة كافة يقفون مع زميلهم الموقوف من باب العدالة وطالب بعدم توقيف الطبيب الا بعد ثبوت الادانه بحقه كما طالب بمحاكمة الطبيب والفني وهم احرار لانهم ليسوا مجرمين ولا يشكلون خطرا على المجتمع.

وقد طالب نقيب الاطباء وامين سر النقابة الاطباء في المستشفى العودة الى العمل بعد ان اشعروا المسؤولين باهمية قضية عدم توقيف الطبيب الا بعد ادانته مؤكدين ان مجلس النقابة سوف يتحمل مسؤولياته بهذا الخصوص وانه سوف يبذل قصارى جهده لاطلاق سراح الطبيب وتكفيله وكذلك الفني.

اطباء مستشفى الامير حمزة اكدوا ان هناك نقصا في الكوادر والامكانات يعاني منها المستشفى منذ فترة مطالبين بتحسين بيئة العمل وتامين الكوادر المطلوبة وتساءل احد اطباء الاشعة كيف يمكن ان يعمل فني واحد (231) صورة اشعة في مناوبة مدتها (8) ساعات دون ان يستريح.

وقد اكد الاطباء في قسم الاشعة ان الطبيب قام باجراء الفحوصات اللازمة للمريض كما هو مثبت في التقارير الموجودة كما قام الطبيب بعد ان اعلمه الحاج الحفناوي باسماء اولاده بالاتصال بابنته في تمام الساعة الحادية عشرة تماما ليعلمهم بوجود والدهم بالمستشفى بعد ذلك اختفى المريض.

واكد الاطباء ان قسم الاشعة غير المستعمل في المستشفى يضم غرفتين الاولى تحتوي على جهاز تصوير اشعة عادي والثانية تحتوي على جهاز تصوير طبقي ولكن لوجود خلل في الاجهزة وبسبب نقص الكوادر لم يتم تشغيل قسم الاشعة في قسم الطوارئ والاسعاف وبسبب وجود هذه الاجهزة ارتات الادارة أخيرا ان تقوم بوضع باب المنيوم فاصل بين الغرفتين عن قاعة الطوارئ الرئيسة.

وفي يوم الحادث دخل المهندس يرافقه الفني الى الغرفة التي تحتوي على الجهاز الطبقي وبعد الكشف على الاجهزة قام المهندس والفني باغلاق الغرفة واغلاق الباب الفاصل والخروج وفي هذا الوقت كان الحاج علي الحفناوي مع مصيره في الغرفة الاخرى.

وسيوجه مجلس نقابة الاطباء مذكرة خطية للنائب العام تؤكد احترام النقابة وتقديرها للقضاء الاردني العادل والنزيه وان تتمنى عليه الافراج عن الطبيب والفني بكفالة وان يحاكما الى ان ثبتت ادانتهما احرارا وان نقابة الاطباء لا تتدخل باي حال من الاحوال الا لمصلحة الحقيقة ولمنع وقوع ظلم على الطبيب.

كما اكدت النقابة في ذات الوقت حرصها التام على المواطن ورفض وقوع اي ظلم عليه او اي خلل يؤدي الى مثل هذه النتائج.

من جانب اخر طالبت لجنة أطباء وزارة الصحة بنقابة الاطباء بانصاف أطباء الوزارة من خلال منحهم نظام خاص بهم اسوة بعشرات المؤسسات الأخرى وتحسين رواتبهم الاجمالية والتقاعدية والحوافز على ضوء موجة الغلاء الفاحش.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمع وزير الصحة د.صلاح مواجدة باللجنة المصغرة لاطباء الوزارة امس بحضور نقيب الاطباء الدكتور زهير ابوفارس.

وكلف نقيب الأطباء د.زهير أبو فارس أمين السر د.باسم الكسواني بالدعوة لاجتماع طارئ لمجلس النقابة لمناقشة هذه القضية الهامة.

من جانب آخر ، قال مصدر مطلع في وزارة الصحة أن تقرير اللجنة الخاصة بالوزارة للتحقيق باسباب وفاة الحاج الحفناوي سيتاخر الاعلان عنه لحين أستكمال التحقيق مع كافة الاطراف المعنية بالقضية من موظفي مستشفى الامير حمزة.

وأوضح المصدر ذاته أن توقيف الطبيب والممرض المعنيين مباشرة بالقضية في مركز أصلاح وتاهيل الجويدة حال دون أتمام اللجنة لمجريات التحقيق.

ونفى المصدر ما ورد من معلومات مفادها أن تقرير الوزارة يتناقض مع تقرير الطب الشرعي..

من جهة أخرى أخرى علمت "الدستور" أن أعلاميين اثنين يعملان في محطات للراديو مثلا أمام المدعي العام أمس للاداء بافاداتهما حول تصريحات الطبيب الموقوف ابان الاتصال به في اليوم التالي للحادث والتي قال بها أن الحاج الحفناوي قد غادر من المستشفى وانه رفض العلاج.

Date : 17-03-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش