الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكعبي : العلاقات الاردنية البحرينية انموذج في العلاقات «العربية - العربية»

تم نشره في الثلاثاء 16 كانون الأول / ديسمبر 2008. 02:00 مـساءً
الكعبي : العلاقات الاردنية البحرينية انموذج في العلاقات «العربية - العربية»

 

اجرى الحوار: نيفين عبدالهادي

وصف سفير مملكة البحرين لدى الاردن ناصر بن راشد بن محمد الكعبي العلاقات البحرينية الاردنية بانها أنموذج فى العلاقات العربية العربية ، مشيرا الى ان ما يربط قائدي البلدين جلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة واخيه جلالة الملك عبدالله الثانى العلاقات الوثيقةالتي تعطى دائما الدعم وتفعيل اليات التعاون والتنسيق المشترك بين البلدين.

واضاف السفير البحريني في حوار مع "الدستور" بمناسبة العيد الوطني لمملكة البحرين أننا نعمل بكل الوسائل لتفعيل التعاون بين البلدين وما نجده من ترحاب وتقدير من أعلى المستويات فى الاردن وحكومتها وجميع المسوؤلين يدفعنا دائما لمزيد من العمل فى ترسيخ تلك العلاقات الاخوية بيننا.

و قال ان هناك تعاونا عسكريا بين بلاده والاردن ، مرجعا فضل تأسيس قوات الدفاع البحرينية الى الاردن ، لافتا بهذا الصدد الى ان معظم القادة العسكريين في البحرين هم من خريجي الكليات العسكرية الاردنية.

واكد ان هذا التعاون العسكري هو جزء من منظومة واسعة من اوجه التعاون بين الاردن والبحرين وتعزيزا لعلاقات قوية اسسها الاباء والاجداد ، لافتا الى وجود تدريبات مشتركة بين الجيش العربي والعسكرية البحرينية اضافة الى وجود اعداد من العسكريين البحرينيين يتدربون في الاردن.

وقال الكعبي اننا ننطلق من توجيهات جلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة بتوثيق الصلات وتدعيم اوجه التعاون مع الاردن الشقيق ، فما تحقق من انجازات ثنائية على مختلف المستويات حتى الآن ما هو الا الجزء اليسير من الرؤية البحرينية فى علاقات أقوى وامتن مع كل الاشقاء العرب.

وكشف الكعبي عن حجم التبادل التجاري بين بلاده والاردن والذي تجاوز العام الماضي (22) مليون ونصف المليون دينار بحريني ، مشيرا الى أن حجم الاستثمارات البحرينية لمؤسسات وشركات مقرها البحرين فى الاردن تقدر بـ 2,2 مليار دولار منها استثمارات بيت التمويل الخليجى التى تقدر بحوالى مليار ونصف المليار دولار وشركة بتلكو بحوالى 400 مليون دولار.

تعاون علمي وصحي

وبين السفير الكعبي ان عدد الطلبة البحرينيين في الاردن ارتفع هذا العام بشكل لافت لما يتمتع به الاردن من سمعة عالية لدى المجتمع البحريني تعليميا ، حيث وصل عدد الطلبة البحرينيين الدارسين في الاردن الى (800) طالب وطالبة يدرسون في الجامعات الرسمية والخاصة ، (31) منهم طلاب دراسات عليا.

وأضاف ان العلاقات التربوية والثقافية بين البلدين الشقيقين تشهد حالة تفعيل لا مثيل لها فالعلاقات التربوية متميزة بين الدوائر والمؤسسات التربوية والجامعات تشهد تطورا ملموسا.

واوضح ان الاردن يعتبر أكثر دولة يوجد فيها طلبة بحرينيون يدرسون فى جامعاتها حسب احصائيات وزارة التربية بالبحرين لافتا الى وجود اعداد كبيرة من الاردنيين الذين يعملون في مملكة البحرين في قطاع التعليم.

وعن التعاون الصحي بين البلدين قال الكعبي ان وزارة الصحة البحرينية ترسل سنويا مئات المرضى البحرينيين للعلاج في المدينة الطبية وفي المستشفيات الاردنية الخاصة ، وفي تخصصات مختلفة ، اضافة الى وجود مئات المرضى البحريين الذين يحضرون لطلب العلاج بالاردن على حسابهم الخاص.

واوضح الكعبي ان هناك تعاونا ايضا في مجال العمالة الطبية ، حيث غادرت مؤخرا لجنة تعاقد بحرينية بعدما تعاقدت مع عدد من الممرضين والممرضات من الاردن "اللجنة العليا المشتركة".

وفي رده على سؤال حول موعد ومكان عقد اللجنة العليا الاردنية البحرينية المشتركة بين السفير الكعبي ان اللجنة ستعقد اجتماعها القادم خلال عام 2009 في البحرين ، حيث عقدت اجتماعها الاخير في عمان ، مشيرا الى انه لم يتم تحديد موعد لعقدها حتى الان.

وفي اطار حديثه عن العلاقات الاردنية البحرينية شدد الكعبي على ان البعثة فى السفارة البحرينية في الاردن تعمل ما بوسعها للارتقاء بالعمل الى مستوى العلاقة التاريخية بين البلدين وعلى درجة عالية من الاداء المتميز والتواصل مع المسوؤلين لتفعيل اليات العمل المشترك وقرارات اللجنة العليا بين البلدين وكذلك لقاءات رجال الاعمال والمستثمرين للاستثمار فى البحرين.

انجازات بحرينية

واستعرض السفير البحريني ابرز انجازات بلاده وهي تحتفل بالعيد الوطني.. وقال ، منحت جامعة لورانس للتكنولوجيا درجة الدكتوراه الفخرية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء تقديراً لدور سموه قائد حكومة ذا رؤى ثاقبة خدم شعبه وأمته بتميز ولعب دوراً بارزاً في تقدم ونمو ورخاء مملكة البحرين وشعبها ، ولإنجازات سموه في الحد من الفقر وفي تعزيز التنمية البشرية وفي ايجاد اقتصاد متين ومتنوع وتطويره لفرص الاستفادة من الإسكان والتعليم ومنجزاته في الإنماء الصناعي.

وفي ذات الاطار تحدث السفير الكعبي عن تشريعات بلاده الجاذبة للاستثمارات مشيرا الى ان عدد الشركات التجارية المسجلة فى مملكة البحرين فى نهاية العام الماضى وصل الى نحو 77 ألف شركة كما بلغ حجم الاستثمارات المحلية والاجنبية المباشرة التراكمية نحو 33 مليار دولار ما يعد دليلا جليا على نجاح وفاعلية النهج الذى توليه المملكة فى تهيئة البيئة الاستثمارية الجاذبة أمام تشجيع رؤوس الاموال المحلية واستقطاب الاستثمارات الاجنبية المباشرة ذات الاهمية فى نقل التكنولوجيا وتحسين الكفاءة الانتاجية وتأسيس قاعدة اقتصادية متينة الامر الذى يفتح مجالات واسعة أمام تنشيط الصادرات وتشغيل العمالة الوطنية وتحقيق معدلات متسارعة ومستدامة فى مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

حقوق الانسان

ولفت الكعبي الى انه تم اعتماد مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة لتقرير المراجعة الدورية الشاملة لمملكة البحرين فى مجال حقوق الانسان ، ويعتبر هذا الاعتماد العالمى تأكيدا لما تحظى به البحرين من تقدير كبير من قبل المنظمات الدولية بالتزامها بمعايير حقوق الانسان الدولية وتنفيذها لجميع التوصيات التى قدمها المجلس العالمى لحقوق الانسان.

وانتخبت البحرين بالإجماع لمنصب نائب رئيس لجنة حقوق الإنسان لدورتها الستين ، وتعد مملكة البحرين الدولة الخليجية الأولى التي تنتخب لهذا المنصب منذ إنشاء لجنة حقوق الإنسان.

كما كانت مملكة البحرين قد اعلنت تبنى المبادرة العالمية لدعم استراتيجية الامم المتحدة للحد من الكوارث الطبيعية والتى ستكون بمثابة وثيقة عالمية يتم من خلالها تنسيق الجهد الاممي لمعالجة هذه الظاهرة على كافة المستويات الوطنية والاقليمية والدولية بالاضافة الى تخصيص دعم مالى قدره مليون دولار للمساهمة فى انجاز هذه الاستراتيجية وبواقع 25 بالمائة من ميزانيتها الاجمالية المقدرة باربعة ملايين دولار.

وشهدت البحرين ازدهاراً ملحوظاً في مجال السياحة وخصوصاً في السنوات الأخيرة. حيث أن معظم السياح يتوافدون من الدول الخليجية المجاورة بحكم جسر الملك فهد مع السعودية بالإضافة إلى السياح من دول مختلفة.

الإقتصاد البحريني

عُرًفت البحرين بأنها من أسرع الدول نمواً من الناحية الاقتصادية في العالم العربي وذلك وفقاً للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا في يناير ,2006

كما أن البحرين اكتسبت سمعتها كعاصمة مالية في الشرق الأوسط نتيجة لعدة عوامل ، منها: القوانين الصارمة و المرنة ، الليبرالية الاقتصادية ، القوى المحلية المدربة.. وتم مؤخراً تعزيز سمعة البحرين على أنها العاصمة المالية للشرق الأوسط من خلال مرفأ البحرين المالي والذي يفتح آفاقاً جديدة للتنمية ويجمع تحت سقف واحد جميع الأنشطة المتعلقة بقطاع الخدمات المالية ، بما في ذلك بورصة البحرين ومركز البحرين الدولي للتأمين.

الشيخة هيا آل خليفة

ومن الانجازات البحرينية على الصعيد النسوي قال السفير الكعبي ان ابرز هذه الانجازات ما حققته الشيخة هيا راشد آل خليفة رئيسة الدورة الحادية والستين للجمعية العامة ، حيث انتُخبت الشيخة هيا رئيسة للدورة الحادية والستين للجمعية العامة ، وكانت تعمل آنذاك مستشارة قانونية لدى الديوان الملكي في مملكة البحرين.

التاريخ : 16-12-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش