الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بـورتـريـه : حازم نسيبة .. دبلوماسي لكل العرب

تم نشره في الثلاثاء 23 كانون الأول / ديسمبر 2008. 02:00 مـساءً
بـورتـريـه : حازم نسيبة .. دبلوماسي لكل العرب هشام عودة

 

 
احد ابرز الدبلوماسيين الاردنيين في النصف الثاني من القرن العشرين ، ويمكن اعتبار السنوات الست التي قضاها الدكتور حازم نسيبة مندوبا للاردن في الامم المتحدة ومجلس الامن من عام 1976 حتى1982 من اكثر سنوات حياته غنى وحراكا ، وربما انجازا ، فقد تراس الدكتور نسيبة اجتماع الهيئة العامة للامم المتحدة ، وبالامكان تقدير حجم سعادته الشخصية عندما تم الاعتراف باللغة العربية لغة رسمية معتمدة في المنظمة الدولية ، وهو ما طالب به الدبلوماسي الاردني وزملاؤه كثيرا.

كان صوته عاليا في الدفاع عن القضايا العربية بشكل عام ، والقضية الفلسطينية بشكل خاص ، ويمكن تقدير دوره الشخصي في اقرار العديد من قرارات الامم المتحدة ومن بينها قرار اعتبار الحركة الصهيونية حركة عنصرية ، الذي عادت الامم المتحدة وتراجعت عنه بعد عشرين عاما من اقراره.

لم تكن الاقامة في نيويورك غريبة الوقع على دبلوماسي مخضرم بمواصفات الدكتور حازم نسيبة ، الذي تعرف جيداً الى الحياة السياسية والثقافية والاجتماعية الاميركية قبل ذلك بربع قرن تقريبا من خلال دراسته في جامعة برنستن وحصوله منها على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية عام ,1954

مميزات كثيرة ساعدت الدكتور حازم نسيبة في تحقيق نجاحات مهمة في اروقة المنظمة الدولية ، منها مميزات شخصية واخرى مهنية ، ومن ابرزها :

ــ انتماؤه لعائلة مقدسية عريقة ، مازال ابناؤها يحتفظون بمفتاح كنيسة القيامة ، وهو المولود في بيت المقدس عام ,1922

ــ انتماؤه المبكر لصفوف حزب البعث العربي الاشتراكي عام 1949 في القدس ، والتربية القومية التي نشأ عليها في محيطه الاجتماعي ، ما جعله قادرا على تغليب المشتركات في الصوت العربي ، وتشكيل كتلة عربية فاعلة في الامم المتحدة .

ــ عمله المبكر كمساعد لمدير الاذاعة الفلسطينية عام 1946 وكتابته في الصحف ، ساعدته على تقدير دور الاعلام في نصرة القضايا العربية في المحافل الدولية .

ــ رئاسته للجنة الهدنة الاردنية بين عامي 1954 و 1956 وتمثيله للاردن في المجلس الاستشاري لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين في عامي و1956 1957 ، وتسلمه لحقيبة الانشاء والتعمير ، الوزارة المعنية بشؤون اللاجئين الفلسطينيين في الاردن ، بعد عدوان حزيران مباشرة ، جعلته قادرا على فهم حجم الاطماع الصهيونية وحجم الماساة الفلسطينية التي تسببت بها النكبة والنكسة .

ــ وجوده على رأس وزارة الخارجية عام 1963 ، وعمله سفيرا للأردن في مصر وتركيا وايطاليا وسويسرا ومالطا ، جعلته قادرا على فهم طبيعة الخطاب السياسي الدولي ، وعلى مخاطبة الغرب باللغة الانجليزية التي يتقنها بطلاقة .

لم تتوقف حركة الدكتور حازم نسيبة واهتماماته عند حدود السياسة ، فقد ابدى اهتمامات واضحة في الاقتصاد ايضا ، عندما اصبح وكيلا لوزارة الاقتصاد الوطني عام 1957 ورئيسا لمجلس الاعمار عام 1959 ، ليتم اختياره وزيرا للبلاط عام ,1963

عندما بلغ الستين من عمره احيل على التقاعد من الوظيفة الرسمية ، لكن امثال الدكتور حازم نسيبة لا يستطيعون التقاعد عن العمل السياسي ، ففي عام 1983 وهو العام الذي تقاعد فيه تم اختياره عضوا في مجلس الاعيان ، ليتم اختياره عام 1985 وزيرا لشؤون رئاسة الوزراء .

البعثي المقدسي الذي اضطر لمغادرة صفوف الحزب مطلع الخمسينيات عند سفره للولايات المتحدة لاكمال دراسته ، ارتبط بعلاقات وثيقة قبل ذلك مع زملائه في الدراسة في مدارس القدس ونابلس وكلية فيكتوريا والجامعة الاميركية في بيروت ومعهد الحقوق في القدس ، وكان يقدم نفسه بهويته العربية ، لذلك من المؤكد انه قام بدور سياسي ايجابي عندما تسلم منصبه كسفير في القاهرة مطلع العام 1969 ، وشاهد عن كثب نتائج حرب الاستنزاف ، كما كان له دور فاعل في مؤتمر قمة القاهرة الذي انعقد لمعالجة اثار احداث ايلول 1970 في الاردن ، وما تزال صورة جنازة الرئيس جمال عبد الناصر حية في ذاكرة الدبلوماسي العتيق الذي اكتشف بسهولة كم هو الفرق بين مرحلة حكم عبد الناصر ومرحلة حكم السادات في عاصمة كانت قادرة في وقت مضى على تحريك الشارع العربي من المحيط الى الخليج.

نشر الدكتور حازم نسيبة عددا من الكتب والابحاث والدراسات والمقالات باللغتين العربية والانجليزية ، عالجت قضايا العرب وفي مقدمتها القضية الفلسطينية ، وقد نشر كتابه"افكار حول القومية العربية" باللغة الانجليزية ، فيما قام بترجمة كتاب "الحركات الاستقلالية في المغرب العربي"لمؤلفه الزعيم علال الفاسي ، وكتاب "فلسفة التشريع في الاسلام" للدكتور محمصاني الى اللغة الانجليزية ، ويحمل عددا من الاوسمة الاردنية والعربية تقديرا لدوره في خدمة قضايا الوطن والامة ، من بينها وسام الكوكب الاردني من الدرجة الاولى ووسام الاستحقاق السوري ، فيما عمل لفترة من الزمن استاذا غير متفرغ في الجامعة الاردنية .

ذاكرة الدكتور حازم نسيبة مليئة باحداث مرحلة كانت ساخنة وهو احد ابرز شهودها الثقاة ، لذلك تظل مذكراته تمثل مرجعا مهما للاجيال الشابة التي لم تتعرف جيدا الى اسرار تلك المرحلة .

Date : 23-12-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش