الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عين الله لا تنام : عائلة معانية تغرق في بحر الظلمات دون ان ينتشلها احد من حالها الصعب والمزري

تم نشره في الأحد 3 آب / أغسطس 2008. 03:00 مـساءً
عين الله لا تنام : عائلة معانية تغرق في بحر الظلمات دون ان ينتشلها احد من حالها الصعب والمزري

 

كتب: ماهر ابوطير

هي مأساة صعبة للغاية ، هناك في معان ، حيث كل الدروب تأخذك الى الجنوب ، وحيث عين الله لاتنام عن معان ، وقصة عائلة معانية تعاني من الامراض ، وحيث الاب اصيب قبل شهر تقريبا بجلطة دماغية ، وجلس اسيرا لفراش المرض ، بلا عمل ، بعد ان كان يعمل ، خلال الفترة الماضية كعامل ، وحين تجتمع المصائب لاتترك احدا من شرها ، فمع مرض الاولاد ، جاء مرض الاب ، ليؤذي العائلة بشكل كبير ، ولنرى تقلب وجه الاب في السماء بحثا ، عن قبلة يرضاها ، من اجل ان يخرج من هذه المأساة.

تحولت حياة الاب الى جحيم بعد اصابته بجلطة دماغية الزمته الفراش ولم يعد قادرا على الاستمرار في تلبية متطلبات الحياة له ولاسرته بعدما ان أصبح كل دخله يذهب ثمنا للعلاجات الطبية الخاصة بأولاده الأربعة خالد عمره 10 سنوات ويعاني من شلل دماغي ، عبد الله وعمره 8 سنوات ويعاني من سمنة زائدة واختلاف في الاطراف ، وعبير وعمرها 6 سنوات تعاني من فشل كلوي ، وورود وعمره 3 سنوات تعاني من سمنة زائدة وتقوس في الأرجل ، وعلينا ان نتذكر ان حق الحياة الطبيعية هو حق مقدس نصت جميع الشرائع السماوية والقوانين والمواثيق الوطنية على وجوب احترامه وحفظه للانسان ، ويجب ان تكفله الدولة لمواطنيها غير المقتدرين العلاج والرعاية الصحية .

مرض اولاده الأربعة استنزفه ماليا ولم يعد قادرا على استمرار تأمين احتياجاتهم وبصورة تجعل حياتهم مهددة بالخطر بجدية وخاصة وان الاطباء قد اشاروا الى ضرورة نقلهما الى مراكز علاجية متخصصة داخل الأردن أو خارجه وهذا سيكلفه مبالغ مالية باهظة لا يستطيع الايفاء بها لأنه عاطل عن العمل ولا يوجد له أي دخل سوى ما يتقاضه من صندوق المعونة الوطني كان مبلغ 30 دينار ومن بداية شهر نيسان من العام الحالي تم رفع المبلغ الى 140 دينار والذي لا يكفي متطلبات واحد من الأولاد الأربعة المرضى ، ولا يكفي المبلغ ثمنا لفوط الاطفال المرضى وإيجار المنزل البالغ خمسة وستين دينارا.

النمو غير الطبيعي والازدياد الكبير في وزن ابنه يضيف عليه اعباء مالية اخرى غير اعباء تأمين العلاج تتمثل بتأمين احتياجاتهم اليومية وهي تفوق مستوى دخله المحدود جدا والذي أصبح نتيجته مطالبا بمبالغ مالية لعدة جهات ومنها صاحب المنزل الذي يقطن فيه ، حيث يغرق الرجل في الالتزامات والديون ، فهو لايجد ثمن الخبز ، وحين كنا نتحدث عن عائلات لاتجد ثمن الخبز لم يكن يصدقنا احد ، وهو امر واقع في كثير من الحالات .

وناشد العائلة الجهات بمساعدتها على ادخال أطفاله الى المراكز العلاجية المتخصصة وتحمل نفقات علاجهم وتأمين متطلبات استمرار حياتهم بعد ان ضاقت الدنيا برحابتها عليه وسدت منافذ الأمل بوجه نتيجة ظروفه السيئة ، ومساعدة العائلة ماليا ، حين نرى كيف تغرق العائلة في بحر من المرض والفقر الشديد ، وكيف تعيش حياة صعبة للغاية ، وحين ترى بعينيك كيف انها محطمة على كافة الاصعدة ، ولاتجد من يغيثها في هذه المحنة ، حين تحرق نار الامراض والفقر وجوه العائلة ، واحدا واحدا ، بل اي عبء هو هذا الذي لاتحمله الجبال..وربما اصيب الاب بالجلطة الدماغية من شدة القهر ..وما اصعب وأسوأ قهر الرجال ، ومحنتهم في مرض اطفالهم حين لايستطيعون تقديم شيئ لهم..

عنوان العائلة سيكون متاحا في حال الاتصال بـ(الدستور)عبر هاتف الصحيفة او الايميل وينحصر دورنا بإعطاء عنوان العائلة وحسب ، دون اي تدخل في مجال المساعدات او تلقيها او نقلها او إيصالها ، مالية كانت او عينية ، اذ دورنا ينحصر فقط بنشر مثل هذه المأساة وتركها بين يدي جند الله الكرماء ، الذين يعرفون ان مثل هذه المأساة ، صعبة وبحاجة الى مساعدة وإغاثة وتدخل ، على صعيد العلاج وعلى صعيد مساعدة العائلة ماليا ، ودعمها بكل الوسائل.

عين الله لاتنام ، فيما تنام عيوننا ، عين الله لاتنام عن كل فقير ومريض ومحتاج ومظلوم ، عين الله لاتنام عن كل من تعلق قلبه بالله بحثا عن حل لمصيبته ، وفي مصيبة هذه العائلة المعانية ما يجعل المرء يذرف دمعة صادقة لاجلهم.



التاريخ : 03-08-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش