الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الرواشدة : ضبطنا أدوية مزورة بقيمة 15 مليون دينار العام الماضي

تم نشره في الثلاثاء 19 آب / أغسطس 2008. 03:00 مـساءً
الرواشدة : ضبطنا أدوية مزورة بقيمة 15 مليون دينار العام الماضي

 

شارك في الحوار:

حمدان الحاج ، نيفين عبدالهادي ، غاده ابويوسف ، فايز اللوزي ، ايهاب مجاهد ، هيام ابوالنعاج ، ماضي عيسى ، جعفر الدقس



الدستور: يسعد أسرة الدستور ان ترحب بالدكتور محمد الرواشدة مدير عام مؤسسة الغذاء والدواء ، فهناك عديد الموضوعات والقضايا التي تهم المواطن ، فالمؤسسة العامة للغذاء والدواء مسؤولة مسؤولية مباشرة حسب القانون عن غذاء المواطن ودوائه ، وعن ما يأكله ويشربه ويتناوله من دواء..ففي صيف العام الماضي كان هناك قضايا التسمم من الشاورما والمايونيز في المطاعم التي كانت تستخدم هذه المواد دون حفظ ، اضافة إلى الأدوية المهربة التي تؤثر على صحة المواطن والتي لا تكون حسب المواصفات الأردنية ، كما ان هناك بعض المحلات الكبيرة تقوم بتغيير طبيعة اللحمة أو السمك أو الدجاج.

الرواشدة: أتشرف جداً أن أكون بينكم في هذه الجريدة الغراء ، فالدستور لها معزة خاصة.و نظرتي للزملاء في الإعلام والاعلام أنه المكان الذي نتنفس منه ، فأشكركم كثيراً على تعاونكم معنا في كل المجالات ، وعلى جهدكم الطيب.

البروتينات والهرمونات

ماذا عن البروتينات والهرمونات التي يتم إعطاؤها في أندية كمال الأجسام للمتدربين؟.

ــ الرواشده: مؤسسة الغذاء والدواء مسؤولة عن غذاء المواطن ودوائه ، ومسؤولة عن أكثر من ذلك ، انها مسؤولة عن المسلتزمات الطبية ، من الشاش والقطن والحقن والمحاليل فهذه ليست أدوية لكن مع ذلك نحن مسؤولون عنها ، الغذاء عند الناس الأكل والشرب.

لكن لدينا ما يسمى بالأغذية الخاصة التي لها أمراض معينة ، ومن هذه الأغذية الخاصة أغذية الرياضيين ، فالرياضيون يقعون تحت عمل المؤسسة ، لكن لم نكن نركز عليهم سابقا ، وكان تركيزنا عليهم في الصيف ، فالأندية الرياضية نشاطها معروف وهو بالصيف.

وهذه الأندية فيها مشكلتان ، المشكلة الأولى أنهم يأتون بأغذية كثيرة ، وهذه الأغذية فيها بروتين عال لبناء العضل ، لكن البروتين مسموح بمقادير معينة وإذا زاد على حد معين فله ضرر هائل ، والضرر يكون على الدماغ والكلى وغيرها.

المشكل هنا أنه يتم بيع أحد المتدربين علبة ويقال له انها تبني العضل ، وهناك احتمال أن لا يكون فيها أي شيء من هذا الأمر ، ويمكن أن يكون في هذه العلبة مادة مضرة ، ويمكن أن يكون البروتين هو غير البروتين الذي يجب أن يأخذه الشخص.

المشكلة الاخرى التي تجعل شخصا يبني عضلا هي هرمونات التيستسرون عند الرجال ، فبعض الأندية يقومون بإعطاء شاب مثلاً عمره 14 سنة 12 إبرة تيستسرون على مراحل وفعلياً يتم نفخ هذا الشخص بالعضلات ويتم ذلك خلال أسبوعين ، وهذا الأمر كارثة ، حيث تكتمل رجولة هذا الشخص في أسبوعين بدلاً من أربع سنوات مثلاً.

كما أن هرمونات التيستسرون باهظة الثمن جداً ، فليس من المعقول أن يجلب أحد الأندية كمية من هذا الهرمون لإعطائه للمتدربين ، لذا يقومون بجلب هرمونات مزورة وهنا المخاطر ، فالأغذية الخاصة تابعة لمديرية الغذاء ، لكن مديرية الغذاء تعرف وتفهم بالبروتينات ، لكن لا تفهم بالتيستسرون والإبر ، لأن تخصصهم إما مهندس زراعي أو طبيب بيطري ، لذا لأول مرة في مؤسسة الغذاء والدواء تعمل فرق تفتيش مشتركة ، حيث يخرج صيدلاني مع اختصاصي صحة أو تغذية للكشف ، و قمنا بحملة على النوادي الرياضية وكمال الأجسام الأحد الماضي.



الصيدليات

هل يتم الكشف على الصيدليات؟.

ـــ الصيدليات موضوع آخر في التفتيش ، اذ لدينا حوالي 1800 صيدلية ، ولدينا دور في التفتيش فقد قمنا بوضع برنامج كامل للتفتيش على صيدليات عمان وصيدليات المحافظات ، وكل صيدلية لها يوم في البرنامج للتفتيش عليها بمعدل مرة كل ثلاثة شهور وبأن تكون هناك زيارة للصيدلي ، وهي زيارة روتينية إلا إذا جاءتنا شكوى.

و العقوبات متفاوتة ، فإذا كان لدى الصيدلية دواء مزور فيتم إغلاق الصيدلية ، واذا كان هناك دواء بحاجة للتعرض للتكييف وليس لدى الصيدلية مكيف فيتم تنبيهه بأن يحضره إذا كان في التصليح ، ويتم العودة له في اليوم التالي للتأكد من تركيبه للمكيف.

التسمم

التسمم الذي حصل في مناطق بالمملكة ، كنتم تقولون ان عدد المفتشين قليل لذا لا تستطيعون الذهاب إلى كل مطعم ؟.

ـــ الرواشده: لم نكن نقول ان عددنا قليل ، ، لدينا 70 ألف مؤسسة غذائية ، 11و ألف مطعم ، وألفا مخبز ، ولا يمكن عملياً أن نقوم بالتفتيش عليها كلها يوميا لذا فان التفتيش يكون ضمن برنامج محدد مع إشراك أصحاب العلاقة وهذا مبدأ جديد في التفتيش وهو الرقابة الذاتية ، وثالثاً المواطن.

عندما وقعت مشكلة التسمم في الشاورما كنت حينها قد أتيت حديثاً للمؤسسة ، فقلنا ان أفضل شيء هو إغلاق الـ600 مطعم شاورما اذ اصيب حوالي ثلاثة آلاف إنسان جراء الأمر ، فقمنا بإغلاق مطاعم الشاورما .

وجئنا بلجنة فنية ووضعنا اشتراطات صحية وعلى من يريد أن يقوم بفتح مطعم شاورما يجب عليه التقدم بطلب من جديد ، وهذا الطلب به الاشتراطات الصحية التي تم وضعها من جانبنا ، فإذا شعر صاحب المصلحة ان الاشتراطات كاملة لديه فعليه إخبارنا بذلك حتى نقوم بالكشف على المطعم ، وإذا لم يستكمل فلا يتم الكشف .. وفي أول يوم قمنا فيه بوضع اشتراطاتنا جاءت 105 مطاعم وقدمت لنا طلبات لافتتاحها. وبعد الكشف وافقنا لأربعة من الـ105 ، حيث كانت الأربعة مطاعم مستكملة للاشتراطات أما الباقي فلم يستكملوا الاشتراطات ، فشعر أصحاب المطاعم أن الأمور ليست روتينية الآن ، وبعد سنة بالضبط من وضع الاشتراطات لدينا 178 مطعم شاورما ، 412و لم تكمل الاشتراطات نهائياً. والشروط منها نقل المادة الغذائية ، اذ نشترط وصوله مبرداً ، ويجب على صاحب المطعم أن يثبت أنه يصل مبرداً.

وهنا تأتي الرقابة الذاتية ، فإذا فتح المطعم في عام 2007 ، وحتى يعاد تجديد ترخيصه في 2008 يشترط أن يقدم برنامج رقابة ذاتية ، الآن برامج الرقابة الذاتية يقوم بعملها صاحب المطعم أو يقوم باستشارة شخص ذي خبرة من الأساتذة في كلية الزراعة في الجامعات ..الخ ، ونشترط أن تكون كل سلسلة التداول صحيحة ، من نقل وتخزين وتحضير وتقديم اضافة إلى العامل الذي يدخل في الأربع مراحل.

ويجب أن يثبت أن اللحوم التي يحضرها من شركات عليها رقابة كالوطنية ويجب أن يكون له ثلاجة عليها ميزان حرارة للتأكد من أن الحرارة ملائمة ، و يجب أن يثبت بأن العامل لديه يستطيع القراءة والفحص ، وان يكون لديه مساحة معينة للتقطيع في المطعم ، و لا يجوز أن يكون أي جزء من سيخ الشاورما بارزا خارج المحل ولو لسنتمتر.

اما بالنسبة للتسمم ، فآخر تسمم حدث في منطقة البقعة في شهر 8 ـ 2007 ، وبعده في العقبة قبل أسبوعين ، ولكن للأسف العقبة لها نظام خاص للرقابة غير خاضع لنا.

المراقبة في المراكز الحدودية

كيف تتم مراقبة الغذاء في المراكز الحدودية والمطارات؟.

ـ في العام الماضي استوردنا 1,02 مليار مادة غذائية ، وفي 2006 956 مليونا 2005و ، 830 مليونا ، فاستيراد المواد الغذائية يزداد ، ففي عام 2008 سيكون هناك مشكلة لأن تحرير أسعار البترول كان في 2008 ، لذا لا أستبعد أن تكون مستورداتنا من المواد الغذائية مليارين.

قبل حوالي عشرين سنة كان 90 % مما نأكل من صنعنا وانتاجنا ، لكن الآن نستورد من أكثر من 140 دولة مواد غذائية ، كنا ننظر قبل أسابيع على قطعة بيتزا ، فوجدنا أن 12 دولة مشاركة في قطعة البيتزا ، فالطحين أتى من أميركا ، والمشروم من الصين ، والثوم من تركيا ، والبهارات من الهند ، والنقانق من البرازيل ، والماء من الأردن ، والعامل مصري وبالتالي يجب المراقبة على أصول المواد الغذائية التي أتت من الـ12 دولة بمعنى ، لغاية خمس سنوات سابقة لم نكن نرى اللحم الهندي ، الآن أكثر لحم يباع في الأسواق هو اللحم الهندي ، لدينا كميات هائلة من اللحوم تأتينا من الهند والصين والبرازيل.

وبالنسبة للأسماك فأشهر أسماك موجودة في السوق هي الفيليه الفيتنامي ، الآن ذهبنا في خطوة للأمام ، فالتفتيش لدينا ليس فقط شاورما ، فهل هذا السمك الذي يأتي من فيتنام يأتي من مياه ملوثة ، وهل به معادن ثقيلة حيث نعلم أن الزئبق ..الخ مواد سامة ، وهل الأبقار والعجول والجاموس الهندي يرعى في مراع ملوثة ، وهل تناول الهرمونات ، وهل هناك بقايا مبيدات حشرية كثيرة ، فهذه الأسئلة نفكر فيها ، هذه المواضيع كمؤسسة رقابية نفكر فيها ، فالآن لدينا دراسة مبدئية على اللحوم التي تأتي من الخارج ، اذ ظهر لدينا أن بعض اللحوم التي تأتينا من الهند فيها نسبة مبيدات حشرية أعلى من المسموح بها وهذا الآن نقوم بتحليله.

الصلاحية

ھ قلتم انكم تتابعون اللحوم المستوردة في بلد المنشأ مرحلة مرحلة ، فماذا عن مدة الصلاحية؟

ــ المواد الغذائية نوعان ، فالنوع الذي يأتي حياً لا نتدخل فيه أبداً ، فوزارة الزراعة صاحبة الأمر ، لكن اخطر مادة في الدنيا السمك الطازج ، فالسمك الطازج من اللحظة التي يصاد فيها حتى يصل إلى الصحن تكون المدة ثلاثة أيام.

اللحوم المجمدة

تحدثتم عن اللحوم المجمدة ، أتتنا ملاحظات بالنسبة لإعادة الفحص ، فهناك لحوم أثبتت مختبرات المؤسسة أنها تحتوي على روث حيوانات وغير صالحة للاستهلاك ، لكن يأتي التجار ويطلبون إعادة الفحص ، و يقومون بالذهاب إلى مختبرات الأمانة أو غيرها ويأخذون عينات منتقاة بطريقة أو بأخرى وتنجح العينة ، فإلى متى هذا المسلسل؟.

ـــ هذا المسلسل لن ينتهي ، صحيح ان المواصفة حددت بأنه يسمح بوجود شوائب في الذبائح بحد معين ، فمثلاً يأتي شخص بـ 10 آلاف ذبيحة ، وعندما نقوم بالفحص نجد شعرا ووسخا فنرفضها ، لكن قانون الرقابة على الغذاء ، لكن إذا كان لدينا مادة وفيها مشاكل وأصحاب العلاقة يعتقدون أنها جيدة عندها يمكن أن يتم عمل ما يسمى (بفحص موسع) بمعنى أنه في المرة الأولى أخذنا من العشرة آلاف ذبيحة 10 ذبائح ، وفحصناها ووجدناها غير جيدة ، وصاحب العلاقة يقول ان لحمته جيدة ، ويريد اعادة الفحص ، فنقوم بعمل فحص موسع ، فنأخذ من 500 ذبيحة أو 1000 ذبيحة عينات عشوائية مختلفة ، ونجمع كل هذه العينات ونرى إن كانت مناسبة أو غير مناسبة بعد الفحص.

آمن جدا

هل تعتقد أن الغذاء والدواء والشراب في الأردن آمن؟ .

ــ آمن جداً ، فنحن من أحسن الدول في العالم رقابة على الغذاء ، وهناك أمثلة وأرقام ، ففي العام الماضي جاءنا 24 ألف شحنة مواد غذائية عن طريق البر والجو والبحر ، فقط 1 % التي رفضت.

العينات وفحصها

العينات تؤخذ أين ، فعلى سبيل المثال في العقبة ، هل يتم أخذ العينات عند إنزالها إلى الميناء في مستودعات المستورد وبعد ان تنقل الى المسودعات هل يتم فحصها ثانية ؟

ــ العينات تؤخذ من الحاويات ، في العقبة لنا مستودعات تبريد ، والعقبة بالذات فيها للسلطة مختبر جهزه الاتحاد الأوروبي بـ6 ملايين دينار ، فنحن نفحص في المختبرات ، وقد دربنا أناسا ممتازين ولديهم مختبرات ممتازة من الاتحاد الأوروبي.



للعقبة نظام خاص

ما رأيك بالفصل بينكم وبين العقبة؟.

ـ العقبة لها نظام خاص مقر من مجلس الوزراء والنواب ، وقانون المنطقة الاقتصادية الخاصة ، لكن نحن من يفحص.

يقال ان المختبر في العقبة عالمي لكن الكادر ليس مؤهلاً كثيراً.؟

ــ في المحافظات هناك منتدبون من وزارة الصحة للتفتيش يقومون برفع تقارير لنا سواء كان في العقبة أو المفرق أو الزرقاء أو اربد ، فالكادر بموجب مذكرة من وزارة الصحة كلهم من صيادلة الوزارة ، ويقومون برفع المذكرات لنا ، الآن نحن ننتدبهم ونجمعهم كل فترة وأخرى لكنهم موظفون للصحة.

بضائع الترانزيت

بالنسبة للبضائع الترانزيت هل يتم فحصها؟ .

ـ بالنسبة للغذاء لا ، فإذا كانت هناك باخرة تقف في العقبة في طريقها إلى العراق أو بور سعيد فلا علاقة لنا بها ، أما الدواء بالترانزيت فيتم فحصه.

وفي قانون الصحة العامة الجديد نقوم بالتفتيش على الأدوية المزورة بالترانزيت والمناطق الخاصة والمناطق الاقتصادية والمناطق الحرة وغيرها ، لسبب بسيط أن الأدوية المزورة فيها خطورة كبيرة ، والدواء المزور هو أن المادة الحيوية هي سكر وبودرة وطحين وفي إحدى المرات وجدنا الاسمنت فيها ، فهذه المواد نقوم بالتفتيش عليها ، فـ90 % من أدوية الترانزيت التي تذهب إلى الدول العربية المجاورة هي أدوية مزورة.

وهذه بالعادة تأتي من الصين ، ومن الهند أكثر شيء ، وتأتي ترانزيت لتذهب إلى أماكن مختلفة ، فمنها ما يذهب إلى دبي أو العراق أو مصر وإلى الأسواق الكبيرة والغنية أو التي ليس بها رقابة كثيرة ، 90و % من هذه الأدوية مزورة.

الصيدليات المغلقة

كم عدد الصيدليات التي تم إغلاقها؟.

ـ في احصائية العام الماضي أغلقنا 150 صيدلية 61و منها لوجود أدوية مزورة ، في هذا العام ولغاية الآن أغلقنا حوالي 170 صيدلية بسبب أمور مختلفة.

الادوية المزورة

بالنسبة لموضوع الأدوية ، ، هناك اتفاقية بينكم وبين العراق حولها ، وهل طلب العراق منا القيام بالفحص ، و إذا لم يطلب هل يعلم بقيامكم بعملية الفحص؟.

ــ ما نمسك به من الأدوية المزورة نقوم بإتلافه ، لأننا نعلم أنه أمر خاطئ ، ولاننا متأكدون أن الأدوية المزورة سيتم تهريبها للأردن في المستقبل ... ما قمنا به هذا العام من حملات على الدواء المزور أدى إلى رفع رأسنا كمؤسسة ، اخبرنا رئيس مجلس القضاء الأعلى بأنه لا يجوز فمثلا يعين قاض ليقضي في مشاجرة بسيطة ويتم دفع غرامة مثلاً خمسة دنانير ، أو قضية طلاق بين زوج وزوجته ، وثالث لديه دواء مزور ، فتوضع كل هذه القضايا بنفس السياق.

أخبرنا رئيس المجلس القضائي بأن هذه ليست قضية عادية ، فالتزوير قانونياً أمر مقصود به خطيا ، لكن التزوير في الأدوية أكبر بكثير ويؤدي إلى نتائج سلبية على حياة المواطنين ، وبعد أن تناقشنا معه اتفقنا معه أن يحدد في كل محكمة بداية ومحكمة صلح في الأردن قاض خاص للنظر في مخالفات الدواء.

وتم تخصيص قضاة في كل محكمة بداية ومحكمة صلح ، فلدينا 40 قاضيا ، وقمنا بعقد دورات تدريبية لهؤلاء القضاة حول خطورة التزوير ، والآن ينظرون في مخالفات الدواء. فالتزوير في الأدوية أخطر على الصحة من المخدرات. وما يقوم بعمله هؤلاء القضاة الآن ، أنهم لم يعودوا يعطون عقوبات تخفيفية ، حتى لو كانت أول مرة. و العقوبات في هذه الحالات اغلاق الصيدلية ، ولا تفتح إلا بعد أخذ قرار قطعي من المحكمة ، والتغريم لغاية 400 دينار. وفي قانون الصحة العامة الجديد أدخلنا مواد من 33 - 37 ، وهذه المواد عرفنا فيها الدواء المزور ، فعندما استدعانا مجلس النواب وسألنا لماذا قمتم بإدخال هذه المواد؟ أخبرناهم أن قانون الصحة العامة وضع عام 1964 ، ولم يكن موجودا في ذلك الوقت شيء يسمى دواء مزور بل كان هناك دواء مهرب ، وبالتالي أدخلنا المواد من 33 - 37 بقانون الصحة العامة وهو بانتظار توقيع جلالة الملك عليه ، فوضعنا به عقوبات سجن لغاية 5 سنوات ، وغرامة لغاية 10 آلاف دينار ، أو العقوبتين معاً ، بالإضافة إلى ضعف سعر الدواء في السوق ، بمعنى آخر أنه إذا أحضر البلافيكس بمليون دينار من الصين وسعره لدينا 70 مليونا فسيدفع 140 مليونا ، فهذه عقوبة رادعة لا مثيل لها في المنطقة كلها.

نسبة إغلاق الصيدليات هل يمكن أن تزيد؟ .

ــ اننا بحاجة لمضاعفة عدد المفتشين ، والقيام بتدريبهم ، نحن ندرب صيادلتنا عند القضاة ليتعلموا كتابة ضبط مائة بالمائة ، فنحاول أن نحسن في كل مرحلة من المراحل. العام الماضي قمنا بضبط أدوية مزورة تقدر بـ 15 مليون دينار ، وهذا العام وحتى شهر آب أعتقد أن الأدوية المزورة التي قمنا بضبطها أقل من العام الماضي ، وبقيمة حوالي300 ألف دينار ، وهذا يدل على أن الرقابة في هذا العام أكثر داخل البلد.

وفي الترانزيت أمسكنا مرة بعشرين مليون حبة فياجرا ، وبعد فترة وإذا بشخص بريطاني من منظمة دولية لمكافحة تهريب الأدوية جاء ليقابلني ، وبعد أن قابلني أخبرته بما نقوم به من أعمال ، وأخبرته بأننا قمنا بالامساك بكمية الفياجرا ، وبعد الانتهاء من المقابلة طلب مني أن يرى الفياجرا التي أمسكنا بها ، فسألته: هل يعني ذلك أنك لا تصدقنا؟ قال لي: بل أصدقكم ، ولكن بحياتي لم أر طن فياجرا .

تسعير الدواء

بالنسبة لتسعير الدواء ، هناك من يقول ان المؤسسة العامة للغذاء والدواء تجامل أصحاب المستودعات وشركات الدواء الأردنية في تسعيرة الدواء ؟ .

ــ لا نستطيع المجاملة لأن هناك أسسا للتسعيرة ، فسعر الدواء يتحدد بناءً على أسس واضحة والتسعيرة لا نستطيع التلاعب بها.

ولدينا لجنة للتسعيرة فيها مدير التزويد في وزارة الصحة ، ومدير التزويد في الخدمات الطبية الملكية ومديرة الدواء في المؤسسة ورئيس قسم التسعير اضافة إلى خبراء ، من أساتذة الجامعات.

فهذه لجنة محايدة وتطبق أسسا معينة ، فنسبة التلاعب في الأمر صفر فهناك أسس وهذه الأسس عليها موافقات من مجلس الوزراء من عام 2005 ، لكن هذا لا يمنع أن يتم إعادة النظر في الأسس . فالأسس الحالية تقول إذا كان هناك دواء أصيل اكتشفته شركة كندية أو ألمانية أو أميركية أو غيرها ، فهذا نحدد سعره كالتالي ، نرى كم هو سعره في البلد المنتج ، وما السعر الذي تطلبه الشركة التي أنتجته ، وما سعر تصديره للسعودية ، وما متوسط سعره في سبع دول في أوروبا ، فهذه الأصول ، وادنى سعر من هذه الاسعارنأخذه للأردن.

لماذا السعودية من دون كل الدول العربية؟.

ـــ لأن السعودية البلد العربي الوحيد السعر فيه منظم. لكن في السعودية نوافق على أمر ونخالف في أمر ، نوافق على أن دخلهم غير دخلنا ، والنقطة التي أخالفهم فيها أن السعودية سوق كبير جداً وبالتالي يضغط بالسعر الذي يريده على الشركات العالمية. فسعر السعودية سلاح ذو حدين ، فهو سوق كبير جداً وضاغط.

الدواء الاردني

بالنسبة لآلية تسعير الدواء الأردني ، كيف تتحكمون بها؟.

ـــ نحن لا نميز إن كان الدواء أردنيا أو مصريا أو أميركيا ، فنحن لدينا الدواء الأصيل الذي اكتشفه مصنعوه ، والباقي تعتبر أدوية بديلة ، لكن مهما كان لا يجوز بالأسس أن يصل أي دواء إلى 80 % من الدواء الأصيل ، فإذا كان الدواء الأصيل يباع بعشرين فلا يجوز أن يباع الآخر بأكثر من 16 دينارا ، وكل دواء مسجل يجب إعادة تسجيله بعد سنتين.

رمضان والمؤسسة

نحن الآن على أبواب شهر رمضان الفضيل ، فهل هناك استعدادات للمؤسسة حول الشراب والعصائر والقطايف ؟ .

ـ هناك استعدادات ، أريد هنا التحدث بلغة الأرقام ، فقبل سنة كان لدينا 8 مفتشين للغذاء في عمان والآن لدينا 42 مفتش غذاء أي تضاعفوا سبع مرات ، ففي السابق كان يخرج هؤلاء في أوقات الدوام الرسمي حيث كانت المؤسسة العامة للدواء والغذاء حديثة ، الآن لدينا أناس تخرج وتفتش على فترتين ، صباحية و مسائية ، لأن الأكل والشرب أكثره في المساء ، فلدينا أناس يغطون أيام الجمع والسبت والعطل ، ولدينا فريق مناوب بحيث أنه إذا حصلت أي مشكلة في أي لحظة وفي أي مكان يستطيعون الانطلاق له. بالنسبة لرمضان آلية التفتيش تغيرت ، فالآن نخرج بشكل رئيسي في الساعة الرابعة حيث في الساعة الرابعة يبدأ تحضير الطعام.

قمتم بتوقيع مذكرة تفاهم مع أمانة عمان ، بحيث أصبح مراقبو الصحة في الامانة يفتشون على الغذاء داخل العاصمة ، وخارجها وقمتم بعقد اتفاقيات مع وزارة الصحة والبلديات ، الكوادر الجديدة هل أنت مطمئن لكفاءتها؟.

ــ عقدنا اتفاقية مع أمانة عمان ، تشمل نقطة مهمة جداً وهي أن الأماكن شديدة الخطورة نفتش عليها كمؤسسة ، لأن لدينا كادرا مؤهلا نضمن لغاية 90 % بأنه مؤهل. الأماكن قليلة الخطورة كالسوبرماركتات الذين يبيعون الحمص والعدس والذرة ، يقوم مفتشو الأمانة بالتفتيش عليها ، لكن الأماكن الكبيرة كالمولات خطيرة ، نقوم بعمل فرق مشتركة بحيث يخرج مفتش من المؤسسة ومفتش غذاء يقومون بالتفتيش حسب قوانيننا وتعليماتنا و إذا أخذنا البلديات أو الأمانة ، فمثلاً رئيس بلدية معينة وله قريب يريد أن يوظف ابنه ، فيرسله للعمل كمراقب صحة ، لذلك جزء كبير من مراقبي الصحة في بلدياتنا ليس لهم علاقة بالرقابة.

أحد بنود الاتفاقية ينص أن أي مراقب يعين في الأمانة يجب أن يكون دارسا صحة عامة أو مهندسا زراعيا للتفتيش على الأمور الزراعية ، أو طبيبا بيطريا للتفتيش على الحيوانية. ووضعت الأمانة إعلانا في الصحف عن طلب مراقبين صحيين بهذه الشروط ، وهذا يرفع مستوى الرقابة و ننتظر في اجتماع مجلس إدارة المؤسسة أن نعرض اتفاقية اتفقنا فيها مع وزير البلديات ، بأن نقوم بالتفتيش في كل بلديات الأردن ما عدا الخضار والفواكه والباعة المتجولين فكل شيء يشكل خطورة وفيه مشاكل سنقوم بالتفتيش عليه بالبلديات.

وفي المستقبل سيصبح على كل مطعم في الأردن للشاورما أن يحدد شخصا اسمه مرشد صحي للمطعم ، وهؤلاء نقوم بتدريبهم وهذه تعتبر خطورة رائدة ، وحتى الآن دربنا 170 عامل مطعم على المرشد الصحي للمطعم ، فهذا أمر جديد.

المولات

تحدثتم عن المولات ، وأن هناك من يقوم بتحويل السمك المجمد وكأنه طازج واللحوم المجمدة إلى اللحم البلدي ، فهل يمكن أن تحدثنا عن ذلك ، وما العقوبة؟.

ــ السمك الطازج خطير جداً ، فإذا مررتم على مولات مشهورة في عمان فعلى الأقل ستجدون من 2 - 3 لا أسماك فيها ، و فعلاً هذه الأسماك فيها خطورة كبيرة ، وليس لدينا تسامح فيها ودرجة التسامح صفر ، لسبب أن التسمم يتعلق بالصحة.

الموازنة العامة

الموازنة العامة للمؤسسة 6,5 مليون والإيرادات مائة بالمائة من تحصيل الرسوم ، فهل هناك زيادات عليها؟.

ــ هذه موازنتنا لعام 2008 ، وأتوقع أن تصل موازنتنا في عام 2009 إلى 9 ملايين ، ولا مساعدات ، كنا نشتغل بخسارة قليلة في الغذاء فقمنا بإصلاحه بنظام معدل لفحص الرسوم وبسبب ذلك هناك هجوم علينا من مستوردي المواد الغذائية.

الشكاوى

هل تأخذون شكاوى المواطنين على محمل الجد وهل العلاقة معهم سرية؟ .

ــ لدينا رقم اتصال مجاني 24 ساعة ، ولا نأخذ أي قضية بسهولة ، والميزة لدينا أن هناك احتراما للشخص الذي يعطينا المعلومة ، فخط الشكاوى المجاني عندما تأتينا شكوى من أي شخص نقوم بالاتصال معه لنخبره بما نتج عن التفتيش ، والاتصالات لدينا لا نهملها ونقوم بالتأكد منها.

وكيف يكون التعاون بينكم والمؤسسات الاخرى التي تعمل في المواد التي تتعاملون معها؟.

ــ لدينا حوالي 520 موظفا ولدينا مئات الموظفين"منتدبين"من وزارة الصحة سواء كان في أقسام الغذاء والبيئة ليراقبوا الغذاء ، أو في الصيدليات للمراقبة على الصيدليات والمستودعات وغيرها ، فموظفونا يأخذون راتبا كأنهم موظفو دولة بالإضافة إلى أننا نعطي حوافز تصل إلى 40 % من راتبهم ، فنحن نأتي بأفضل صيادلة في البلد ، وأفضل مفتشين في البلد ، لذلك وفي هذا العام قمنا بتعيين 83 شخصا جديدا أغلبهم مهنيون ويقومون بعملهم على أكمل وجه ، وهناك جزء جيد من موظفينا داخلون في لجان ويأخذون بدل جهد منها و قدمنا لأن يكون لنا نظام خاص كمؤسسة مستقلة و لغاية الآن لم يتم الرد علينا.

بالنسبة للمبيدات التي يستخدمها المزارعون ، المزارعون لا يدركون خطورة هذه المبيدات ، فما دوركم في ذلك ، وماذا عن استخدام الهرمونات؟.

ـــ منذ عامين أو ثلاثة السعودية أوقفت استيراد الخيار من الأردن على اعتبار أنه مهرمن وملوث ، فالآن هناك احتمالان: إما أن يكون ملوثا اوغير ملوث ، وقمنا بالتحدث مع المؤسسة الألمانية للدعم الدولي ، وأخبرناها بأننا نريد اجراء دراسة على الخيار في الغور والتي تسقى من مياه سد الملك طلال لأنها مياه تحويلية ، فأخذنا عينة من السبانخ والفجل والبندورة ، واخذنا عينة تسقى من مياه سد الملك طلال وأخذنا جزءا من السوق المركزي.

وقمنا بتحليلها لدى طرف ثالث وهو مختبر الجمعية العلمية الملكية وليس في مختبراتنا حتى لا يكون هناك شكوك. فأخبرنا الألمان بأنهم هم من سيقومون بهذا المشروع ، ونحن أصحاب المشروع ، لكن التحليل سيكون في مختبرات الجمعية العلمية الملكية ، فظهرت النتائج بأن خضارنا المزروع في الغور ويسقى من سد الملك طلال مائة بالمائة لا يوجد به مشكلة ، وكمية الملوثات والبكتيريا ظهرت طبيعية.

التاريخ : 19-08-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش