الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طبيبك على الهاتف : د. حمدان:الأردن يحتل مكانة مرموقة في علاج أمراض القلب

تم نشره في الثلاثاء 19 آب / أغسطس 2008. 03:00 مـساءً
طبيبك على الهاتف : د. حمدان:الأردن يحتل مكانة مرموقة في علاج أمراض القلب

 

 
عمان - الدستور - إعداد: دينا سليمان

قال الدكتور أيمن حمدان استشاري أمراض القلب ومدير برنامج زمالة القلب في مستشفى سان جوزيف في ولاية نيوجرسي في الولايات المتحدة ان أمراض القلب هي المسبب الرئيس للوفاة ، لافتاً إلى أن الإحصائيات الأخيرة تشير إلى وجود حالة وفاة كل 33 ثانية ناجمة عن الإصابة بالجلطات بصفة عامة.

وبين الدكتور حمدان عبر زاوية "طبيبك على الهاتف"أن نسبة إصابة الرجال بأمراض القلب أعلى منها عند السيدات ، حيث تبلغ نحو48 % عند الرجال و 38 % عند السيدات.. في الوقت الذي تتناسب فيه الإصابة طردياً مع العمر عند الجنسين ، حيث تزيد احتمالية الإصابة عند الرجال فوق سن 40 عاماً ، وعند النساء فوق 55 عاماً ، مشيراً في ذات الوقت إلى العوامل الخارجية المسببة لأمراض القلب والتي يعد التدخين أبرزها وكذلك السمنة والوجبات الغذائية غير المتوازنة وتجنب ممارسة الأنشطة الرياضية ، إلى جانب العوامل الوراثية المتمثلة بارتفاع ضغط الدم ، السرطان ، الكوليسترول والسكري ، فضلاً عن الظروف الاقتصادية والاجتماعية التي تسيطر على الأفراد وواقعهم اليومي.



الاردن .. متقدم في العلاج



ولفت د. حمدان إلى المكانة المرموقة التي يحتلها الأردن من حيث الكفاءات والخبرات وتوافر الكوادر الطبية المؤهلة ، والصروح الطبية التي أنشئت لتعنى بأمراض القلب ، ما جعل المملكة نقطة جذب لمرضى القلب من مختلف دول العالم ، منوهاً في ذات الوقت إلى الكلف العلاجية الباهظة المترتبة على مرضى القلب في مختلف الدول بصورة عامة ، لا سيما وأن غالبية مرضى القلب يتلقون العلاج بصورة دائمة كما هو مريض الضغط والسكري ، علماً بأن الولايات المتحدة تنفق نحو 130 مليار دولار سنوياً على أمراض القلب.



الاحترازات الوقائية



وقدم د. حمدان جملة من الاحترازات الوقائية التي تحد بدورها من الإصابة بأمراض القلب مسبقاً ، تلافياً للدخول في متاهات العقاقير والعمليات كالتشخيص المبكر ، لا سيما عند الشعور ببعض الأعراض التي تشير إلى بوادر الإصابة كضيق التنفس والشعور في آلام في منطقة الصدر وخدران اليدين في بعض الأحيان ، وكذلك الابتعاد عن الوجبات الغذائية الدسمة وممارسة الأنشطة الرياضية فضلاً عن تجنب الانفعالات والتوقف عن التدخين لكونه المسبب الرئيس لحالات الوفاة.



الدستور: بداية نود أن تقدم لنا صورة عن واقع أمراض القلب بصورة عامة؟



د. أيمن: من المعروف أن أمراض القلب هي القاتل رقم واحد لجميع الأمراض ، فهناك حوالي مليون إصابة بالجلطات سنوياً ، وفقاً لإحصائيات الولايات المتحدة لعام 2006 التي تشير إلى وجود حالة وفاة كل 33 ثانية ناتجة عن الإصابة بالجلطات بصفة عامة.. فأمراض القلب هي الأكثر شيوعاً في الأردن وفي الولايات المتحدة وفي كل دول العالم ، وعلى هذا الأساس البرامج الصحية في الدول الأوروبية وأميركا تحاول أن تعالج مسببات هذه الأمراض لأنها أسهل وأوفر اقتصادياً من أن ننتظر الإصابة ونبدأ بمعالجتها.



الدستور: نريد أن تحدثنا عن العوامل أو المسببات لأمراض القلب بصفة عامة إن كانت وراثية أو مسببات خارجية؟



د. أيمن: النظرة القائمة حالياً هي البحث عن مسببات الإصابة

من ناحية ، ومن ناحية أخرى المحاولة في ذات الوقت أن نعالج هذه المسببات ونمنع حدوث بعض هذه المسببات حتى نصل بالنتيجة إلى التخفيف من نسب الإصابة بأمراض القلب.. فهناك عوامل عديدة من أهمها التدخين ، فكل الدراسات أثبتت بأن التدخين هو عامل رئيسي للإصابة بأمراض القلب والشرايين والأوردة ، بالإضافة إلى عدد آخر من أمراض السرطانات ، وأمراض ارتفاع ضغط الدم ، ومعروف أن ارتفاع ضغط الدم هو أيضاً من المسببات القوية لتصلب الشرايين ، وأثبتت الدراسات أن معالجتها يمكن أن تؤخر حدوث تصلب الشرايين والأوردة ، وكذلك مرض السكري أيضاً مرض شائع بشكل مخيف حتى في الأردن ، فهو من الأسباب الرئيسية للإصابة بأمراض القلب والشرايين. بالإضافة إلى ارتفاع الشحوم في الدم فهذا من العوامل الرئيسية ، لذا يجب السيطرة على نسبة الكوليسترول في الدم التي

ثبت بأنها ممكن أن تخفض نسبة الإصابة بتصلب الشرايين والأوردة ، هناك أيضاً عامل السمنة وعدم ممارسة أي أنشطة رياضية فكلها تسبب ارتفاع معدل الإصابة بالقلب ، وهذه من العوامل التي من الممكن أن نسيطر عليها ، لكن هناك عوامل لا نستطيع السيطرة عليها ، منها العمر ، فكلما زاد عمر الإنسان كانت نسبة الإصابة بالتصلب أعلى ، وأيضاً الجنس فمن المعروف أن الرجال هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب على عكس النساء ، فالنساء خلال فترة الدورة الشهرية شبه محميات من الإصابة ، لكن نسبة الإصابة بعد عمر 55 سنة ترتفع فيجب مراقبتها ، ناهيك عن عامل مهم جداً وهو العامل الوراثي الذي لا نستطيع التحكم به ، فهذه العوامل الثلاثة مهمة جداً ولا نستطيع التحكم بها لكن لدينا العوامل الستة الأخرى التي يمكن التحكم بها ومعظم الدراسات أثبتت أننا إذا تحكمنا بها وسيطرنا عليها إن كان السكري أو الضغط أو الكوليسترول ، فإن نسبة الإصابة تكون قليلة ، لكن إذا كانت موجودة.

وبالطبع الرياضة مهمة جداً والسمنة عامل من عوامل الإصابة بالتصلب لكونها تزيد نسبة السكري وتجعل هناك ضغط على القلب ، فهؤلاء ممكن أن يكونوا أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب ، أو الذبحة الصدرية التي هي عبارة عن الألم الصدري الناتج عن الانسداد في شرايين القلب.



اتصال من (جمال قصراوي): قبل حوالي ست سنوات رزقت بطفل ، وقبل أسبوع راجعت به المستشفى فظهر بأن لديه تشوها خلقيا في القلب ، وبعده جاءني طفل قبل حوالي عشرة أشهر وبعد مراجعتي به قبل حوالي أسبوع ظهر لديه فتحة في القلب ، مع العلم بأننا كنا نعطيه تحاميل ، وأخبرني الطبيب بأن هذه التحاميل تؤثر على القلب ، فهناك تحاميل في الصيدليات تؤثر على القلب عند الطفل ، فهل معنى ذلك أن هذه التحاميل هي التي أثرت عليه وجعلت لديه فتحة في القلب ، أم هناك أسباب أخرى ، علماً أن هذه الفتحة بين الحجرتين؟



د. أيمن: الفتحات الموجودة في القلب عديدة وكثيرة ، لكن هذه الفتحة بين الحجرتين ليس سببها التحاميل على الإطلاق ، وإذا كانت الفتحة بسيطة وبدخول الطفل المستشفى فحينها هناك احتمال كبير بأن تغلق الفتحة وحدها.



اتصال من يونس إبراهيم: أنا معلم متقاعد عمري 82 سنة وأنا على سرير الشفاء في المستشفى الحكومي بالزرقاء ، فهذا يومي الخامس وعندي تسارع في دقات القلب ومتقطعة ، فما أسباب هذا الأمر هل الغدة أو المعدة الملتهبة أو الدهنيات حيث أن لدي دهنيات ، ونقرس. فبماذا تنصحني؟



د. أيمن: هذا التسارع يحدث عند الكثير من الناس ، وله أسباب عديدة منها إذا كانت الغدة الدرقية تعمل أكثر من اللازم فممكن أن تسبب تسارعا ، وهناك أسباب أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم ، وأيضاً من الأسباب تصلب الشرايين والأوردة والانسدادات في الشرايين والأوردة. فإذا كان هناك أحد الصمامات متوسعا فممكن أن يقوم بعمل ضغط على القلب. وصور القلب والإيكو بعد ظهورها تبين ما إذا كنت بحاجة إلى عملية أم لا ، علماً بأنه إذا كانت عضلة القلب جيدة فالعملية تكون ليست خطرة.



اتصال من خالد الحمايده: والدتي تعاني من ضعف في عضلة القلب ويحدث لديها إفرازات لسوائل على الرئتين ، وعند مراجعتها للمستشفيات أخبرونا بأن 20 بالمائة قوة القلب تعمل لديها ، فما رأيك في الموضوع؟



د. أيمن: ضعف العضلة ممكن أن يسبب تجمع المياه في القدمين وإذا زادت النسبة بشكل كبير فممكن أن تصعد للرئتين وتسبب ضيقا في النفس.. وهناك علاجات كثيرة لنحاول أن نحافظ على نسبة الـ20 بالمائة ، فالنسبة الطبيعية 50 بالمائة ، فمهم جداً الابتعاد الكامل عن الأملاح ، فكلما أكلت الملح بكثرة فهذا يضع ضغطا على القلب ويزيد في تجمع الماء في صدرها ويسبب لها ضيقا في النفس ، وهناك أدوية مدرة للبول وهي مهمة جداً ، فيجب الاهتمام بهذا الأمر وأن لا يزيد وزنها ، فهذا يخفف من احتمالية أن يصيبها ضيق في التنفس ، وهناك مجموعة أيضاً من الأدوية تحافظ على العضلة .



اتصال من أم رامي: ابني معه مرض في القلب ، ومرضه يسمى (ابشتين أنوملي) نراجع به منذ 12 سنة مركز القلب وكل سنة يتم تحديد موعد للعملية ، وفي النهاية أخبرونا بأنهم لا يستطيعون عمل العملية له ، فما هو الحل برأيكم ، علماً أنه أصبح لديه تسارع في ضربات القلب ويتم إعطاؤه أدوية؟



د. أيمن: الـ(إبيشتين أنوملي) هو عبارة عن مشكلة في الجانب الأيمن من القلب وهو أن الصمام يكون في غير مكانه ، وهناك مراكز قليلة في العالم ممكن أن تقوم بإصلاح هذا الصمام ، بحيث يكون في هذه المراكز جراحون يكون لديهم خبرة طويلة لإصلاح هذا الصمام. وبالنسبة لتسارع ضربات القلب فهي من أهم الأعراض لمرضى الـ(إبيشتين أنوملي) ويجب أن يلتزم بالأدوية التي يتم إعطاؤها له ، فالأدوية مثل (الأتينولون أو الهايبوتين أو التينورمين) تمنع وتخفف من نسبة التسارع في ضربات القلب ، فالحل بأن يتم عمل العملية له بحيث يتم إصلاح الصمام له.



الدستور: هل هناك علاقة بين العوامل الاقتصادية والاجتماعية واحتمالية الإصابة بأمراض القلب؟



د. أيمن: نعم العوامل الاقتصادية والاجتماعية لها دور كبير في احتمالية الإصابة ، فالعامل النفسي مهم جداً لأنه ممكن أن يسبب ارتفاعا في الضغط والعصبية ممكن أن تسبب زيادة في نبضات القلب ، وهذا كله يضع ضغطا على القلب ، حتى أن الدراسات أثبتت أن العصبية ممكن أن تسبب تصلبا في الشرايين.

كما أن الوضع الاقتصادي مهم جداً من ناحيتين: أولاً كمية الضغط النفسي التي يكون الإنسان معرضا لها ، ثانياً التوجه بالنسبة لعلاج أمراض القلب هو توجه إلى علاج مسبباتها ومحاولة السيطرة على هذه المسببات ، فإذا كان الوضع الاقتصادي غير جيد معنى ذلك أن الإنسان إذا ذهب عند الطبيب ليفحص السكر أو الضغط تكون أقل ، فهؤلاء معرضون أكثر ، علماً بأنه إذا تم تشخيصهم وإعطاؤهم الدواء ، ووضعهم المادي سيىء ، لن يتمكنوا من شراء الدواء فهذه أيضاً مشكلة كبيرة ، فهؤلاء يكون لديهم مشكلة أكبر في التأخر في التشخيص وأن يشتروا العلاج اللازم.



اتصال من فتحي محمد السعودي: عمري 59 سنة وقمت بعمل عملية قسطرة قبل شهر ، وأخبرني الدكتور بأن الوضع جيد بالنسبة لي ، لكن الآن عندما أستيقظ من النوم أشعر بأن هناك ألما في صدري ، وبعد أن أقوم بالحركة يذهب هذا الألم ... فما رأيكم؟



د. أيمن: هناك مرضى كثيراً ما يحدث لديهم ألم في الصدر بعد عملية القسطرة التي تكون ناجحة وطبيعية ، لكن هذا لا يعني بأن ليس لديهم قابلية بأن يصابوا بتصلب الشرايين ، فأحياناً تحدث تشنجات في الشرايين تؤدي إلى ضغط على الصدر ، وهذه تحصل عادة في وقت الصباح لأن نسبة الهرمونات التي تقوم بتوسعة الشرايين أقل ما يكون ، وهذه ممكن معالجتها ببعض الأدوية.



اتصال من أيمن عواد: قمت بعمل عملية تغيير للصمام التاجي في القلب فتم تغييره بصمام من البلاتين ، فما طرق الوقاية من عودة هذا الأمر والمحافظة على هذا الصمام؟.



د. أيمن: لكونه لديه مشكلة في الصمام من المهم جداً أن يواظب على دواء الكوميدين ، لأنه إذا لم يأخذ الكوميدين فممكن أن يصيبه تجلطات وتصعد للدماغ وتسبب مشاكل كثيرة ، وإذا كانت نسبة التميع كثيرة فممكن أن يصير عنده نزيف ، فمهم جداً المواظبة على الكوميدين ،

الذي يعد من الأدوية التي لها علاقة بالأكل ، الأمر الآخر أن أي مريض يجب أن يحافظ على ضغطه وعلى الكوليسترول وإذا كان لديه سكري فيجب أن يخفض نسبة السكري وإذا كان مدخناً فيجب أن يتوقف عن التدخين فهؤلاء المرضى أيضاً يسيرون على المميعات فيجب أن يهتموا حتى عند الحلاقة ، فإذا كان يتناول المميع ونزف أثناء الحلاقة فالنزيف ممكن أن يكون أطول من الطبيعي ، فهذه أمور مهمة يجب الاهتمام بها ، وهناك بعض الدراسات تقول بان أدوية الكوليسترول ممكن أن تخفف من نسبة انسداد الصمام.



اتصال من خالد بني حمد: ابني عمره 14 سنة ومن أربع سنوات لديه تسارع في دقات القلب ، وكان مقررا له عملية وتم تأجيلها ، فهل تنصحنا بعمل العملية أم أن ننتظر إلى بلوغه؟



د. أيمن: بشكل عام إذا كان لديه تسارع بشكل كبير وبما أنه صغير في العمر فإذا تأخرنا في علاجه ممكن أن يسبب ضعفا في العضلة ، فإذا كان لديه تسارع كبير فيجب عمل العملية له حيث أن التسارع الكثير ممكن أن يسبب ضعفا شديدا في العضلة وحينها تكون المشكلة أكبر.



الدستور: ما كلفة علاج أمراض القلب في الأردن بالمقارنة مع الدول الأخرى؟



د. أيمن: العلاج مكلف بصورة عامة سواء في الأردن أو في الدول المتقدمة ، والطب في الأردن متطور أكثر من بعض الدول المتقدمة في العالم ، والأميركان يحسدوننا على مستوى الطب في الأردن... وعلاج مرض القلب مكلف لكن الأفضل والأجدى اقتصادياً أن نحاول منع حدوث المرض ، وذلك عن طريق الرياضة وتخفيف الوزن والتشخيص المبكر ، ونحن بدورنا وبنسبة 60 بالمائة من عملنا هو وقاية وليس معالجة ، فنحاول أن نبحث عن المسببات ونمنعها من بداياتها ، فهذا أقل كلفة ونتيجته أفضل.



الدستور: ما المرتبة أو المكانة التي يحتلها الأردن بالنسبة للدول المجاورة في معالجة أمراض القلب من حيث الكوادر الطبية المؤهلة والكفاءات ؟



د. أيمن: مستوى الطب في الأردن ممتاز ومتقدم بشكل عام وفي علاج أمراض القلب بشكل خاص ، وأنا أعمل الآن في مركز في الولايات

المتحدة قام بتخريج العديد من الأسماء اللامعة من الأطباء الموجودين في الأردن ، وأسماء كانت لامعة على مستوى الولايات المتحدة أيضاً ، والكل يشهد لها ، فهناك خبرات ممتازة وقدرات نعتز ونفتخر بها ، ولغاية الآن مطلوبين بأن يعودوا إلى أميركا للعمل هناك.



الدستور: فيما يتعلق بالعلاج ، وفي حال أخذ مريض القلب العلاج ، هل يستمر عليه طوال العمر أم لفترة معينة؟



د. أيمن: بشكل عام علاج مرض القلب إذا حصل هو علاج مزمن ودائم ، فالضغط يبقى ، والسكري يبقى ، والكوليسترول يبقى ، وتصلب الشرايين يبقى ، فبشكل عام المريض لا يستطيع أن يأخذ الدواء فقط لشهر أو شهرين أو حتى سنة ، ولو شعر بأن صحته جيدة ، فأي دواء يريد أن يمتنع المريض عن تناوله يجب عليه القيام بالاستشارة الطبية أولاً.



اتصال من داود محمد: هل تعتبر أمراض القلب وتصلب الشرايين والضغط والسكري وراثية من الآباء إلى الأبناء؟



د. أيمن: هناك مقولة بأن معظم هذه الأمراض فيها عامل وراثي وعامل جيني ، وهناك الكثير من الناس تكون لديهم القابلية بأن يصبح لديهم ضغط ، وسكري ، أو كوليسترول ، لكن طبيعة حياتهم ممكن أن تسرع في هذا المرض بأن يظهر على عمر أقل إذا كان الإنسان لديه عوامل وراثية كثيرة ولا يلتزم بالأكل بأن يكون لديه سمنة ويأكل أشياء كثيرة بها نسبة عالية من الدهون وكانت لديه قابلية فهذا ممكن أن يظهر المرض لديه في عمر مبكر من 30 - 40 ، لكن إذا حافظ على تجنب كل ما تم قوله فممكن أن تظهر لديه في سن الـ70 ، لكن إذا كان هناك عوامل جينية فهذا لا يعني بأنه سيصاب إذا حافظ على جسمه وعلى وضعه الصحي ، فالكثير من هذه الأمراض فيها عامل جيني ، والكثير منها غير معروف السبب ، فإذا لم يكن لدى الشخص هذه العوامل فهذا لا يعني أنه غير معرض ، وإذا كان لديه هذه العوامل فنسبة التعرض تكون أعلى ، فهذا داع أكبر لأن يحافظ على صحته ورشاقته.



الدستور: ما علاقة الكوليسترول بتصلب القلب والشرايين والوراثة؟



د. أيمن: الكوليسترول هو عامل مهم جداً من عوامل تصلب الشرايين والأوردة ، فكثير من الدراسات أثبتت أن المحافظة على تخفيض نسبة الكوليسترول ممكن أن يؤخر الإصابة ، فالكوليسترول عامل من عوامل كثيرة ، كما أن هناك عاملا وراثيا لارتفاع نسبة الكوليسترول ، فـ80 بالمائة من الكوليسترول في الجسم يفرزه الكبد ، فإذا كان الإنسان لديه الكوليسترول عاليا حتى لو أنه لم يأكل أو يشرب فممكن أن يقوم بتخفيض 15 - 20 بالمائة وعلى هذا الأساس فإن أدوية تخفيض نسبة الكوليسترول مهمة جداً لأنها تخفض 80 بالمائة ، وإذا الجينات الوراثية موجودة فاحتمالية الإصابة أعلى.



الدستور: هل ينصح بأخذ الاسبرين المميع للدم كل يوم أم يوم بعد يوم ، أيهما أفضل؟



د. أيمن: إذا كان الشخص لديه أمراض قلب فيجب أن يأخذ الاسبرين يومياً ، لكن كل جسم يختلف عن الآخر ، فهناك أناس ليس لديهم حساسية للاسبرين وهناك من لديهم حساسية ، لكن بشكل عام حبة اسبرين يومياً ننصح بها ، وهناك بعض الدراسات اثبتت أن حبة اسبرين ممكن أن تخفف الإصابة بسرطان القولون ، والاسبرين ممكن أن يخفض الإصابة بالجلطة بنسبة 30 بالمائة ، فأولاً إذا أصاب المريض وجعا في صدره أو ضغطا يجب أن يأخذ حبتين اسبرين وننصحه بأن يمضغها مضغاً على أساس أن يصل للدم أسرع.



اتصال من عمر محمد المجالي: ممكن أن توضح تشخيصك لوفاة الشاعر الفلسطيني محمود درويش ، فما هي أسباب الوفاة ، خاصة وأن العملية أجريت في مستشفى كبير وعلى يد جراح عراقي معروف؟



د. أيمن: الجميع تأثر بشكل كبير بوفاة الشاعر العربي محمود درويش ، والمعلومة الموجودة لدي من خلال مطالعتي للصحف ، بأن الشاعر درويش لديه توسع في الشريان الرئيسي الذي يأتي من عضلة القلب ، ويقال بأن التوسع وصل لدرجة ممكن أن تعرض الحياة للخطر بحيث ممكن أن يصبح هناك انفجار في هذا الشريان ونزيف ، وأي إنسان إذا صار لديه انفجار في هذا الشريان فنسبة بقائه على قيد الحياة تقارب الصفر ، فأمراض القلب ليست فقط في القلب والشرايين والأوردة ، بل تصيب القلب والعضلة والشرايين الموصلة للقلب وتصيب أيضاً الشرايين الرئيسية الخارجة من العضلة ، وكان لدى الشاعر درويش توسع أو تمدد في الشريان الرئيسي الذي ينقل الدم من القلب إلى كل أعضاء الجسم ، والعملية لم تكن سهلة ، فالعملية دقيقة لأنه يجب التعامل مع كل الشرايين التي تصل إلى الدماغ ، وهذه العملية يتم القيام بها إذا وصل توسع الشريان إلى إلى درجة معينة يجب عندها إجراء العملية ، لأن نسبة الجلطات تكون عالية جداً طالما يتم التعامل مع الشرايين التي تصل إلى الدماغ.

ويقال أنه أصبح هناك موت سريري للشاعر درويش ، فممكن أن يكون قد حدث لديه جلطة على الدماغ بشكل كبير ، فكان من الممكن أن تنجح العملية ويتم تغيير الشريان ، لكن يجب أن ننتبه بأن مضاعفاتها ممكن أن تحدث جلطات كثيرة خاصة على الدماغ تؤدي إلى تهتك جزء كبير من الدماغ بحيث أن الحياة تكون مستحيلة ، لكن ليس لدي كل التفاصيل ، فهذا بشكل عام.. وبالنسبة لتوسع الشرايين في هذه الحالة من أسبابه ارتفاع ضغط الدم والكوليسترول وهناك أمراض وراثية وخلقية التي تسبب ضعفا في جدار هذا الشريان ، لكن أهم عاملين هما ارتفاع الضغط والكوليسترول ، اللذان يسببان هذه الأمراض ، وأيضاً الضغط والسكري والكوليسترول والتدخين هو سبب رئيسي لجلطات الدماغ ، فالأوعية الدموية من أعلى الرأس إلى أخمص القدم ، عندما يكون بها ارتفاع في الكوليسترول أو الضغط يؤثر على كل شريان في الجسم سواء صغيرا أو كبيرا ، فهذا يعيدنا إلى ما قلناه سابقاً (درهم وقاية خير من قنطار علاج).



اتصال من نزار المناصير: لدي ابنة عمرها 4 سنوات ظهر لديها فتحة في القلب ، وأخبرني الأطباء بأنه من المحتمل أن تغلق هذه الفترة وحدها عندما تكبر ، فما رأيكم في ذلك؟



د. أيمن: هناك نسبة كبيرة من هذه الفتحات ممكن أن تغلق ، هذا يعتمد على صغرها وكبرها ، وإذا كانت الفتحة بالأذين فشائعة جداً وهذه لا تخيف ولكن تحتاج إلى مراقبة ، فهؤلاء ننصحهم بأنهم إذا ذهبوا إلى طبيب الأسنان لخلع ضرس مثلا ، فممكن أي التهاب بسيط في الفم ينتقل إلى القلب ، فهؤلاء يحتاجون إلى مضادات حيوية قبل مدة ساعة من عمليات تنظيف الأسنان أو خلع الأسنان ، ويحتاجون إلى مراقبة ، ويعتمد أين هي الفتحة وكم حجمها ، لكن بشكل عام معظمها مع العمر تغلق.



اتصال من جمعة: المريض الذي يتم تركيب شبكة له ، ما هي أفضل رياضة يجب أن يمارسها الركض أم المشي؟



د. أيمن: بالنسبة للشبكات والرياضة ، فإن أي نوع من أنواع الرياضة جيد ، فالمشي ممتاز ، وأيضاً الركض والسباحة وكل أنواع الرياضة جيدة. فننصح المريض بأن يمشي حوالي 3 أو 4 كيلو في الأسبوع.



الدستور: معدل الإصابة بين الذكور أعلى من الإناث بصفة عامة ، فكم هي نسبة انتشار الإصابة عند الجنسين ومعدل العمر الذي تزيد عنده احتمالية الإصابة؟

د. أيمن: هناك إحصائيات خارجية تقول أن الذكور فوق سن الأربعين تزيد عندهم احتمالية الإصابة بنسبة 48 بالمائة ، أما عند النساء في تصل إلى حوالي 38 بالمائة ، ومعروف بأن الرجال تبدأ بظهور أعراض الإصابة بأمراض القلب على عمر الـ45 سنة وعند النساء على عمر الـ55 سنة ، حيث أن النساء لديهم حماية خلال فترة إفراز الهرمونات والدورة ، لكن المشكلة مثلاً في الولايات المتحدة أن نسبة التدخين انخفضت بين الرجال وازدادت بين النساء ، والتدخين يعتبر العامل الرئيس للإصابة بأمراض القلب.



الدستور: حدثنا عن الشبكات وتطورها في الأردن ، وما المادة المصنوعة منها تلك الشبكات وأنواعها وهل تناسب كل الأمراض والأجسام؟



د. أيمن: بدأنا بعمليات القسطرة بعد ذلك بالبالون وذلك بالذهاب إلى الشريان المغلق حيث يتم نفخ بالون في منطقة الاغلاق وبعد أن يتم فتح الشريان يتم سحب الهواء والماء من البالون ويتم بعدها اخراج البالون ، لكن لوحظ بأنه عندما يتم اخراج البالون أن الأنسجة تعود وتضمر ، فكانت نسبة عالية ممن يتم عمل ذلك لهم يغلق الشريان مرة أخرى ، وكانت النسبة 50 - 60 بالمائة.. وفي الثمانينات بدأ صناعة الشبكات من الفولاذ ومن البلاتين وتكون هذه الشبكات عبارة عن حلقات موجودة حول البالون وعندما يتم الوصول إلى منطقة الانسداد يتم نفخ البالون وتفتح هذه الشبكة ، وهذه الشبكة لديها قوة بحيث تدفع الأنسجة للأطراف ، بحيث لا تضمر الأنسجة ، لكن لاحظنا بأن هناك مرضى لديهم تحسس من هذه الشبكات ، وبدأت الأنسجة تنمو خلال الشبكية ، بالطبع تم خفض نسبة الإنسداد من 60 بالمائة إلى 25 بالمائة.

أما حديثاً وقبل سنوات قليلة ، أصبحنا نضع أدوية على الشبكة بحيث تمنع نمو الأنسجة داخلها وهذه أدت إلى خفض نسبة الانسداد إلى حوالي 5 بالمائة ، فالشبكات تطورت بشكل ممتاز والآن لدينا أنواع ممتازة من الشبكات وأخرى عليها أدوية بحيث تحد من نسبة انسداد هذه الشبكات.



اتصال من محمد قطين: قمت بعمل عملية قلب في مستشفى نيوجيرسي بأميركا وسابقاً تم عمل عملية شرايين في الأردن ، وأنت من قام بعمل هذه العملية ، إذا كانت عضلة القلب ضعيفة ، وأصبح لدي تصلب في الشرايين ، فهل أستطيع عمل قسطرة جديدة بما أن العضلة ضعيفة ، علماً بأن قوة العضلة عندي 25 - 30 بالمائة ، وأصابني ألم في صدري قبل حوالي شهرين وأخذت علاجات والآن أتحسن ولكن ليس كما يجب ، حيث يصبح لدي تعب إذا بذلت أي جهد ، مع العلم بأنني قمت بعمل عملية القسطرة في الولايات المتحدة في عام 2002؟



د. أيمن: إذا شعرت بأن هناك تغيرا في الوضع الصحي فممكن أن تحتاج إلى قسطرة أخرى ، لأن ست سنوات فترة طويلة حتى لو كانت العضلة ضعيفة ، فممكن أن تكون العضلة ضعيفة لكن إذا كان الشريان المغذي للعضلة أصبح به انسداد فممكن معالجته ليساعدها.



اتصال من عبدالرحمن الصمادي: منذ سنة أشعر بضيق نفس في الصدر ، وفي يدي اليسار خدران غير طبيعي فأشعر في بعض الأحيان كأن يدي مشلولة ، راجعت دكتور وأخبرني بأنه لا يوجد شيء عندي. فما رأيكم؟



د. أيمن: بالنسبة للأعراض ، فأي مريض يصبح لديه ضغط على صدره أو ضيق نفس فيجب أن يتوجه إلى طبيب القلب ، فمن الأعراض المشهورة لأمراض القلب الضغط على الصدر ، وهذا الضغط يؤدي أحياناً إلى نمنمة باليد اليسرى أو اليمنى ، لكن الأغلب والأكثر شيوعاً اليد اليسرى ، فأنا كطبيب قلب إذا جاءني مريض لديه ضيق نفس أخاف عليه أكثر من مريض لديه وجع في صدره. فلاحظنا كثيراً إذا كان المريض لديه تصلب في الشرايين ويأتي بأعراض ضيق نفس فهذا إما أن يكون لديه إما الشريان الرئيسي مصاب أو الثلاثة شرايين مصابين ، لكن إذا كان الشخص لديه وجع فتكون الحالة أخف.

وهناك أسباب كثيرة لضيق النفس ، ممكن أن تكون ضعفا في العضلة أو توسعا أو انسدادا في الصمامات ، وممكن السمنة أو الرئتين أو الأزمة.. والتفكير الآن تغير ، فأي مريض لديه مشكلة في صدره نقول بأن هذا من القلب حتى نثبت عكس ذلك ، فممكن أن تكون حرقان في المعدة تسبب الوجع في الصدر ، وممكن أن يأتي بصورة أن لديه جلطة ، فنحن بدأنا نصبح أكثر تشددا بأن نحاول أن نفحص المريض لنرى إن كان ضيق النفس لديه من القلب أو غير ذلك ، فالضغط في الصدر عند الرجال يؤدي إلى التعرق ، فإذا شعر الشخص بضغط وبدأ يعرق فهذا يكون لديه بوادر الجلطة ، ويجب نقله فوراً إلى المستشفى وإعطاؤه حبتين اسبرين بحيث يمضع الحبتين مضغاً.

أما عند النساء الأمر مختلف ، فمشكلة أمراض القلب في النساء أن الأعراض تكون ليست أعراضا عادية ، فأحياناً ممكن أن تكون مجرد لعيان في النفس أو أنها تريد الاستفراغ فيكون لديها جلطة ، فأحياناً يكون هناك ألم شديد في أحد أصابع اليد ويكون لديهم جلطات ، فأي ألم في الصدر أو ضيق نفس أو ضغط من المفروض على الإنسان أن يكون حريصاً ويذهب إلى الطبيب ، وإذا لم يقتنع بنتيجة الطبيب فممكن أن يذهب إلى الطبيب الاختصاصي لمساعدته.



الدستور: فيما يتعلق بالمرأة الحامل ، فهل هناك علاقة بين المرأة الحامل وأمراض القلب؟



د. أيمن: خلال فترة الحمل المرأة تتعرض لضغوط نفسية وفسيولوجية كثيرة ، لكن تكون هناك شبه حماية لها ، فكثيراً أرى حالات كثيرة خلال الحمل يصبح فيها تسارع لضربات القلب ، فهؤلاء نراقبهم لنتأكد بأنه ليس لديهم فقر دم ونتأكد بأن فحوصاتهم في الدم والغدد الدرقية طبيعية ، فهؤلاء ننصحهم بالابتعاد أو التخفيف من الشاي والقهوة لأنها كلها منشطات أو منبهات ممكن أن تزيد التسارع ، وإذا احتاج الأمر ممكن أن نقوم بعمل صورة للقلب حتى نتفادى الإشعاعات خلال فترة الحمل.

ونحن لا نحبذ إعطاء الحامل أي نوع من أنواع الأدوية لأن الأدوية ممكن أن تقوم بعمل مشكلة معينة للجنين ، فنحاول تجنيب المرأة الأدوية خلال فترة الحمل ، وأيضاً الراحة مهمة للحامل وكذلك

الفيتامينات ، فحالات الجلطات أثناء الحمل صعبة ونسبتها قليلة جداً.



الدستور: هل تتجدد الشبكات بين الحين والآخر؟



د. أيمن: الشبكات لا تتجدد ، فالشبكة لا يمكن اخراجها ، لكن هناك حالات تم وضع شبكة لها وصار هناك انسداد داخل الشبكة فحينها ندخل في الشبكة وننظفها وإذا احتاج الأمر نضع شبكة داخل شبكة.



الدستور: ما هي أنواع الشبكات ، وهل تتطلب كل حالة نوعا معينا؟



د. أيمن: الشبكات أنواع كثيرة ، وهناك عدة شركات تقوم بصنع هذه الشبكات ، والمواد التي تصنع منها هذه الشبكات ونوعية الأدوية مختلفة ، فهناك فروق بسيطة بين هذه الشبكات ، لكن معظمها يعطي أكثر من 90 بالمائة من النجاح المطلوب.. علماً بأن نوعية الشبكة أو طولها أو عرضها يؤثر على نسبة نجاحها ، فهنا تأتي مهارة الطبيب في أن يختار النوعية ، فكلما كانت أكبر كانت أفضل ، لكن لا يستطيع الطبيب أخذ حجم أكبر من الشريان لأنه يؤدي إلى تمزق في الشريان ومشاكل أكثر.



الدستور: ما هي نصائحكم للوقاية من أمراض القلب قبل حدوثها وفي حال حدوثها؟



د. أيمن: نعود لمقولة (درهم وقاية خير من قنطار علاج) هذه المقولة بعد آلاف السنين لا زالت صحيحة ، لذلك أنصح كل إنسان أن يراقب وزنه وأن لا يدخن ، حتى أن التدخين داخل البيت يؤثر على الذين لا يدخنون ويجلسون عند المدخن وخصوصاً الأطفال بحيث يسبب أزمة لهم ، فكل الدراسات أثبتت أن التدخين بجميع صوره والتدخين هو العامل الوحيد الذي أثبت الدراسات بأنه إذا تم إيقافه تكون

نتائجه عند شخص ملموسة ، والإنسان المدخن إذا ترك التدخين فيحتاج إلى حوالي 13 سنة من إيقاف التدخين حتى يعود إلى كإنسان لم يدخن سابقاً ويعيد صحته قبل التدخين ورشاقته.

وأيضاً أنصح بالالتزام بنصائح الأطباء وأخذ الأدوية بشكل منتظم فكلها عوامل مهمة جداً ، وإذا شعر الفرد ببوادر فمن المهم أن يعرف لماذا حدثت لديه هذه البوادر ويبادر بالتشخيص.



اتصال من أم عبدالله: ابني عمره 14 سنة وصار لديه تسارع في دقات القلب يعاني منها منذ أربع سنوات ، كانت في البداية ضعيفة ، وحالياً كل شهر تأتيه قوية ودخل للطوارئ في المستشفى ثلاث مرات ، وكان التسارع يصل لديه إلى 280 ، وأخذ أكثر من علاج ، وآخر علاج كان (فريكيمايزو أنديراد) ، فبماذا تنصح؟



د. أيمن: القلب به شرايين وكهربة القلب ناجمة عن الأنسجة التي توصل النبض ، فالقلب لكي ينبض تأتي إشارة كهربائية تصل إلى أسفل القلب ويبدأ القلب بالنبض. وهناك أطفال يكون لديهم شيء شبيه بالشورت الكهربائي بحيث في بعض الأوقات تأتي النبضة وتقوم بالالتفاف بدائرة مغلقة ، فبعض أنواع التشخيصات علاجها يكون عن طريق الدواء ، لكن إذا كانوا صغارا في العمر فيمكن علاجهم عن طريق عمل دراسة لفسيولوجية نبض القلب وكذلك ممكن بالليزر.

Date : 19-08-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش