الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«مدرسة المأمون الأساسية» ما زالت تعاني مشكلة الموقع وتعرض طلبتها للخطر

تم نشره في الأحد 24 آب / أغسطس 2008. 03:00 مـساءً
«مدرسة المأمون الأساسية» ما زالت تعاني مشكلة الموقع وتعرض طلبتها للخطر

 

 
اربد - الدستور - زعيم العيادي

رحل ملف مدرسة المأمون الأساسية للبنين من العام الدراسي المنصرم إلى العام الدراسي الجديد دون قيام مديرية تربية اربد الاولى بوضع حل جذري لمشكلة المدرسة التي تقع وسط مدينة اربد قرب مجمع الاغوار القديم الذي يشهد حركة سير كبيرة نتيجة دخول وخروج الباصات وسيارات السرفيس من والى المجمع. وكانت المشكلة تتمثل باصطفاف طلبتها الصغار على الشارع العام خلال الطابور الصباحي مما يعرض حياتهم للخطر نتيجة الازدحام المروري.

ولم يف المسؤولون في مديرية تربية اربد الأولى بوعودهم السابقة التي قطعوها عندما أثارت "الدستور" المشكلة خلال العام الدراسي المنصرم حيث تم الاكتفاء بحل جزئي لم يكن على مستوى تهيئة الاجواء الدراسية المناسبة للطلاب . فقد تم نقل الطلاب من الصف الرابع الاساسي وحتى السادس الى مدرسة حمزة بن عبدالمطلب التي تبعد ما يقارب كيلومتر عن المدرسة الحالية مما اثار غضب اولياء الامور خوفا على حياة ابنائهم الصغار من تعرضهم لحوادث الدهس اضافة الى ما سيعانونه من مشاكل في فصلي الصيف والشتاء.كذلك تولدت مشكلة اكبر وهي قيام الطلبة باللعب على الشارع الموجود أمام المدرسة بين السيارات بانتظار قرع الجرس مما يعرض حياتهم للخطر ، وبعدها الدخول إلى المدرسة للاصطفاف في ساحة لا تتجاوز مساحتها 60 مترا مربعا وهي غير مناسبة لوقوف الطلاب بالطابور الصباحي.من جانبه قال مدير التربية والتعليم لمنطقة اربد الأولى توفيق الخصاونة انه وحرصا من المديرية على السلامة المرورية للطلاب والتي تعتبر من القضايا الهامة التي تتعامل معها وزارة التربية والتعليم تنفيذا للرؤى الملكية السامية فان المديرية ستقوم بمخاطبة الوزارة لاستملاك الساحة القريبة من المدرسة لتكون ساحة اصطفاف للطلاب وبعدها ستتم إعادة الطلاب الذين نقلوا إلى مدرسة حمزة بن عبدالمطلب والبالغ عددهم ما يقارب 150 طالبا لتخفيف الاكتظاظ.

Date : 24-08-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش