الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نعواس : المدخنون مرضى بحاجة الى أدوية مساعدة والنيكوتين يسبب الادمان بدرجة كبيرة

تم نشره في السبت 17 تموز / يوليو 2010. 03:00 مـساءً
نعواس : المدخنون مرضى بحاجة الى أدوية مساعدة والنيكوتين يسبب الادمان بدرجة كبيرة

 

 
عمان - الدستور - كوثر صوالحة

بينت أحدث الدراسات العلمية أن ترك التدخين لمدة سنتين يؤدي الى تخفيف نسبة الاصابة بالجلطات الدماغية والقلبية بنسبة %50 وبالتالي تقليل حجم الوفيات بنسبة 36%.

كما ان نسبة العمر المتوقع وفق الدراسة والخبراء تزيد لكل من يترك التدخين بنسب متفاوتة ، فمن يترك التدخين بعمر 30 عاما يزيد عمره الافتراضي 10 سنوات في حين يزيد 9 سنوات لمن عمره 40 عاما و3 سنوات لمن عمره 60 عاما و6 سنوات لمن تجاوز عمره الخمسين.

واعتبر استشاري الامراض الصدرية الدكتور يوسف نعواس في محاضرة ألقاها في المقر الرئيس لشركة زين ان %80 من المدخنين الذين يواظبون على التدخين اليومي بشكل مستمر مرضى يحتاجون الى علاج بالادوية المساعدة للاقلاع عن التدخين ، وان %20 فقط يستطيعون تجاوز الموضوع اذا ما كانت لديهم الارادة لذلك ، مبينا ان التبغ يحتوي على أربعة الاف مادة كيميائية منها 250 مادة مسرطنة.

واعتبر الدكتور نعواس ان الانسان الذي يقوم بممارسة عادة التدخين بمعدل ربع ساعة فقط من استيقاظه من النوم هومدمن بدرجة عالية جدا. وتؤكد الدراسات العلمية ان التبغ يؤذي كل عضوفي الجسم وانه سبب رئيس في انواع عديدة من الامراض ، اكثرها تعد قاتلة ومنها الجلطات القلبية والدماغية والسرطان والامراض التنفسية.

ولفت الى ان امراض القلب نتيجة التدخين اكثر بكثير من اعطاب الرئة ، مشيرا الى ان التدخين سبب رئيس لتصلب الشرايين وبالتالي يؤدي الى تقليل حجم مسار الدم فيها ، كما ان التدخين مجتمعا مع السكري والضغط والكوليسترول يؤدي حتما الى تزايد الجلطات الدماغية والقلبية ، موضحا ان الموت من التدخين هوالمسبب الاول للوفاة في العالم مع كافة الامراض الاخرى مجتمعة. وتبين مجموعة من الدراسات ان تأثير مادة النيكوتين يضاهي مفعول المستحضرات التي تؤدي الى الادمان مثل الكوكايين والمورفين وغيرها ، ويعتبر النيكوتين في التبغ مادة تسبب الادمان بدرجة كبيرة وغالبا ما تجعل المدخنين يطورون نمطا من الادمان الجسدي والنفسي. وتابع نعواس ان اثر التدخين يحتاج الى سنوات من اجل الظهور حيث يبدأ تجلي نتائجه بعد 20 سنة من التدخين مما يفسر سبب ارتفاع نسبة ارتفاع الاصابة بالسرطان في الاردن حيث ان %30 من الشعب الاردني مدخن ، مشيرا الى ان كل انسان بدأ بعادة التدخين في سن اقل من 20 عاما هواكثر عرضة لمضاعفات التدخين وانواع السرطانات المتعددة ، مؤكدا ان التدخين مسؤول عن العديد من السرطانات وليس سرطان الرئة فقط. وحذر نعواس النساء المدخنات من ان التدخين على المرأة ذوتأثير أكبر من الرجال حيث تتأثر المراة بنسبة (6ر3) بمضاعفات التدخين مقارنة مع (4ر2) للرجال اضافة الى ان النساء المدخنات معرضات الى خطر الجلطات القلبية اربع مرات اكثر من غير المدخنات.

واوضح نعواس ان خطر التدخين لايتوقف عند حد معين حيث ان الانسان المدخن الرجل اوالمرأة يكون تجاوبه مع العلاجات المعطاة لضغط الدم اقل من غير المدخن وان تعرض الانسان المدخن الى سرطان الرئة يزيد بنسبة 20 % من غير المدخن.

وقال ان التدخين بجب ان يصنف ضمن الامراض المزمنة التي تحتاج الى الية واضحة للتعامل معها ويجب ان يتم تهيئة المدخن نفسيا قبل البدء بعلاجه من هذه الافة لسبب بسيط انه مرض قد يكون بداية غير قابل للشفاء من محاولة واحدة وانه مرض قابل للرجوع في اي لحظة حيث بينت الدراسات ان الاقلاع عن التدخين لدى العديد يحتاج من 3 الى 5 محاولات حتى يتم النجاح التام بالاقلاع نظرا لتأثيرات النيكوتين القوية على الدماغ. يشار الى ان التدخين بات يصنف على انه وباء عالمي ، اذ ان هناك اكثر من 1,3 مليار مدخن على مستوى العالم وفي حال استمرار الانماط السائدة في التدخين فان التبغ سيقتل حوالي 10 ملايين شخص كل عام. وهناك 5 ملايين شخص يموتون بسبب الامراض المرتبطة بالتدخين في كل عام أي بمعدل شخص في كل 8 ثوان ، ويقتل التبغ مليار شخص في القرن 21 في حال استمرار الاتجاهات السائدة في المجتمعات.



Date : 17-07-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش