الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المعايطة : اجراء انتخابات نزيهة وشفافة مصلحة وطنية أردنية

تم نشره في السبت 17 تموز / يوليو 2010. 03:00 مـساءً
المعايطة : اجراء انتخابات نزيهة وشفافة مصلحة وطنية أردنية

 

جرش - بترا

اكد مستشار رئيس الوزراء للشؤون السياسية الناطق الرسمي باسم الانتخابات النيابية سميح المعايطة أن اجراء انتخابات نزيهة وشفافة هو مصلحة وطنية أردنية.

واضاف ان مجلس النواب هو مؤسسة دستورية مهمة ومفصلية في الدولة ويجب أن نحافظ على صورتها ونعيد لها مكانتها في ذهنية المواطن الاردني والمحافظة على قوتها.

وطالب المعايطة خلال الندوة التي نظمها مكتب وكالة الانباء الاردنية (بترا) في محافظة جرش وادارها الزميل فايز عضيبات عن الانتخابات النيابية 2010 في قاعة غرفة تجارة جرش بمنح الحكومة الفرصة لاثبات نزاهة وشفافية الانتخابات. واشار الى ان تطبيق احكام القانون هو المعيار الاساسي لاجراء الانتخابات ، مؤكدا ان من حق المواطن أن يراقب الانتخابات خطوة بخطوة ويقيمها.

واوضح المعايطة انه كما للحكومة دور عليها القيام به فان على المواطن دورا في المقابل وهو اختيار النواب أصحاب الكفاءة والخبرة لأن علينا واجبا وطنيا لفرز مجلس نيابي قوي قادر على خدمة الوطن ومواجهة التحديات ، موضحا ان سوء اختيار النواب ستنعكس نتائجه على أطياف المجتمع الاردني ككل. ودعا المعايطة المواطنين الى تبني مواقف حازمة في مواجهة اي محاولات للتأثير على ارادة الناخبين وشراء الاصوات باعتباره سلوكا مهينا ، مؤكدا أن الحكومة ستقوم بما عليها وهو وضع اليات على ارض الواقع لمحاربة هذه الآفة وتشديد العقوبات على الجرائم الانتخابية ومنها محاولات شراء الاصوات اضافة الى تطبيق القانون بحزم.

ولفت الى ان مواجهة الظاهرة السلبية تحتاج بموازاة تطبيق القانون الى جهد اجتماعي كبير لنبذ هذه السلوكيات الخارجة عن قيم واخلاقيات المجتمع الاردني ، مبنيا انها تشوه العلاقة بين الناخب والمرشح وتهين ارادة الناخب وتحول شهادته الى سلعة تباع وتشترى ببضعة دنانير او مواد عينية اضافة الى كونها تقييما مسيئا من المرشح للناخب.

واضاف ان مواجهة ظاهرة الرشوة وشراء الاصوات مسؤولية مشتركة بين الحكومة ومختلف قوى المجتمع وان وجود مثل هذه الآفة الاجتماعية السياسية اخلال بنزاهة الانتخابات النيابية ، لافتا الى فتوى تحريم عملية شراء الاصوات. وقال ان كل حريص على انجاز تجربة انتخابية اردنية مميزة يجب ان يضع على رأس اولوياته القضاء على هذه الظاهرة التي تتناقض مع طبيعة الشعب الاردني وقيمه واخلاقياته التي نفاخر بها ، داعيا الى موقف اجتماعي حازم لتطهير العملية الانتخابية من هذه الممارسات السلبية مهما كان حجمها. وبين ان الحكومة بصدد دراسة أوضاع الأصوات المهاجرة والتي تم نقلها بطرق لم تستوف الشروط القانونية وذلك بعد الانتهاء من اعداد جداول الناخبين حيث سيتم عرضها علنا ويحق لكل شخص الاعتراض على أسماء الناخبين.

واكد ان الحكومة وفرت مجموعة من المعايير لمراحل العملية الانتخابية لخدمة قناعات المجتمع الاردني من خلال إفساح المجال أمام الجميع لمتابعة ومراقبة وتقييم التجربة الانتخابية القادمة ، مشددا على ان الانتخاب واجب وطني وحق دستوري ومظهر من مظاهر العملية الديمقراطية والمشاركة الشعبية. من جهتها بينت محافظة جرش رابحة الدباس ان الحاكمية الادارية وفرت كل ما من شأنه انجاح العملية الانتخابية بشفافية وفتحت قنوات للتواصل مع المؤسسات المعنية بالعملية ، موضحة ان الخطوات الاجرائية المتصلة بالعملية تحظى برضى مختلف القطاعات.

واكدت ان نسب الاقبال على التسجيل الجديد وتثبيت الدوائر الانتخابية تشهد تزايدا مطردا الامر الذي يعكس الاهتمام الذي تحظى به الانتخابات ، مطالبة ابناء المجتمع بممارسة حقهم الدستوي بالمشاركة بالعملية الانتخابية.

وطالب المشاركون في الندوة بتطبيق اقصى العقوبات على الذين يستخدمون المال لشراء اصوات الناخبين ، مؤكدين ان هذه العادات غريبة على مجتمعنا واستحدثها بعض الذين لا يهمهم سوى مصالحم الشخصية.



التاريخ : 17-07-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش