الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السفيرة الفرنسية تؤكد التزام بلادها بدعم برنامج الاردن النووي السلمي

تم نشره في الأربعاء 14 تموز / يوليو 2010. 03:00 مـساءً
السفيرة الفرنسية تؤكد التزام بلادها بدعم برنامج الاردن النووي السلمي

 

عمان - الدستور - عايدة الطويل

اشادت السفيرة الفرنسية لدى الاردن كورين بروزيه بالعلاقات بين بلادها والمملكة والتي وصفتها بالمميزة.

وعرضت خلال مؤتمر صحفي امس عقدته عشية العيد الوطني لبلادها الذي يصادف اليوم الاربعاء آفاق التعاون القائم بين البلدين مشددة على التزام بلادها تجاه المسيرة التنموية للمملكة في مختلف الصعد.

وقالت ان هذا العام من اكثر الاعوام تميزا في تطور وتقدم العلاقات الثنائية بين الاردن وفرنسا وشهد تبادل للزيارات على مختلف المستويات.

واضافت بروزيه ان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عندما طلب منه الاطباء في شهر آب العام الماضي الخلود الى الراحة لاسباب صحية لم يلتق بأي مسؤول الا بجلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله على الرغم من وضعه الصحي انذاك وذلك بسبب العلاقة المتميزة والاحترام الذي يكنه الرئيس الفرنسي وفرنسا لجلالته وللاردن.

ووصفت السفيرة تلك الزيارة بانها شاهد على عمق ومتانة العلاقات بين البلدين ، لافتة في الوقت نفسه الى ان الزيارة سمحت بما نطلق عليه خريطة الطريق للعلاقات بين البلدين التي بدات بعد ذلك بزيارة رئيس الوزراء الفرنسي للمملكة في شباط الماضي وتلى ذلك زيارات لمسؤولين فرنسيين بينهم 11 وزيرا زاروا الاردن منذ آب الماضي.

بالمقابل رافق ذلك وتزامن معه زيارات لمسؤولين اردنيين وبرلمانيين اردنيين وكذلك القائمين على ديوان المظالم في كلا البلدين. واكدت السفيرة بانه تسود قناعة لدى المسؤولين الفرنسيين ابتداء من الرئيس ساركوزي وفريقه الوزاري بالوقوف الى جانب المملكة ومساندتها ، نحوتحقيق ما تصبواليه.

وقالت ان الاردن بلد آمن ومستقر ويشكل نموذجا ومثالا جيدا للاعتدال والحداثة ونموذجا جيدا للتعايش بين مختلف طوائفه الدينية ، الى جانب موقعه المتوسط في منطقة مشتعلة بالاحداث والصراعات.

وعرضت حجم واهمية الاستثمارات الفرنسية في المملكة التي تقدر بحوالي مليار 300و مليون دولار موجودة في الاردن.

ولفتت الى وجود 30 شركة فرنسية لها ممثلون في المملكة ويقدر قوام الجالية الفرنسية في المملكة بحوالي 1500 شخص ، مبينة اهمية الدور التنموي الذي تقوم به الوكالة الفرنسية للتنمية في عمان ، ولها تمثيل في عمان منذ عام ,2006

وتنفذ الوكالة الفرنسية الدعم في مجالات المياه والاقتصاد والثقافة والاقتصاد بما فيها المشروع النووي واستخراج اليورانيوم وتقديم منح لدارسين اردنيين في مجال الطاقة النووية اضافة الى العديد من المشاريع التي تشكل اولوية لدى المملكة في مواصلة اصلاحاته الاقتصادية والاجتماعية.

وبينت ان مشروع ميناء العقبة التجاري ، الذي يتم بشراكة اردنية فرنسية يساعد في تطوير هيكلية النقل ، لافتة الى ان المشروع يستهدف استغلال 27 كم من الشاطىء في العقبة لتطوير الملاحة البحرية ، حيث سيسمح لاحقا بتعزيز التجارة الى العراق ودول اخرى.

من جهة اخرى ، تقوم الوكالة الفرنسية بدعم امانة العاصمة لتنفيذ مشروع الحافلات النظيفة والباصات السريعة. وقدمت قرضا بشروط تفضيلية لتوفير وتنفيذ مشروع الباصات.

كما تساعد فرنسا المملكة في استخراج اليورانيوم واستغلاله ، حيث يتيح للاردن استثمار مصادره الطبيعية ، الى جانب الملف الاخر وهوالمساعدة في بناء المفاعل النووي في جنوب المملكة المقدرة كلفته بحوالي خمسة مليارات دولار.

وقالت السفيرة ان السفارة نظمت في نهاية نيسان الماضي ندوة في عمان بمشاركة بنوك وشركات تمويل فرنسية ويابانية واردنية بهدف استدراج التمويل لمشروع المفاعل النووي الاردني.

وقالت ان فرنسا تركز على جانب الامان في مشروع المفاعل النووي حيث سيتم اتخاذ سلسلة من الاحتياطات المتعلقة بالامان.

من جهة اخرى تساعد فرنسا الاردن في تاهيل واعداد الكوادر البشرية المؤهلة للعمل في مشروع المفاعل النووي.

وقد اعلن ساركوزي في آذار 2010 ، ان الاردن سيكون اول بلد يقام فيه مركز للتميز والتعاون في المجال النووي"وعليه فقد منحت الحكومة الفرنسية 7 منح دراسية لدراسة الماجستير في فرنسا في مجال العلوم النووية.

وقد قام وفد من الجامعات الاردنية الحكومية بزيارة الجامعات الفرنسية للتباحث مع نظرائهم حول تدريب الكوادر الاردنية العاملة في المجال النووي.

وردا على اسئلة الصحفيين اجابت السفيرة الفرنسية بانه لا يوجد فيتواميركي ولا فيتواسرائيلي على مشروع المفاعل النووي الاردني الذي تقوم فرنسا بدعم المملكة في تنفيذه خلال الاعوام القادمة.

وزادت ان تصريحات الناطق الرسمي نبيل الشريف اكدت بالامس ان العلاقات الاردنية الاميركية في افضل حال ولا توجد املاءات في هذا الاطار.

وعبرت عن التزام بلادها بالمضي قدما في دعم الاردن في تنفيذ البرنامج النووي السلمي ولا يوجد ما يبرر عدم المضي به ، لا سيما ان المملكة تلتزم بالاتفاقيات الدولية كاتفاقية منع الانتشار النووي واتفاقيات اخرى ، لافتة الى ان التعاون الفرنسي الاردني يتم بكل شفافية.

وشددت على ان بلادها تقف الى جانب الاردن وهذه قضية محسومة وهناك عزم وتصميم على ذلك ، وهذه مسالة لا تخضع للجدل ولا للنقاش.

ولفتت الى ان الازمة المالية العالمية لا زالت تلقي بظلالها على الجميع ، مشيرة الى ان فرنسا تحاول البحث عن حلول للالتفاف على الازمة ومواصلة تقديم الدعم للمملكة ان لم يكن زيادته وتكثيفه.

وقالت ان الحكومة الفرنسية ممثلة بشركة آريفا طورت بالتعاون مع ميتسوبيشي اليابانية مفاعلا جديدا ينتمي للجيل الثالث اوالرابع بشراكة بين الطرفين ، لانشائه ليس في الاردن فحسب بل في دول واماكن اخرى من العالم.

وزادت ان هذا التعاون مع الشركة اليابانية يتيح البحث عن مصادر تمويل جديدة لدعم المفاعل الاردني النووي.

وهناك تعاون فرنسي ياباني غايته دعم الاردن لتنفيذ برنامجه السلمي.

وعبرت عن املها بان يتقدم الاردن بمقترحات لتمويل مشاريع ذات علاقة لدى الاتحاد من اجل المتوسط ، مشيرة الى ان هناك حوالي 50 مشروعا اردنيا ، تحظى بالدعم الفرنسي.

وحول تعايش الاديان في فرنسا اجابت السفيرة بان الرئيس الفرنسي ساركوزي دشن بناء اكبر مسجد في فرنسا قبل عشرة ايام.

كما قام في بداية عهده بانشاء المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية. وتضم الحكومة الفرنسية 3 وزيرات مسلمات بينهن وزيرة العدل التي زارت الاردن قبل فترة وجيزة.

وقامت وزيرة العمارة الفرنسية وهي جزائرية الاصل من ابوين جزائريين بزيارة المملكة الاسبوع الماضي.

وقامت خلال ندوة عقدت في مدينة مادبا بايضاح سياسة فرنسا تجاه الاسلام الاسبوع الماضي ، لافتة الى ان القوانين الفرنسية تعاقب كل من يميز بناء على اصول دينية.

واشارت بروزيه الى ان الاردن دولة محورية تقع وسط منطقة غير مستقرة وهي نموذج للاعتدال وللتعايش بين مختلف اطيافه وهي مثال جيد للحداثة والتطور والاستقرار.

وقالت ان من حق الفلسطينيين ان يعيشوا في دولة مستقلة قابلة للحياة جنبا الى جنب مع اسرائيل"والاردنيون لهم دولتهم والفلسطينيون لهم دولتهم"وهوما اكده الرئيس نيكولا ساركوزي امام الكنيست الاسرائيلي عام 2008 وهوالامر الذي يؤكده كل المسؤولين الفرنسيين في المناسبات المختلفة.





التاريخ : 14-07-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش