الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كنيسة في بوسطن ترفع الأذان احتجاجا على قرارات ترمب

تم نشره في الخميس 2 شباط / فبراير 2017. 12:00 صباحاً



 واشنطن - سُمع صوت الأذان في مدينة بوسطن بولاية ماساتشوسيتس الأميركية، إلا أنه لم يكن منبعثا من مسجد المدينة، وإنما من كنيسة. وقد اختارت كنيسة المدينة رفع الأذان تعبيرا منها على رفض قرار ترمب منع دخول المسلمين للولايات المتحدة من 7 بلدان ذات غالبية مسلمة.
وتجمع المواطنون بالمئات أمام الساحة المحاذية لكنيسة ترينيتي للمشاركة في الاحتجاج والتعبير عن فرحهم بهذه الخطوة التي تعبر عن وحدة الأمريكيين بغض النظر عن معتقداتهم الدينية. وقام المسؤولون بالكنيسة بفرش السجاد في الساحة المجاورة لتمكين المسلمين من أداء الصلاة، وتناقل النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي صور المسلمين وهم يؤدون الصلاة بجانب الكنيسة، فضلا عن نشر الحساب الرسمي للكنيسة على موقع فيسبوك، صورة للمسلمة منيرة أحمد، التي ارتدت العلم الأميركي على شكل حجاب، وهي الصورة التي تحولت إلى رمز للاحتجاجات النسائية بواشنطن الأسبوع الماضي.
كما انضمت ولايات ماساتشوسيتس ونيويورك وفرجينيا إلى ولاية واشنطن في المعركة القانونية ضد الأمر التنفيذي الذي اتخذه الرئيس ترمب، ووصفت المدعية العامة لولاية ماساتشوسيتس مورا هيلي الحظر بأنه غير دستوري وقالت إن مكتبها سينضم إلى دعوى قضائية في محكمة اتحادية تطعن على الحظر. وقال المدعيان العامان لنيويورك وفرجينيا أيضا إن الولايتين ستنضمان إلى دعاوى قانونية مماثلة أمام محاكم اتحادية لديهما طعنا على الحظر. وأعربت نقابتان نافذتان في اوساط السينما الاميركية عن معارضتهما قرار ترمب، وانتقدت نقابة المخرجين الاميركيين (دي جي ايه) التي تمثل مخرجي السينما والتلفزيون في الولايات المتحدة القرار التنفيذي الذي وقعه ترمب. وقالت النقابة «ان نقابة دي جي ايه تؤمن بان الفنانين بغض النظر عن اصولهم ودينهم وجنسهم يجب ان يتمكنوا من المجيء الى الولايات المتحدة لعرض اعمالهم».
من جهته أكد المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر استمرار العمل بالقرار التنفيذي الخاص بحظر دخول مواطني سبع دول في الشرق الأوسط، مؤكدا أنه تم بالتنسيق بين وزارة الأمن الداخلي والبيت الأبيض.
من جهة أخرى أعلن ترمب قراره بتسمية القاضي نيل غورستش في المقعد التاسع الشاغر في المحكمة الأميركية العليا، مرجحا بذلك كفة المحافظين في تلك المؤسسة التي تبت بالمسائل الكبرى في المجتمع الأميركي.
وشن ترمب حملة شرسة على معارضيه الديمقراطيين في الكونغرس واتهمهم بالعمل على شل عمل الحكومة عبر تأخير تثبيت المسؤولين الذين اختارهم. وقال في تغريدة «عليهم أن يشعروا بالعار، من غير المفاجئ الا تتمكن واشنطن من العمل»، في اشارة الى ادارته التي لم يكتمل عقدها بعد بانتظار موافقة الكونغرس على بعض المسؤولين فيها.
وأفاد استطلاع للرأي أجراه معهد كوينيبياك الاسبوع الماضي أن أكثر من 80% من الجمهوريين موافقون بصورة عامة على أداء الرئيس الجديد، وهو ما تعكسه مقابلات مع الناخبين عبر الولايات المتحدة.
من زاوية أخرى قال أمين عام الامم المتحدة، انطونيو غوتيريس انه في الوقت الذي يحق للبلدان ان تدير حدودها بمسؤولية، بل هو من واجبها، لتفادي تسلل أعضاء المنظمات الإرهابية، الا ان ذلك يجب أن لا يقوم «على أي شكل من أشكال التمييز المتعلقة بالدين أو العرق أو الجنسية».(ا ف ب).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش