الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير الخارجية يبحث مع نظيره التركي جهود إحلال السلام وتعزيز العلاقات بين البلدين

تم نشره في السبت 23 كانون الثاني / يناير 2010. 02:00 مـساءً
وزير الخارجية يبحث مع نظيره التركي جهود إحلال السلام وتعزيز العلاقات بين البلدين

 

انقرة - بترا

أكد وزير الخارجية ناصر جودة ونظيره التركي احمد داوود اوغلو عمق العلاقات التاريخية بين البلدين الصديقين وضرورة البناء على نتائج الزيارات المهمة التي قام بها جلالة الملك عبدالله الثاني الى تركيا والزيارة التي قام بها الرئيس التركي عبدالله غول الى المملكة أخيرا.

كما اكد جودة واوغلو خلال مباحثاتهما في العاصمة التركية انقرة امس الجمعة الحرص على تعزيز العلاقات وتطويرها بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين في مختلف المجالات.

وشددا على ان حل القضية الفلسطينية بما يضمن اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة للحياة وذات السيادة وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 ضمن شمولية الحل في المنطقة ، هو السبيل الوحيد لاحلال السلام واساس تحقيق الامن والاستقرار فيها.

واكد الجانبان ضرورة تكثيف الجهود الاقليمية والدولية لاطلاق مفاوضات جادة وفاعلة على اساس حل الدولتين والمرجعيات الدولية المتفق عليها ومبادرة السلام العربية ، مشيرين الى اهمية الدور القيادي المطلوب من الولايات المتحدة الاميركية في هذا الاطار واستعداد الاردن وتركيا لتقديم اي مساعدة وبذل كل ما بوسعهما لايصال هذه الجهود الى غاياتها المنشودة.

واطلع جودة نظيره التركي على الحراك السياسي المكثف الذي يقوم به جلالة الملك عبدالله الثاني مع قادة العالم وبلدانهم وعواصم صنع القرار لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة ، مؤكدا دور تركيا ومكانتها على الساحتين الاقليمية والدولية في دفع هذه الجهود لارساء السلام والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط.

واكد جودة في مؤتمر صحفي مشترك مع أوغلو على موقف الاردن الثابت بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني بان طريق السلام واضح ويتمثل بضرورة تكثيف جهود المجتمع الدولي لاطلاق مفاوضات جادة وفاعلة تضمن حق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته على ترابه الوطني القابلة للحياة وذات السيادة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وفي سياق اقليمي يحقق السلام الشامل في المنطقة.

وشدد على ضرورة ان تفضي الجهود الدولية والاقليمية الى اطلاق مفاوضات جادة وفاعلة تعالج كل قضايا الوضع النهائي بما فيها الحدود والقدس واللاجئون والامن والمياه ، وتبدأ من النقطة التي انتهت اليها المفاوضات والاتفاقيات والتفاهمات السابقة مع وجود آلية رقابة وتثبت وجداول زمنية محددة لتجسيد حل الدولتين ضمن اطار شمولية الحل في المنطقة.

واكد جودة ان سياسة الاستيطان الاسرائيلية وجميع الاجراءات احادية الجانب في الاراضي الفلسطينية المحتلة وتحديدا في القدس الشرقية مثل هدم المنازل وتهجير السكان والحفريات حول وتحت الاماكن المقدسة الاسلامية والمسيحية هي إضافة الى عدم قانونيتها وعدم شرعيتها فانها تشكل عقبة اساسية امام جهود السلام ومرفوضة ويجب وقفها فورا.

ولفت جودة الى الدور الهاشمي التاريخي المستمر في رعاية المقدسات في القدس التي تشكل بالنسبة للاردن خطا احمر ، مؤكدا ان القدس باجماع العالم تشكل رمز السلام والتعايش ليس لابناء المنطقة فحسب بل للعالم كله.

واشار الى الاجماع الدولي المتمثل بأن حل الصراع في المنطقة يشكل مصلحة عالمية ، مشيرا الى انه يمثل المدخل الوحيد الذي يمكن من خلاله معالجة قضايا المنطقة الاخرى.

من جهته ، اكد وزير الخارجية التركي عمق العلاقات القائمة بين الاردن وتركيا والحرص على تعزيزها في جميع المجالات ، لافتا الى المستوى المتميز من التنسيق والتشاور بين قيادتي البلدين في مختلف القضايا الثنائية والاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وأعرب داوود اوغلو عن تقدير تركيا للدور المهم الذي يضطلع به الاردن بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني لتحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط.

واكد عزم تركيا المضي قدما للعمل مع جميع الاطراف لدعم وتعزيز جهود السلام والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط على اساس حل الدولتين والمرجعيات الدولية وشمولية الحل في المنطقة.

واشار الى اهمية تنمية وتعزيز التعاون بين تركيا ودول الاقليم في ظل الحراك السياسي التركي لما فيه مصلحة علاقات التعاون بين دول المنطقة وشعوبها.

التاريخ : 23-01-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش