الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاردن يشـارك العـالم الاحتفال باليوم العالمي للتوحد

تم نشره في الجمعة 2 نيسان / أبريل 2010. 03:00 مـساءً
الاردن يشـارك العـالم الاحتفال باليوم العالمي للتوحد

 

 
عمان - بترا

يشارك الاردن دول العالم اليوم الثاني من نيسان الاحتفال باليوم العالمي للتوحد وذلك بالتاكيد على حق الاطفال التوحديين في الحصول على البرامج التعليمية والتاهيلية والتدريبية المتميزة .

وتم اقرار هذا اليوم من قبل الجمعية العامة للامم المتحدة بنهاية عام 2007 لتسليط الضوء على هذا الاضطراب النمائي الذي يعتبر لغزا شغل بال العديد من الباحثين والمهتمين في هذا المجال منذ لحظة اكتشافه وحتى يومنا هذا .

وقال سمو الامير رعد بن زيد رئيس المجلس الاعلى لشؤون الاشخاص المعوقين في بيان صحفي صدر عن المجلس امس ان المجلس يعمل على دعم البرامج والخدمات التي تقدم لفئة الاشخاص التوحديين من خلال المؤسسات والجمعيات التي تعنى بهم بهدف حصولهم على حقوقهم في المجتمع.

واشاد سموه بتشكيل وزارة التنمية الاجتماعية لفريق وطني للتوحد ما اسهم في استحداث مركز لتشخيص التوحد والاعاقات النمائية الاخرى في عمان ، وقيام المجلس بعقد برنامج تدريبي للعاملين في مجال التعليم وتشخيص التوحد في مراكز المنارات التابعة لوزارة التنمية الاجتماعية ومركز تشخيص الاعاقات المبكرة في منطقة حطين حيث بلغ عدد المتدربين حوالي 50 متدربا ومتدربة ، اضافة الى قيام المجلس بدعم وتجهيز سبعة صفوف للتوحد .

وبين سموه ان المجلس سينفذ خلال ايار المقبل برنامجا تدريبيا مكثفا ومتخصصا للعاملين والمهنيين وذوي الاختصاص في مجال اضطرابات التوحد بالتنسيق مع المجلس الثقافي البريطاني والجمعية البريطانية للتوحد مشيرا الى انه سيتم ايضا اطلاق معايير للتوحد .

ويعد اضطراب التوحد من الاضطرابات النمائية التي تقدر نسبة انتشارها وفقا لاحدث الدراسات والابحاث بـ26,6 10000 ، اي بمعدل 1 في كل 166 حالة .

ويعتبر التوحد بحسب رئيسة جمعية مساندة ودعم الأفراد التوحديين وأسرهم الخيرية الدكتورة سهام الخفش من أكثر الاضطرابات النمائية تأثيرا على مجالات الحياة الرئيسة كالتفاعل الاجتماعي والتواصل اللغوي والمجال الإدراكي ، وحظي باهتمام الاختصاصيين والباحثين واصبح الشغل الشاغل لكثير من الخبراء والأطباء في الفترة الأخيرة نظرًا للارتفاع الشديد في معدل الأطفال المصابين به على المستوى العالمي .

واضافت لوكالة الانباء الاردنية ( بترا ) ان الأفراد الذين يعانون من التوحد الذي يعاني منه حوالي ثمانية الاف حالة في المملكة عادة ما يساء فهمهم من قبل الآخرين حيث يعد قيامهم بالعديد من السلوكيات الغريبة والنمطية أمرا محيرا للمختصين وهو يؤدي بالآخرين غالبا إلى سوء تفسير ما يمكن أن يصدر عنهم وبالتالي ينظرون إليها على أنها تمثل تحديا متعمدا لهم .

واشارت الى عدد من علامات المرض الرئيسية ومنها تأخر في تطور المهارات اللفظية وغير اللفظية واضطراب في السلوك والتواصل الاجتماعي.

واشارت الى ان تشخيص التوحد يتم من قبل اختصاصيين باعتماد اسئلة تشخيص التوحد حسب مقياس محدد معتمد عالميا اذ لا توجد فحوصات طبية.

إلا أنه لا يوجد سبب مثبت للتوحد حتى الآن بحسب الدكتورة الخفش المستشارة في التربية الخاصة .



Date : 02-04-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش