الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

امتناع 300 منزل ومحل تجاري في اربد عن الربط بشبكة الصرف الصحي .. قضية عالقة بحاجة لحل

تم نشره في الأربعاء 28 نيسان / أبريل 2010. 03:00 مـساءً
امتناع 300 منزل ومحل تجاري في اربد عن الربط بشبكة الصرف الصحي .. قضية عالقة بحاجة لحل

 

 
اربد ـ الدستور - حازم الصياحين

ما زالت قضية امتناع أصحاب منازل ومحال تجارية في اربد ربط الحفر الامتصاصية لعقاراتهم بشبكة الصرف الصحي عالقة منذ عدة سنوات دون وجود أي بوادر لحلها رغم قيام الجهات المعنية بالتباحث حيال الموضوع لاكثر من مرة لكن لم تفض تلك الاجتماعات الى أي معالجة.

ويرفض نحو300 من أصحاب المنازل والمحال التجارية في مدينة اربد ربط الحفر الامتصاصية لعقاراتهم بشبكة الصرف الصحي ضمن مناطقهم المخدومة بالشبكة منذ سنوات ، حيث استعاضوا عن ذلك بربط الحفر الامتصاصية بخطوط تصريف مياه الامطار ، الامر الذي تسبب في تلويث المياه التي تنساب إلى السدود علاوة على انبعاث الروائح الكريهة من خطوط المياه.

ويماطل أصحاب هذه المنازل والمحال الجهات المعنية دون اقدامهم على إزالة الاعتداء القائم على خطوط تصريف المياه التابعة لبلدية اربد الكبرى وانضمامهم إلى شبكة الصرف الصحي ، وسط غياب أصحاب القرار عن معالجة إشكالية قديمة باتت تؤرق مواطنين متضررين من انبعاث الروائح الكريهة وسط المدينة.

ويشكو تجار وسط شارع الحصن وشارع فلسطين من انبعاث روائح كريهة من شبكات تصريف الامطار جراء قيام اصحاب محال تجارية بربط الحفر الامتصاصية بهذه الشبكات مما يشكل مكرهة صحية وبيئية تؤدي الى انتشار الحشرات.

ويأتي هذا السلوك المخالف للتهرب من كلف التمديد على شبكة الصرف الصحي ، اضافة إلى سهولة تصريف مخلّفات المطاعم والمحال التجارية على خطوط الامطار بخلاف شبكة الصرف الصحي التي لا تستوعب كميات كبيرة.

وقال مساعد رئيس بلدية اربد الكبرى للشؤون الفنية المهندس زياد التل ان ربط الحفر الامتصاصية لـ 300 منزل ومحل تجاري ومطعم بخطوط تصريف مياه الامطار يشكل اعتداء على البلدية ، ما ادى إلى تضرر وتعطل مشروع تصريف الامطار ، إلى جانب خطورة ذلك على مياه الامطار التي تصل إلى السدود ملوثة بالمياه العادمة.

وأشار إلى ان البلدية خاطبت سلطة المياه ومحافظ اربد عشرات المرات منذ سنوات ، من اجل معالجة الإشكالية وإلزام المخالفين بربط الحفر الامتصاصية بشبكة الصرف الصحي من خلال تسوية معينة ، محملا السلطة ايضا مسؤولية المشكلة نظرا لتلكئًها في ايجاد حل مناسب للقضية.

وحذر التل من استمرارية المشكلة وتفاقمها خلال فصل الشتاء القادم في ظل عدم اهتمام السلطة بمعالجة المشكلة حيث ستتدفق الاوساخ ومياه الصرف الصحي ومخلفات المطاعم باتجاه سد وادي العرب كون شبكة تصريف مياه الامطار مربوطة باتجاه السد ، منوها إلى أن البلدية طالبت السلطة باتخاذ اجراءات قاسية من حيث فصل المياه عن المشتركين المخالفين حفاظا على البيئة والمياه المسالة إلى السدود لكن دون جدوى.

واضاف التل ان البلدية لا تستطيع حل المشكلة وحدها وتحتاج الى تعاون الحاكمية الادارية وسلطة المياه لالزام المطاعم والمحال التجارية المخالفة بازالة الاعتداءات.

واعرب التل عن امله في ان تشكل الاجراءات الجديدة التي ستتخذها الحاكمية الادارية تجاه المخالفين بعد تشكيل لجنة خاصة لمتابعة الموضوع نهاية للاشكالية القديمة.

من جهته شكل محافظ اربد خالد عوض الله ابوزيد لجنة لمتابعة الموضوع حيث اكد ابوزيد انه سيتم اتخاذ اجراءات جدية لمعالجة المشكلة معتبرا انه لا يجوز بأي حال ان تبقى المطاعم والمحال التجارية مستمرة في ربط حفرها الامتصاصية بشبكة تصريف الامطار في ظل شمول هذه المناطق بخدمة الصرف الصحي منذ سنوات ، مؤكدا ان المصلحة العليا تتطلب من الجميع الالتزام بالانظمة والقوانين المعمول بها.







Date : 28-04-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش