الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الضخ الجائر للمياه يهدد بكارثة بيئية في الازرق

تم نشره في الأحد 25 نيسان / أبريل 2010. 03:00 مـساءً
الضخ الجائر للمياه يهدد بكارثة بيئية في الازرق

 

 
عمان - الدستور - غادة ابو يوسف

بالامس القريب كانت واحة الأزرق في الصحراء الشرقية من الاردن عنوانا للتنوع الحيوي ومصدرا رئيسيا للمياه العذبة وجوهرة تمتاز بمناظرها الطبيعية الخلابة وكانت قبلة للطيور المهاجرة تجتذب مليون طائر مهاجر في وقت واحد بحيث كانت أعداد الطيور الكبيرة تغطي ضوء الشمس في بعض الأوقات... لكن حالة واحة الازرق الان يرثى لها واصبحت مهددة بكارثة بيئية محققة في تلاشي النظام البيئي وما عليه من تنوع حيوي اذا لم يتم تدارك الامر.

تدهور حال واحة الازرق ومحمية الازرق المائية كانت محط اهتمام في الجولة الصحفية التي شارك فيها عدد من الصحفيين المهتمين بالشؤون البيئية ونظمتها وزارة البيئة بالتعاون مع الجمعية الملكية لحماية الطبيعة في اطار الاحتفال بالسنة الدولية للتنوع الحيوي حيث أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة 2010 سنة دولية للتنوع الحيوي.

وقصة تدهور واحة الازرق بدأت بحلول عام 1993 عندما مدت الواحة يد العون لاهالي منطقة عمان والزرقاء وعندما اتخذ قرار بتزويدهم بمياه الشرب في وقت كانوا بحاجة لهذه المياه ونجم هذا التدهور عن الضخ الهائل للمياه حيث ادى الى تراجع المسطح المائي وخسرت المحمية كثيراً من قيمتها البيئية وتنوعها الحيوي ' لكن السؤال الذي يدور على السنة الجميع الان من سيعيد للواحة رونقها والقها ؟ والى متى سيبقى هذا الحال؟ وما هوالعمل لنجنب المنطقة الكارثة والحفاظ على التنوع الحيوي.

مدير محمية الأزرق المائية ـ الجمعية الملكية لحماية الطبيعة عمر الشوشان اشار الى ان الواحة تعاني من حالة جفاف منذ عام 1992 بعد ان نضبت مياه عيون الينابيع الثلاثة الرئيسة فيها (السودا والقيسية والعورا) حيث ادى ذلك الى جفاف المستنقعات والبرك المائية وكذلك من خلال حفر ابار ارتوازية في منطقة الازرق وضخ 25 مليون متر مكعب بالسنة في حين ان التغذية الطبيعية تقدر ب 22 مليون متر مكعب بالسنة.وكان يستخدمها الناس للشرب اضافة الى ري المزروعات واشجار النخيل التي لم يتبق منها الا القليل بسبب الجفاف.

وحذر الشوشان من استمرار الضخ الجائر للمياه من حوض الازرق الى عمان والزرقاء بحيث يصل اجمالي الضخ الى حوالي60 مليون متر مكعب من الحوض منها حوالي 40 لاستخدمات زراعية مشيرا الى ان ذلك ادى الى عجز مائي وانخفاض في منسوب مستوى سطح المياه في الواحة الى 18 مترا على المستوى الجوفي.

ُوبين الشوشان بان المحمية وفي اطار المحافظة على التنوع الحيوي بالمنطقة قامت باستكثار اسماك السرحاني النادرة على مستوى العالم والتي لا تعيش الا في التجمعات المائية العذبةي (البرك) في واحة الازرق ، داعيا الى تسجيل هذا النوع من الاسماك"سمك السرحان الوطني"على غرار شجرة بلوط الملول ـ شجرة الأردن الوطنية ـ وزهرة السوسن الأسود ـ زهرة الأردن الوطنية والعصفور الوردي ـ طائر الأردن الوطني.. وقال الشوشان بان الجمعية الملكية لحماية الطبيعة بدعم من المرفق البيئي العالمي وبرنامج الامم المتحدة الانمائي قامت عام 1994 بمشروع لتاهيل واحة الازرق ، مشيرا الى ان المحمية الان تعمل على اربعة محاور :تأهيل المسطحات المائية والتركيز على برامج السياحة البيئية ومشروع الرسم على بيض النعام كما يوجود دكان الطبيعة الذي يعرض فيه كافة منتوجات المحميات وتعمل بهذه المشاريع 30 فتاة من الازرق.

من جانبه مدير صون الطبيعة بوزارة البيئة المهندس حسين شاهين بين للصحفيين اهمية التنوع الحيوي والمحافظة عليه ، مشيرا الى انه يوجد في الأردن 78 نوعا من الثدييات منها 24 نوعا مهددة بالانقراض على المستوى العالمي.وتم تسجيل 99 نوعا مختلفا من الزواحف وتم تسجيل 420 نوعا من الطيور 18 نوعا منها مهددة بالانقراض على مستوى العالم.أما بالنسبة للتنوع الحيوي النباتي فيوجد حوالي 2500نوع نباتي منها 76 نوعاً تعتبر مهددة بالانقراض..

وتتناول خطة العمل الوطنية للاحتفال بالسنة الدولية للتنوع الحيوي من خلال تشكيل لجنة وطنية لمتابعة نشاطات الخطة ووضع شعار السنة الدولية للتنوع الحيوي على المواقع الإلكترونية والرابط الإلكتروني لها ، وعقد محاضرات للتعريف بأهمية التنوع الحيوي تستهدف طلاب المدارس وإعداد كتيب يلخص نشاطات الأردن لتوزيعه خلال المؤتمر العاشر للدول الأطراف في اتفاقية التنوع الحيوي 18( - 29 أكتوبر2010) اليابان - ناغويا.





Date : 25-04-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش