الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تقنين مياه الري يلحق خسائر بثمار الحمضيات في الأغوار الشمالية

تم نشره في الثلاثاء 30 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 02:00 مـساءً
تقنين مياه الري يلحق خسائر بثمار الحمضيات في الأغوار الشمالية

 

 
الأغوار الشمالية - الدستور - اشرف الظواهرة

أكد مزارعو الأغوار الشمالية بأن انحباس الأمطار ونفاذ كميات المياه المخزنة بالسدود تسببت بخسائر كبيرة طالت معظم المحاصيل الزراعية وبالذات ثمار الحمضيات ، مبينين بأن الأضرار أثرت على الناتج الاقتصادي لمزارعهم هذا الموسم .

وما زاد من الأضرار التقنين الذي تطبقه سلطة وادي الأردن على إسالة المياه بعد انحباس الأمطار في مناطق وادي الأردن حيث تدنت أسعار ضمان وشراء محاصيل الحمضيات أكثر من 25 بالمائة بسبب تدني جودة الثمار وضعف حجمها بسبب عدم حصولها على استحقاقها المائي السنوي .

وبين المهندس غيث الغزاوي بأن سياسة التقنين التي تنفذها سلطة وادي الأردن أثرت سلبا على المزارع والثمار خاصة في ظل انحباس الأمطار وتأخر الموسم المطري .

وأضاف بأن ما يحدث خارج عن إرادة المزارع وهذا احدث أضرارا كبيرة بالموسم الزراعي والحق خسائر كبيرة بالمزارعين لذا نتمنى على سلطة وادي الأردن البحث على حلول تساعد في إنقاذ الموسم الزراعي حيث تأثرت المنتوجات بشكل جعل من أسعارها عبئا إضافيا علينا حيث ارتفاع تكلفة الحصاد والعبوات الفارغة وقطف الثمار بينما الأسعار تهوي بسبب رداءة الثمار وصغر حجمها لعدم حصولها على الاستحقاق الكافي من المياه التي تساعد في تحسين نوعية الثمار كما أعاق شح المياه المزارع في عمليات التسميد على المحاصيل وهذا شكل سببا وجيها في ضعف الثمار وتدني أسعارها .

وشكا تاجر الحمضيات ماجد الشعار من تقلب الأسعار في الأسواق المحلية وتأثيرها على ثمار الحمضيات ، مبينا بأن المزارعين والتجار تأثروا بسبب انحباس الأمطار وشح مياه الري وهذا أدى الى انتشار ذبابة الحمضيات والتي تؤدي الى إصابة الأشجار بإصابات بليغة منها تشقق الثمار وتساقطها على الأرض مؤكدا بأن معدل سقوط الثمار تجاوز 20 بالمائة من كميات الثمار.

وأضاف الشعار توقعنا أن يتم زيادة كميات المياه المسالة الى مزارع الحمضيات لكن سلطة وادي الأردن خففت من المسال لكن لا نعرف السبب وقد تكون لديها العذر لذلك بسبب الانحباس المطري وشح المياه المتوفرة وقلة المصادر المائية في الأردن . وقال المزارع علي لافي القصور بأن شح المياه وإتباع سياسة التقنين لدى سلطة وادي الأردن أضرت بالموسم الزراعي وأثرت على نوعية الثمار المنتجة خاصة في ثمار الحمضيات حيث أخذت الثمار حجما صغيرا ولا يمكن أن تتحسن بسبب نقص كميات المياه اللازمة لتكبير الثمار وتحسين نوعيتها

وقال علي عودة"تاجر حمضيات"بأن تأخر الموسم المطري وتكالب الظروف الجوية خلال هذا العام ما بين ارتفاع درجات الحرارة الى معدلات قياسية ولمدة طويلة وانحباس الأمطار ونفاذ كميات المياه المخزنة بالسدود وتقنين إسالة المياه للمزارع كانت أسباب كبيرة وواهية في التأثير على نوعية وحجم الثمار ومن ثم التأثير على المردود الاقتصادي للمزارعين وزيادة خسائرهم الموسمية.

وقال شاكر عبد الرحمن أبو الرب بأن الموسم الزراعي لهذا العام تعرض الى عدة ضربات أثرت سلبا على المنتوجات الزراعية من حيث الكم والنوع وما يزيد من تفاقم الأضرار نقص كميات المياه وتقنين إسالتها للمزارع بأكبر من الكميات المعلنة مبينا بأن نقص المياه وانحباس الأمطار تؤثر على نوعية الثمار وبالتالي على أسعارها في الأسواق الخارجية كما وتؤثر في قوتها التنافسية في الأسواق الدولية .



Date : 30-11-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش