الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العبادي يتفقد مخيمات الحجاج الاردنيين في منى وعرفات

تم نشره في الأحد 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 02:00 مـساءً
العبادي يتفقد مخيمات الحجاج الاردنيين في منى وعرفات

 

مكة المكرمة - الدستور - نايف الكايد وابراهيم الفراية

تتجه عيون وقلوب الملايين من حجاج بيت الله الحرام في يوم التروية الى منى وعرفات وذلك للبدء في مناسك الحج بعد ان استكملت كافة الجهات الرسمية في المملكة العربية السعودية والبعثات العربية والعالمية استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام في مخيماتهم في منى وعرفات.

وبدأت منذ صباح امس شوارع مكة المكرمة وكافة المناطق والساحات القريبة من الحرم المكي والمشاعر المقدسة في حركة لا تهدأ وملايين الحجاج من مختلف انحاء العالم يعبرون باتجاه منى في يوم التروية.

وتحولت شوارع المدينة المقدسة الى خلية نحل وسط متابعة شاملة من كافة المستويات الادارية والامنية لتنظيم حركة المرور وعبور الحجاج الى منى.

وبدأ حجيج بيت الله الحرام من الاردنيين منذ صباح امس بالتوافد على منى في طريقهم الى عرفات وسط اجراءات وتسهيلات فنية وادارية ولوجستية وفرتها البعثة الرسمية الاردنية ، حيث اشرف وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور عبدالسلام العبادي على اعداد وتجهيز مخيمات الحجاج الاردنيين في منى وعرفات من خلال مئات الخيم المجهزة بكافة الخدمات الغذائية والدوائية والادارية والارشادية لتمكين الحجاج الاردنيين من اداء مناسكهم بكل سهولة ويسر.

وقال مساعد امين عام الوزارة لشؤون الدعوة والتوجية الاسلامي الدكتور عبدالرحمن ابداح بان يوم عرفة هو يوم الحج الاكبر الذي يقف فيه الحجاج على صعيد عرفات لتأدية الركن الاساسي من اركان الحج مبينا ان الحجيج سيقومون بتأدية صلاتي الظهر والعصر جمعا وقصرا في عرفة ثم يتوجهون لله بالدعاء والابتهال الى ساعة الغروب حيث نفرة عرفات والافاضة الى المزدلفة.

واكد الدكتور ابداح ان الوزارة اعدت كافة الترتيبات بعد نفرة عرفات لتسهيل وصول الحجاج الاردنيين الى مخيم الحجاج الاردنيين في منى حيث يقومون برمي جمرة العقبة الكبرى ويمضون ايام التشريق في تلك الرحاب المباركة لاتمام مناسك الحج اضافة الى تمكين الحجاج من اداء طواف الافاضة الذي يمثل ركنا هاما من اركان الحج وبذلك يكون الحاج قد تحلل التحلل الاكبر وادى نسكه كاملا بانتظار طواف الوداع.

من جهة ثانية شهد الحرم المكي يوم الجمعة الماضية توافد اكبر تجمع بشري من حجيج بيت الله الحرام زاد عن 1,7 مليون مصلّْ الامر الذي اضطر الجهات المختصة في الحرم المكي الى اغلاق كافة الابواب والطرق المؤدية الى الحرم حفاظا على سلامة الحجيج لينتشر الملايين من الحجيج في كافة الشوارع والساحات والجنبات المجاورة للحرم في مشهد ايماني روحاني لامثيل له حيث بدأ توافد الحجيج لداخل المسجد وصحن المطافي منذ صلاة الفجر حيث قامت السلطات المعنية بتنظيم اصطفاف وسير الحجيج وسط مساهمة رائعة من اهالي مكة المكرمة وسكانها وتجارها في مساعدة الحجاج وتوفير المياه الباردة وسجاد الصلاة وتشغيل مكبرات الصوت عبر الراديو لايصال صوت الامام السديسي للمصلين في كافة المواقع.

الى ذلك اكدت الجهات الرسمية الصحية في المملكة العربية السعودية ان وضع الحجاج في مكة المكرمة تحت السيطرة ولا توجد اية اصابات مرضية اوفيروسات تؤثر على الحجيج وخاصة فيما يتعلق بانفلونزا الخنازير اضافة الى انتشار 2200 رجل امن 800و كاميرا لخدمة ضيوف الرحمن في المدينة المقدسة 1300و شبكة اطفاء لتغطية مناطق مشعر منى واجراء مسح شامل للتاكد من سلامة شبكات تصريف السيول وضخ مايزيد عن 460 الف متر مكعب من المياه يوميا لمكة المكرمة وتجهيز اكثر من مليون وجبة غذائية لتوزيعها على الحجيج في يوم عرفة فيما تم توزيع 135 الف خريطة للارشاد والتوضيح والتسهيل على الحجيج في مشعري منى وعرفات من خلال 17 مركزا ارشاديا واكثر من 70 فرقة ميدانية لارشاد الحجاج لمواقعهم في مكة المكرمة.



التاريخ : 14-11-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش