الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أحزان ... ولكن ...

تم نشره في السبت 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 02:00 مـساءً
أحزان ... ولكن ...

 

 
من منا لم يدخل في دوامة حزن وفرح ويأس واحباط وهزيمة وقوة وشجاعة كلها او بعضها فجميعها تمر علينا كسحاب مليء بالغبار والمطر والرعد والبرق والثلج ، فكلها تتمازج مع بعضها لتكون لنا نوعا من الاحساس فربما يكون هذا الاحساس جميلا يدفع النفس الى الراحة والطمأنينة والشعور بالسعادة العامرة في هذه الحياة ، وقد يكون شعور آخر بعيدا عن كل هذا الاحساس باليأس والحزن والكآبة ، ولكن هناك احزان ومآس ترتبط في الانسان منذ ولادته ولا يكاد يرى يوما سعيدا الا ما ندر ، وقد يزداد يأسا وبؤسا مما يدور حوله من عوائق صعبة جدا.. وقد تدفع النفس الى الشعور بالطمأنينة بالهزيمة والنهاية في هذا الزمن احزان ، ولكن؟، اما كثرة المواقف والاهوال الصعبة التي تتراكم على النفس الحزينة كأمواج البحر المتلاطمة من شدة الرياح وتبقى تلك النفس الحزينة اسيرة للاحزان دائما ومهما حاولت النسيان تبقى الذكريات المؤلمة الحزينة ومما يزيد القلب ألما ويدفع النفس الى المساومة في هذه الحياة تلك الجراح التي تنتاب النفس الحزينة وتكون من أشد الناس قربا ومعزة وما يجعل الحزن واليأس أشد في وجوده وفي مكانه ومهما حاولت بالمساومة يجعلون النفس البئيسة في دوامة الحزن فهذا مكانها ولكن في كل يوم يمر حزن من نوع جديد ، ويكون اصعب من الحزن السابق.. حاولت النفس الحزينة مجددا ان تقاوم الحزن وكلما وقفت مستنجدة بالحياة اقعدتها وشلت حركتها وجعلتها تجلس في سجنها المرير الحزين.. الى متى سيبقى الحزن والخوف واليأس والجراح تتراكم على قلبي الحزين الى متى سينتهي بي المطاف في الحياة لا اعلم ما اعلم سوى ان هناك ربا رحيما كتب على نفسه الرحمة.

جميلة عبدالله العويس



Date : 13-11-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش