الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الدستور الأردني والنظام الداخلي للمجلس لم يضعا شروطا لرئيس «النواب»

تم نشره في الأحد 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 02:00 مـساءً
الدستور الأردني والنظام الداخلي للمجلس لم يضعا شروطا لرئيس «النواب»

 

 
عمان - الدستور

على أبواب انتخابات رئاسة مجلس النواب يبرز سؤال كبير حول ما إذا كانت هناك مواصفات محددة لرئيس مجلس النواب يجب ان تتوفر فيمن يترشح لهذا الموقع ثم من سيشغله لاحقا.

وبحسب الدستور الأردني والنظام الداخلي للمجلس ، فلم يتوفر اي نص يضع شروطا على الرئيس ويطلب توفرها فيه ، ما يعني ان مواصفات شخصية الرئيس ترتكز في الاساس على قدراته الشخصية ومدى استقطابه لاصوات النواب الناخبين ومدى قدرته على التأثير في الوسط النيابي للحصول على ثقتهم. ويضاف الى ذلك مدى قدرة الشخصية المرشحة للرئاسة على بناء تحالف انتخابي قوي يؤدي بالنتيجة الى فوزه بالانتخابات ضمن معادلة القوة التصويتية له. وهذه هي الركيزة الاساسية التي تحكم عملية الانتخاب والترشيح في المجلس ، وان كانت بعض الحالات قد شهدت توافقا انتخابيا بين كتل نيابية استهدفت بالدرجة الاولى والاخيرة تشكيل تحالف انتخابي ما يلبث ان يتم تفكيكه وصولا الى حالة التناقض الداخلي بين اعضائه.

ومع ان مسألة حشد التأييد النيابي هي المرتكز الاساسي والمؤثر في مجريات الانتخابات ، فان هناك صفات ومواصفات اخرى تفرض نفسها على النواب الناخبين لكنها لا تظهر للعلن بصورة واضحة ، لعل في مقدمتها مدى العلاقات الحميمة والمصلحية التي تربط المرشح بالاخرين ، الى جانب حجم المقربين من المرشح وكونه لا يرتبط بعلاقات عدائية مع القطاع العريض من النواب. وتظهر في ظلال هذه الاجواء مقارنات نيابية بين المرشحين انفسهم ترتكز هي الاخرى على معطيات قوة كتلته الانتخابية ومدى قدرته على بناء ائتلاف انتخابي كبير ومؤثر. ومن المؤكد ان هذه المواصفات مرشحة للتغير في حال بدأت الاحزاب البرامجية تأخذ مواقعها في مجلس النواب وهو المؤمل ان يحدث خلال السنوات المقبلة.



Date : 28-11-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش