الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأميرة بسمة تدعو للعمل بجد لإدامة المكاسب الخاصة بمساواة وتكافؤ النوع الاجتماعي

تم نشره في الثلاثاء 22 حزيران / يونيو 2010. 03:00 مـساءً
الأميرة بسمة تدعو للعمل بجد لإدامة المكاسب الخاصة بمساواة وتكافؤ النوع الاجتماعي

 

عمان - بترا

اشادت سمو الاميرة بسمة بنت طلال بدور الامم المتحدة الجاد بتحقيق مساواة النوع الاجتماعي بين العاملين لديها ومواقعهم القيادية قائلة لن نكون قادرين على احراز التغيير المطلوب والملموس من دون القيام بمبادرة بهذا الخصوص.

وقالت سموها خلال رعايتها امس ورشة عمل الامم المتحدة لبرنامج التنمية القيادية للمرأة ان المرأة جزء لا يتجزأ من المشاركة في عملية التنمية وانه ثبت فعليا ان تفعيل دور المرأة والتقدم في مساواة النوع الاجتماعي له اثار ايجابية مستمرة في مختلف مجالات الحياة للوصول الى اهداف التنمية الالفية.

واضافت ان من اهداف الالفية تخفيض مستوى الفقر المدقع الى النصف وتخفيض حدة الفقر ووقف انتشار الايدز وغيرها من الامراض ، وتحقيق التعليم الاساسي للجميع عالميا وتحسين صحة الامومة وتخفيض معدل وفيات الاطفال وضمان الاستدامة البيئية وتعزيز الشراكة العالمية من اجل التنمية المستدامة والسلامة العامة.

واشارت الى انه ومن خلال دورها كسفيرة فخرية لدى برنامج الامم المتحدة للتنمية وسفيرة النوايا الحسنة لصندوق الامم المتحدة لتنمية المرأة وصندوق الامم المتحدة للسكان ، شاركت لعدة سنوات في العديد من مبادرات الامم المتحدة المختلفة من اجل تمكين المرأة في المنطقة العربية وخارجها مؤكدة انها لمست الاثار الفاعلة والبعيدة المدى لهذه المبادرات والبرنامج.

وقالت سموها ان مسألة الوصول الى مساواة النوع الاجتماعي تشكل تحديا في مختلف انحاء العالم سواء اكان ذلك في المنزل او مكان العمل او الاقتصاد او على الساحة السياسية مضيفة انه وفي حالات الصراع ، فإن علاقات وادوار النوع الاجتماعي وعدم وجود المساواة امور متلازمة بشكل حاد للغاية.

وقالت ان الصراع في عالمنا يمتد من الصراع حول الارض والأيديولوجيات الى صراع حول الموارد والهوية الاجتماعية والثقافية والوصول الى السلطة مبينة ان الصراع بانماطه كافة هو السائد وغالبا ما تكون المرأة هي الضحية.

واشارت سموها الى ان النساء يقعن ضحية تناقض هائل وانهن يشكلن النسبة الاكبر من الضحايا المدنيين ويتم استبعادهن من المفاوضات عندما يتعلق الامر بدورهن في حل الصراع وتنحصر مشاركتهن بالقيام بدور هامشي في جهود المصالحة.

واوضحت وجود العديد من البرامج في الاردن التي يتم تنفيذها بهدف تمكين المرأة في المجتمعات المعرضة للابعاد والترحيل منها ما يوفره معهد الملكة زين الشرف التنموي من خلال عمله التشاركي مع وكالة الامم المتحدة لاغاثة وتشغيل اللاجئين (الاونروا) من دورات تدريبية لبناء قدرات المرأة الفلسطينية لادارة مشروعات صغيرة تمكنها من اعالة افراد اسرتها وما قام به المعهد بالتعاون مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بتوفير التدريب لجماعات عراقية مبعدة في الاردن.

واكدت سموها انه يتوجب العمل بجد من اجل ادامة المكاسب الخاصة بمساواة وتكافؤ النوع الاجتماعي ، والحفاظ على المكاسب التي حققناها حتى الان ، على صعيد أهداف التنمية الالفية اضافة الى مضاعفة الجهود لكي نضمن ان البلدان التي نسعى لخدمتها ستحقق اهدافها الوطنية في اطار اهداف التنمية الالفية بحلول عام,2015

وقالت مديرة مجموعة الامم المتحدة للتنمية هيلين كلارك في كلمة متلفزة عرضت خلال ورشة العمل انه وعلى الرغم من ان مزيدا من النساء يدخلن سوق العمل في جميع انحاء العالم لا سيما القيادات النسائية الا انه في الكثير من الاحيان تناضل المرأة في تحقيق التوازن بين ادوارها المهنية والشخصية.

وقال المنسق المقيم للامم المتحدة في الاردن لوك ستيفينز ان تعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة من الوصول الى المناصب القيادية هو من اهم انشطة الأمم المتحدة في الأردن ، مشيرا الى ان الفوارق بين الجنسين ما زالت موجودة في منظومة الامم المتحدة حيث نسبة النساء اللواتي يشغلن مناصب قيادية عليا وادارية في المنظمة37 بالمئة.

وبين ان الاردن خطا خطوات كبيرة في طريق تقدم المرأة وتمكينها من الوصول الى مواقع المسؤولية.





التاريخ : 22-06-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش