الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

"الكوتا النسائية" تمنع فوز سيدتين في محافظة واحدة

تم نشره في الثلاثاء 29 حزيران / يونيو 2010. 03:00 مـساءً
"الكوتا النسائية" تمنع فوز سيدتين في محافظة واحدة

 

عمان - الدستور - نيفين عبدالهادي

اعلن المستشار السياسي لرئيس الوزراء الناطق الاعلامي الرسمي باسم الانتخابات سميح المعايطه ان مقاعد "الكوتا النسائية" التي ضاعفها قانون الانتخاب الجديد لا تعني منح (12) مقعدا نيابيا للمحافظات الـ(12) ، فهذه المقاعد ليست للمحافظات بالمطلق بل لسيدات الاردن ، بمعنى ان الـ(12) مقعدا يتنافس عليها (15) سيدة من المحافظات ومن دوائر بدو الشمال والجنوب والوسط.

وفي التفصيل ، قال المعايطه في حديثه لـ"الدستور" لقد حمل القانون والنظام الانتخابي الجديدين ميزة هامة للمرأة ، اولها مضاعفة مقاعد "كوتا النساء" من جانب ، والميزة الاخرى منع فوز سيدتين بالكوتا من نفس المحافظة ، وحدث ان كان هناك اكثر من سيدة من ذات المحافظة نتيجة لحسبة النسب ، ولعل هاتين النقطتين مكسب هام للمرأة ، في حين بقيت مسألة حسبة النسب كما هي في القانون السابق لم يطرأ عليها جديد.

ولفت المعايطه بهذا الاطار الى ان مفهوم الكوتا هو مفهوم شعبي ، وليس قانونيا ، بمعنى انه لا يوجد شيء اسمه "ترشيح على الكوتا" من حيث المبدأ ، كما لا يوجد "قائمة مرشحين كوتا" هناك فقط قانونيا مرشحون على التنافس ، حيث تخوض اي سيدة التجربة الانتخابية ككل المرشحين على التنافس ، مبينا ان احتساب "ما نسميه" مقاعد المرأة الاضافية تتم بعدما تظهر النتائج بشكل عام ويتم الفرز وتعلن اسماء 108 فائزين ، وبعدما ننتهي من هذه العملية تبدأ عملية احتساب مقاعد المرأة.

وفي تفصيل احتساب مقاعد المرأة ال (12) بين المعايطه ، انه بعد انتهاء نتائج الانتخابات والاعلان عن 108 فائزين ، تبدأ حسبة كوتا المرأة وفق النسب المتعارف عليها في القانون السابق ، فهناك 12 يقابلها 15 محافظة ودائرة ، 12 محافظة ودوائر البادية الثلاث "الشمال والجنوب والوسط" ، منبها الى ان هناك مفهوما خاطئا بان 12 مقعدا خصصت لـ 12 محافظة ، والصحيح ان 12 مقعدا لسيدات الاردن كافة ، بمعنى انه لا يوجد مقعد مخصص على سبيل المثال لعمان وآخر للطفيلة والثالث لمعان واربد وهكذا ، هذا مفهوم خاطئ تماما ذلك ان 12 مقعدا لسيدات الاردن.

وطريقة الاحتساب هي نفسها المتبعة بالقانون السابق على نظام النسب لم يتغير هذا الامر ، وكما اسلفت ما تغير هو مضاعفة المقاعد ومنع التكرار وحدث في مرات سابقة ان خرجت اكثر من سيدة من نفس المحافظة ، هذا لن يحدث هذه المرة بالمطلق.

واشار المعايطه الى انه وبعد الانتهاء من تحديد 108 فائزين ، نبدأ باختيار السيدات ، وكل سيدة لم يحالفها الحظ في الانتخابات بالتنافس ، يجري لها ترتيب بحيث تترتب الاسماء حسب النسب ، مشيرا هنا الى نسبة اصواتها الى دائرتها الفرعية وليس الكلية ، ومن ثم تعد قائمة لعمان بمفردها على سبيل المثال ومن هذه القائمة يتم انتخاب اول سيدة بعمان ، ونواصل ذات العملية في باقي المحافظات بنفس الطريقة ، وبعدما ننتهي يكون لدينا 15 سيدة يتنافسن على 12 مقعدا.

بعدما تصبح لدينا قائمة باسماء 15 سيدة اوائل في محافظاتهن ، يتم اعداد ترتيب حسب النسب بشكل تؤخذ به اول 12 سيدة من ال 15 بما فيها البادية على اساس ثلاث دوائر ، مشيرا الى انه يمكن ان يكون في هذه الحسبة اكثر من سيدة يمثلن دوائر البادية ، حسب النسب ، لكن بالمقابل ممنوع ان يكون من اي محافظة اكثر من سيدة ، لكن البادية وبحسب النسب من الممكن ان تخرج من البادية الشمالية واحدة او الجنوبية او الوسطى ، بالمحصلة كل سيدة تحصل اعلى 12 من ال 15 سيدة التي تشملهن القائمة ستفوز بمقاعد الكوتا.

ورفض المعايطه وصف هذا الوضع بأنه يظلم نساء بعض المحافظات الكبرى ، وكأن القضية عادت لتدور بذات الحلقة وقال: لا يمكن القول ان في هذه المسألة ظلما ، ذلك ان كل سيدة ستأخذ حقها عن طريق حسبة النسب ، وعلينا الا ننسى ان المرأة حظيت بمكسب من خلال مضاعفة عدد المقاعد وعدم التكرار.

واشار المعايطه الى احتمالية وجود محافظات لا احد يمثلها نسائيا في المجلس القادم ، ذلك ان 3 جهات من ال 15 حتما لا احد يمثلها ، ومن الممكن ان تكون منهن واحدة من المحافظات ، لكن هذه الامور كلها ستتضح خلال الانتخابات.





التاريخ : 29-06-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش