الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العاملون بقطاع النقل يتخوفون من عمليات تسريح جماعية

تم نشره في الأربعاء 3 شباط / فبراير 2010. 02:00 مـساءً
العاملون بقطاع النقل يتخوفون من عمليات تسريح جماعية

 

 
عمان - الدستور - فارس الحباشنة

أكدت النقابة العامة للعاملين في النقل البري أن العاملين في القطاع يتعرضون لخطر التسريح الجماعي عن العمل من قبل ادارات كبرى شركات النقل العام ، وطالبت النقابة باشراكها في أي لجنة تشكل لدراسة اعادة هيكلة شركات النقل .

واعربت النقابة في بيان صحفي أصدرته أمس عن تخوفها أزاء الضغوطات التي يمارسها مسؤولون في شركات نقل عدة تجاه السائقين وتمثلت في تخيير بعض الشركات السائقين للتنازل عن مكتسباتهم المالية وعدم الاستغناء عن خدماتهم .

وقال رئيس النقابة محمود المعايطة ان عددا من السائقين العاملين في اكثر من شركة نقل لجأوا للنقابة لتوفير الحماية القانونية لهم في مواجهة مطالبات شركات بالتنازل عن حقوق مالية وتخفيض رواتبهم الشهرية.

واضاف المعايطة .. تعاملنا مع هذه القضايا بمزيد من الحرص خاصة في ظل الظروف الاقتصادية التي تواجه تلك الشركات حيث تم مخاطبة تلك الشركات والاجتماع بمسؤوليها في مسعى لايجاد حلول متوازنة تحقق مصالح كافة الاطراف .

واستعرض ابرز النقاط التي تطالب بها تلك الشركات فيما يتعلق بتخفيض قيمة البدلات والاكراميات التي كانت عادة تصرف للسائقين عن كل رحلة عمل ، بحيث يرغب مسؤولو الشركات بأن يتم تقليصها بحجة ضغط النفقات وانخفاض معدل عمل تلك الشركات .

ورفض المعايطة هذه التبريرات التي ساقها مالكوا شركات النقل وعلل ذلك بأن اذا كان السبب انخفاض عدد النقلات فإن ذلك لا يعالج على حساب الطرف الاضعف وهو السائق ، لان انعكاس انخفاض عدد النقلات سوف يؤثر سلبا على معدل اجر السائق الشهري وبالتالي فإن ما يصرف له من بدلات واكراميات سيكون عن عدد النقلات التي يقوم بها فعلا وبالتالي فلا توجد اية نفقات اضافية تتكبدها الشركات لانها تدفع للسائق اكراميات وبدلات عن النقلات التي يقوم بها فعلا وليس كمبلغ مقطوع شهريا بحيث يتم التفاوض حول تخفيضه .

وقال ان النقابة تأخذ بعين الاعتبار طبيعة المرحلة الحالية وتقلص النشاط الاقتصادي للعديد من شركات النقل نتيجة تراجع حجم الاستيراد والتصدير والازمة الاقتصادية التي تواجه العالم اجمع ، وحرصها على ديمومة عمل منتسبيها في ظل الظروف الصعبة الا انها لا توافق مطلقا ان تبنى الشركات حلولها في معالجة خسائرها على السائق - الطرف الأضعف - واستغلال حاجته للعمل لتخفيض اجره وتقليص مكتسباته .والذي يفسر بموجب احكام قانون العمل على أنه استغناء عن خدماته تبعا لذلك .

ودعا المعايطة وزارة العمل وكافة الجهات ذات العلاقة للتدخل لحماية السائق الاردني وحماية مكتسباته لاسيما في ظل الظروف التي يعمل بها من ساعات عمل طويلة وعدم تمتعه باجازات سنوية كما باقي العمال.



Date : 03-02-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش