الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جودة : الأردن ماضْ بقيادة الملك في جهوده الحثيثة لضمان اغتنام الفرصة المتاحة لإنهاء الصراع العربي الإسرائيلي

تم نشره في السبت 25 أيلول / سبتمبر 2010. 03:00 مـساءً
جودة : الأردن ماضْ بقيادة الملك في جهوده الحثيثة لضمان اغتنام الفرصة المتاحة لإنهاء الصراع العربي الإسرائيلي

 

 
نيويورك - بترا

شارك وزير الخارجية ناصر جودة في نيويورك امس في الاجتماع التنسيقي لوزراء خارجية منظمة المؤتمر الاسلامي الذي يعقد سنويا على هامش اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة.

واكد وزير الخارجية في كلمته خلال الاجتماع على مبادرة جلالة الملك عبدالله الثاني التي اعلنها خلال خطابه امام الجمعية العامة للامم المتحدة بتقدم الاردن بمشروع قرار خلال الايام القليلة القادمة للجمعية العامة للاتفاق على تحديد اسبوع الوئام العالمي بين الاديان كل عام ، يلتقي فيه اتباع الديانات ويسلط فيه الضوء لكل ديانة على القواسم المشتركة والموروث الانساني المشترك للديانات الاخرى.

ودعا وزير الخارجية وزراء خارجية منظمة المؤتمر الاسلامي الى مساندة مشروع القرار الاردني ، مشيرا الى ان هذا الاجتماع التنسيقي يأتي في وقت ما تزال تواجه فيه أمتنا الإسلامية تحديات عديدة تحتم علينا جميعاً تعزيز التكامل والتعاون الجماعي بيننا بما يمكننا من مجابهة هذه التحديات وتعظيم المكاسب وخدمة المصالح المشتركة لدولنا وشعوبنا.

واشار وزير الخارجية الى انه يأتي في مقدمة هذه التحديات الصراع العربي الإسرائيلي وفي القلب منه القضية الفلسطينية الذي تبذل حالياً جهود دولية وإقليمية لتسويتها خلال عام واحد من خلال المفاوضات المباشرة التي انطلقت مطلع الشهر الحالي والتي نأمل ، ويجب ان نعمل على ان تتمخض عن انجاز حل الدولتين وتجسيده من خلال قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وتحقيق السلام الشامل طبقا للمرجعيات الدولية المتفق عليها بهذا الشأن ومبادرة السلام العربية وهي المبادرة الجامعة والحيوية التي تراعي وتحقق مكاسب للاطراف جميعها فهي تؤمن عودة كافة الأراضي العربية المحتلة في عام1967 وتضمن أمن دول المنطقة كلها وتحقق استقرارها.

واكد أن الاردن ماض بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني في جهوده الحثيثة من أجل ضمان اغتنام الفرصة المتاحة الآن لإنهاء الصراع العربي الإسرائيلي خاصة في ظل الالتزام القوي الذي يبديه الرئيس أوباما وإدارته وكذلك اجماع المجتمع الدولي على هذا الأمر باعتبار أن حل هذا الصراع لا يمثل فقط مصلحة لأطراف النزاع بل أيضا مصلحة حيوية دولية ، كما أنه يمثل المدخل لتسوية قضايا المنطقة الأخرى.

وشدد جودة على ان اعطاء المفاوضات المباشرة التي بدأت مطلع الشهر الحالي زخما حقيقيا يضمن ان تحقق نتائج تؤدي الى نجاحها يتطلب بالضرورة الامتناع عن كل الاجراءات احادية الجانب من قبل اسرائيل وهذه الاجراءات مخالفة بطبيعتها للقانون الدولي والقانون الانساني الدولي وضرورة ان تقوم إسرائيل بالامتناع الكامل عن اتخاذ اي من هذه الاجراءات الاحادية في الأراضي الفلسطينية المحتلة وفي مقدمتها القدس الشرقية ، بما في ذلك الاستيطان وهدم المنازل وتهجير السكان والقيام بالحفريات حول وتحت الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية.

وقال ان الاردن ينظر إلى تواصل الممارسات الإسرائيلية على هذا الصعيد كإجراءات وعلاوة على عدم شرعيتها باعتبارها معاول لهدم وتقويض الثقة المطلوب اعادة بنائها وتعزيزها وتمثل ايضا عقبة كأداء حقيقية أمام الجهود الدولية والإقليمية الرامية الى انجاح المفاوضات المباشرة التي بدأت وجهود استئناف المفاوضات على المسارات الاخرى تحقيقا لشمولية السلام.

وحول الدور الهاشمي التاريخي في القدس والمقدسات فيها قال وزير الخارجية ان الاردن بقيادة الملك عبدالله الثاني يبذل اقصى الجهود في حماية المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس المحتلة انطلاقا من الدورالهاشمي التاريخي في رعاية وحماية المقدسات في المدينة واعمارها وصيانتها وادامتها وحماية طابعها وهويتها العربية ومنع محاولات تهويدها.

واكد ان الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني سوف يستمر في اداء واجبه ازاء القدس ومقدساتها ، مشيرا الى الدور الهام للجنة القدس برئاسة جلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية الشقيقة في هذا المضمار.

وشدد على ضرورة تنبه دول منظمة المؤتمر الاسلامي الى المحاولات الاسرائيلية الخطيرة التي تهدف الى خلق وقائع جديدة على الأرض تستهدف هوية القدس العربية وتغيير تركيبتها الديمغرافية والمساس بمقدساتها والتصدي لهذه المحاولات.

واكد على دعوة الأردن المجتمع الدولي إلى مواصلة وتعزيز دعمه للسلطة الوطنية الفلسطينية والرئيس محمود عباس بما يصب في خدمة هدف بناء الدولة الفلسطينية المستقلة ، كما يشدد على أهمية تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية بأسرع وقت ممكن مع تجديد دعمنا للجهود المصرية في هذا المجال.

واكد وزير الخارجية مطالبة الاردن برفع اسرائيل لحصارها المفروض على قطاع غزة حيث ان الوضع الانساني في القطاع والمعاناة التي يكابدها اهلنا هناك من جراء استمرار هذا الحصار الجائر لا يمكن السكوت عليها باي حال.

وشدد على أهمية دعم منظمة المؤتمر الإسلامي لوكالة الأونروا ، وضرورة بذل المزيد من الجهود المكثفة من أجل ضمان توفير الدعم المالي لها بما يمكنها من النهوض بالمسؤوليات الملقاة على عاتقها والاستمرار في أداء دورها الإنساني الهام نحو اللاجئين الفلسطينيين لحين حصولهم على حقهم.

واكد في ختام كلمته على أهمية تواصل جهودنا الجماعية من أجل الدفاع عن الاسلام وجوهره القائم على التسامح والسلام في مواجهة غلاة التطرف وكل محاولات التشويه التي تتعرض لها صورته الحقيقية والحضارية ، حيث يعتبر دعم جسور التلاقي والتحاور بين الحضارات أمرا ضروريا في هذا السياق ، لافتا الى قيام الأردن بجهود عملية من أجل تحقيق هذه الغاية تجلت مظاهرها في تبني رسالة عمان ووثيقة كلمة سواء بيننا ، بالإضافة إلى مساهمته في دعم الجهود الإقليمية والدولية الرامية إلى تحقيق هذا الهدف الحضاري والانساني.

الى ذلك شارك وزير الخارجية ناصر جودة في الاجتماع الوزاري حول اليمن الذي عقد على هامش اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة المنعقدة في نيويورك اليوم تحت عنوان "اصدقاء اليمن" والذي يأتي استكمالا للمؤتمر الدولي الذي عقد في لندن في شهر كانون الثاني الماضي.

وأكد وزير الخارجية في مداخلة له في الاجتماع دعم الاشقاء في اليمن وعمل كل ما يلزم للمحافظة على وحدته وسلامة اراضيه وامنه واستقراره وشرعيته وعدم السماح للارهاب بايجاد موطئ قدم له او تشكيل اي تهديد لليمن الشقيق وشعبه ولدول المنطقة وشعوبها.

كما اكد حرص الاردن على اليمن الشقيق وشعبه الاصيل وتنوعه الثقافي والحضاري ، داعيا المجتمع الدولي الى النهوض بمسؤولياته في تقديم الدعم الاقتصادي وغيره من اشكال الدعم الذي تحتاجه الحكومة اليمنية لتحسين وضع الاقتصاد اليمني والظروف المعيشية للشعب اليمني.

وقدم وزير الخارجية تقرير الاردن باعتباره يتولى الرئاسة المشتركة مع هولندا لفريق العمل المعني بالعدالة وترسيخ حكم القانون في اليمن.

من جهة ثانية بحث وزير الخارجية ناصر جودة على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك امس الجمعة مع وزيري خارجية النرويج ولتوانيا العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها بما يخدم المصالح المشتركة مع البلدين الصديقين في كافة المجالات.

كما جرى البحث في اخر المستجدات في المنطقة خاصة الجهود المبذولة لتحقيق السلام والاستقرار فيها.

واكد وزير الخارجية على دعوة جلالة الملك عبدالله الثاني الى تكثيف الجهود الدولية لحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي على اساس حل الدولتين والمرجعيات الدولية المتفق عليها وتهيئة البيئة المناسبة لانجاح المفاوضات المباشرة التي تعالج قضايا الوضع النهائي كافة بما يضمن اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 في سياق اقليمي يحقق السلام الشامل في منطقة الشرق الاوسط.

واعرب وزيرا خارجية النرويج ولتوانيا عن تقدير بلديهما للجهود التي بذلها ويبذلها جلالة الملك عبدالله الثاني لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة ، مؤكدين الحرص على تعزيز العلاقات الثنائية مع الاردن على مختلف الصعد والمجالات ومواصلة التنسيق والتشاور في مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.

كما التقى وزير الخارجية المفوض العام لوكالة الاونروا فيلبو غراندي حيث اعرب عن تقدير الاردن للجهود والخدمات الكبيرة التي تقدمها الوكالة للاجئين الفلسطينيين وضرورة دعم موازنتها لمواصلة هذا الدور الهام وصولا الى تحقيق حل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين وفق قرارات الشرعية الدولية وبما يضمن حقهم في العودة والتعويض.

واعرب غراندي عن شكره للاردن على دعم الوكالة وعملها ، مؤكدا حرصها على القيام بدورها على اكمل وجه في كافة المجالات في خدمة اللاجئين الفلسطينيين.





Date : 25-09-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش