الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اسواق العقبة تشهد حركة نشطة خلال عطلة نهاية الاسبوع

تم نشره في الاثنين 20 أيلول / سبتمبر 2010. 03:00 مـساءً
اسواق العقبة تشهد حركة نشطة خلال عطلة نهاية الاسبوع

 

العقبة - الدستور - ابراهيم الفراية

شهدت الأسواق التجارية في مدينة العقبة حركة تجارية نشطة خلال عطلة نهاية الاسبوع ، لاسيما مع وصول مئات العائلات من مختلف المحافظات لغايات التسوق و شراء المستلزمات المدرسية التي سجلت انخفاضاً لافتاً مقارنة مع المحافظات الأخرى بعد جملة من التخفيضات على الأسعار وصلت إلى %20 على كافة أنواع القرطاسية و المستلزمات المدرسية .

وأكد تجار في المدينة انه رغم الركود التجاري الحاصل في المملكة إلا أن عطلة نهاية الأسبوع في العقبة غالبا ما تشهد حراكا تجاريا كبيراً مقارنة مع باقي محافظات المملكة ، لاسيما مع بدء العام الدراسي الجديد ، مشيرين الى ان الأسواق التجارية باتت تعول على عطلة نهاية الأسبوع والمجموعات السياحية التي تعيد إلى المدينة الانتعاش من خلال توافد الزوار من مختلف الجنسيات ، الامر الذي يساهم في زيادة الحراك التجاري و الاقتصادي في اسواق العقبة .

وبين التاجر خميس مرقة أن البضائع المعروضة في الأسواق التجارية تشهد اقبالاً كبيراً من الزوار المحليين بسبب سعرها المنخفض في العقبة ، مشيراً إلى اعتماد أصحاب هذه المحلات على الزوار القادمين من محافظات المملكة والذين يعتبرون العقبة المقصد الاول للتسوق و الترفيه في المملكة ، وأن عطلة نهاية الاسبوع تساهم في إنعاش الحراك التجاري في المدينة .

واضاف مرقة أن أسعار البضائع المعروضة في المدينة تقل بنسب متفاوتة عن تلك الموجودة في عمان ومحافظات المملكة ، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن كافة مرافق العقبة تخضع للمنظومة التشريعية لسلطة المنطقة الخاصة ، مما يوفر أسعارا منخفضة تشمل جميع البضائع والسلع وهو مايبحث عنه الزوار المحليون القادمون من أنحاء المملكة خلال عطله نهاية الاسبوع .

وقال التاجر منصور شعث ان حراكاً تجارياً ملفتاً شهدته المدينه الاسبوع الماضي ، لاسيما في قطاع الالبسة و النوفوتيه و عودة الاف الطلبة الى المدارس و بدء التنزيلات و العروض المميزة على الملابس الصيفية ، الامر الذي دفع بالمتسوقين الى شراء كل ما يلزم العائلة من مستلزمات مختلفة .

وبين شعث ان تجار المدينة تعاملوا بشكل مميز مع المتسوقين من خلال حوافز في الاسعار و العروض ساهمت في تنشيط الحالة التجارية مما انعكس ايجاباً على القطاع التجاري برمته في ظل توفر مئات الانواع من السلع و البضائع المختلفة .

وقال مدير جمرك العقبة منذر العساف ان الجمارك العامة تعاملت مع الضيوف والزوار من خلال حزمة من الاجراءات و الترتيبات لضمان سهولة دخول القادمين الى المدينة و المغادرين من مختلف المعابر .

واكد العساف مرونة الاجراءات ، ولاسيما في عمليات التفتيش اثناء المغادرة باتجاه المحافظات الاخرى ، منوهاً الى ان كوادر الجمارك العامة تهدف بالدرجة الاولى الى خدمة المواطن و تسهيل خروجه ومغادرته .

من جانبه قال مدير غرفة تجارة العقبة عامر المصري ان الحوافز والإعفاءات وعدم وجود رسوم جمركية دفعت بالآلاف من الزوار والمتسوقين في نهاية الاسبوع من مختلف أنحاء المملكة إلى منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة كملاذ للتسوق وشراء احتياجاتهم من الأدوات الكهربائية والملابس وبضائع البقالة والنوفوتيه بأسعار تفضيلية .

ونوه مدير غرفة تجارة العقبة الى ان عملية التسوق سواء التقليدية منها أو في المجمعات التجارية والسياحية يحتل حيزا كبيرا من اهتمام وأوقات الزوار بشكل منتظم للإطلاع على أحدث المنتجات والعروض المتوفرة في أسواق المدينة الساحلية ، لاسيما في العطل ونهاية الأسبوع والأعياد باعتبارها مواسم تجارية مميزة للمدينة .

واضاف المصري أن الدور الأكبر والأول في النهوض بالعقبة والارتقاء بها كمدينة قادرة على منافسة محيطها الإقليمي استثماريا وتجاريا يعود لجلالة الملك عبد الله الثاني من خلال جهوده في دعم تنشيط الحراك التجاري و الاقتصادي و السياحي فيها .

وأشار مدير الغرفة التجارية إلى ان نمو ونجاحات الحراك التجاري في المدينة يرتبط إلى حد كبير بالمستوى المتقدم للمنظومة التشريعية التي تنظم آلية النشاطات الاقتصادية في المنطقة حيث الحوافز والإعفاءات الممنوحة للتجار ، والتي دفعت بالمدينة لان تكون مقصدا تجاريا وسياحيا وتحرز مكانة متقدمة بين مدن البحر الأحمر.

وقال أن انتشار المجمعات التجارية الكبرى إلى جانب العديد من الأسواق على امتداد المدينة خلق مزيدا من فرص التنافس والانتعاش في ألأسواق التجارية ، لاسيما في ظل وجود محلات تجارية بماركات متميزة جاذبة للزبائن.

وأكد المصري أن العقبة تمتلك من المقومات التجارية ما يمكنها من مواكبة كافة المستجدات وتجاوز كافة التحديات ، مشيرا إلى أن إستراتيجية المكان ساهمت في تقدمها نحو خارطة الاقتصاد المحلي و العالمي بشكل كبير ، وتدفع بمزيد من المتسوقين والسياح باتجاه مدينة لا تنام بفضل نشاط أسواقها.

ويذكر أن عدد الزوار المحليين القادمين من مختلف محافظات المملكة قد تنامى بشكل غير مسبوق منذ إعلان العقبة منطقة اقتصادية خاصة عام 2001 ، ويزور العديد من الزوار والسياح العقبة بغرض التسوق على مدار أيام الأسبوع ، إلا أن أعداد المتسوقين نهاية عطلة الأسبوع تزداد ، حيث تبدأ الرحلات عبر البر أيام الخميس والجمعة و تعج المدينة بالمتسوقين القادمين من جميع أنحاء المملكة فترتفع نسبة الحجوزات في الشقق المفروشة والفنادق الى نسب مرتفعة .

ويرى مراقبون في التسويق التجاري والسياحي أن التعريف بعروض التسوق المميزة في العقبة عبر الحملات الإعلامية والترويجية المختلفة التي تنفذها سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة سيساهم في زيادة إقبال السياح والزوار المتسوقين المحليين إلى المدينة ويمنحها حراكا تجاريا وطابعا مميزا كونها ليست مقصدا للسياحة فحسب بل وجهة اقتصادية وتجارية متكاملة للمستهلك المحلي.

ويذكر أن عدد المنشآت التجارية في العقبة ارتفع لأكثر من 6600 منشأة تجارية ، منها 1200 منشأة تجارية مسجلة في غرفة تجارة العقبة ، فيما البقية مسجلة في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة.



التاريخ : 20-09-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش