الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عين الله لا تنام : حمزة يناشد أهل الخير والجهات المعنية توفير العلاج لعينيه

تم نشره في الأحد 23 أيار / مايو 2010. 03:00 مـساءً
عين الله لا تنام : حمزة يناشد أهل الخير والجهات المعنية توفير العلاج لعينيه

 

الدستور - ماجدة ابو طير

تنطلق قصتنا اليوم من اربد.. حمزة ذو سبع السنوات حرم من رؤية الشمس والانضمام لصفوف التعليم واللعب مع اقرانه.. تزداد مخاوف الأم عليه وتخيلها الدائم من انه سيفقد البصر في كلتا عينيه وخاصة عينه اليمنى ، آهات الطفل تزداد فعينه تؤلمه وسيطرة المرض عليها تحرمه من الكثير من احلام طفولته ، حيث يعاني "حمزة من وجود قرحة في عينه ادت الى اصابته بهذه الآلام والالتهابات المستمرة ، بدأت الحكاية قبل اربع سنوات عندما اصيب "حمزة" بالرمد الربيعي ، لتزداد حالته سوءًا ولم يستجب للعلاجات العادية ، هو الآن بحاجة الى طبيب متخصص يعالج عينيه ويمنع فقدان البصر الذي سيصيبه في حال لم يتم متابعة العلاج بشكل دقيق.

وتقول الأم: "انني لا اريد سوى العلاج لابني ، اننا مؤمنون علاجيا ولكن علاج العيون الذي يحتاجه ابني لا يستطيع التأمين تغطيته ، ووجود العلاج له خارج الاردن يمنحنا الأمل في عودة ابننا كما كان ، فحمزة لم يولد هكذا وبالتالي فان نسبة عودته معافى تكون كبيرة ، ولكن حسب العلاج الذي يوفر له والرعاية التي تتابع حالته ، اننا نناشد اهل الخير والجهات المعنية ان تساعدنا في تأمين العلاج لطفلنا خارج الاردن ، ليخرجوه من الوضع المأساوي الذي يعيشه ويرسموا البسمة على وجهه ويستطيع متابعة حياته التعليمية والطفولية كأقرانه ، هو الآن في الصف الأول ومعظم ايام السنة لا استطيع ارساله الى المدرسة حتى لا يتعرض الى الشمس ، فهل سيظل طوال حياته جالسا في المنزل وان يمتنع عن التعليم ومتابعة حياته خوفا من فقدان بصره؟؟.

حين انظر إليه وكيف الحزن اجتاح وجهه ، اقف حائرة في حالة ابني ، هو الآن لم يتجاوز سبع السنوات ، وعندما يرى اصحابه كيف يذهبون الى المدرسة ويلعبون الكرة.. ارى علامات الاستفهام بادية على محياه؟ هذه ابسط الامور التي لا يستطيع المشاركة بها ، عينه اليمنى هي المصابة الا ان العين اليسرى ايضا غير سليمة تماما وبالتالي وضع حمزة غير مطمئن ابدا ، قد يكون الانسان مصابا باحدى العينين ويعتمد على الاخرى الا ان طفلي مصاب بعينيه الاثنتين ، اننا لا نريد سوى علاجه واخضاعه للعمليات الازمة حتى تتحسن رؤيته ويصبح قادرا على الانضمام لصفوف التعليم ولصف الحياة التي تتطلب الكثير من الجهد ، الآن قد اساعده في مستلزمات حياته والقيام بابسط الجهود واصعبها ، الا ان ما يخيفني حقا هو فقدان البصر كليا لديه ، كيف له ان يعتمد على ذاته؟ ، ان ما يحزنني هو عدم ولادته بهذه الحالة وان اصابته بالرمد الربيعي احالته ليصبح هكذا ، لم اتخيل يوما من الايام ان يحرم ابني من الذهاب الى المدرسة لعدم قدرته على رؤية اشعة الشمس التي اصبحت تشكل خطرا بالنسبة له ، هل من منجد ينقذ طفلا خاف من اشعة الشمس وحرم من متعة الدراسة وحقه في الذهاب الى المدرسة ، ان الجهة او الشخص الذي سيساعدنا في تأمين العلاج اجره كبير عند الله لأن مجرى حياة طفلنا ستتغير بالكامل ، ادعو الله ان لا يمر احد بمثل هذه الظروف التي نمر بها وان ييسر سبل العلاج لطفلنا ، هذا الذي نريده ولا نطلب غير ذلك".

للتواصل مع العائلة ومساعدتها في تأمين العلاج لطفلهم خارج الاردن الذي يحتاجه يمكن الاتصال بالرقم التالي: «0779201804».

تحاول زاوية "عين الله لا تنام" من خلال طرحها للحالات المحتاجة الى المساعدة وبالذات العلاجية ان تسد النقص الحاصل في الكثير من الملفات ، ومن يرغب في نشر حالته للمساعدة في حل مشكلته تزويدنا بالتقارير والمستندات التي توثق الحالة التي يمر بها ، عين الله لاتنام مسؤوليتها نشر الحالة ويبقى التواصل الشخصي بين الحالة والمهتم بهذه القضية ، كما تستقبل الصحيفة اي مظالم او مشاكل عبر ارسالها الى الايميل العام للصحيفة اوالى العنوان البريدي مع التقارير التي توثق هذه المظالم ، خصوصا ، بشأن الحالات التي تتعلق بالاطفال ومشاكلهم واحتياجاتهم وعلاجهم ، واي شأن يخصهم ، ويخص شؤون حياتهم ، الجريدة لا تستقبل اي مساعدات مالية اوعينية وينتهي دورنا عند نشر الحالة وتوفير رقم الهاتف للتواصل مع صاحب الحالة الانسانية.

عين الله لاتنام عن كل من يعاني مرضا او يعاني من مظلمة.عين الله لاتنام عن كل محروم وفقير ومحتاج ، عين الله لاتنام حقا عن كل من يغيث انسانا ويفرج كربه ويزيل معاناته.

[email protected]



التاريخ : 23-05-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش