الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملك يطلق حملة «فرسان التغيير في مواجهة محركات التغيير»

تم نشره في الثلاثاء 11 أيار / مايو 2010. 03:00 مـساءً
الملك يطلق حملة «فرسان التغيير في مواجهة محركات التغيير»

 

عمان - الدستور - عمر محارمة

أطلق جلالة الملك عبدالله الثاني أمس الحملة الوطنية للتوعية "فرسان التغيير في مواجهة محركات التغيير" التي تنظمها مدينة الحسن العلمية والهادفة الى تحقيق أهداف الأجندة الوطنية وتحفيز الحوار الوطني حول القضايا ذات الأهمية وزيادة المشاركة الشعبية للمساعدة في اتخاذ القرار السليم وتحقيق التنمية المستدامة.

وتسعى الحملة التي بدأت بتنفيذها مدينة الحسن العلمية على هامش افتتاح الاسبوع العلمي الأردني الخامس عشر ، الذي حضره سمو الامير الحسن بن طلال رئيس المجلس الاعلى للعلوم والتكنولوجيا ، الى معرفة محركات التغيير في مجالات المياه والطاقة والنفايات والتغير المناخي والتمدن والخصائص السكانية والفقر والغذاء ضمن محاور رئيسة.

وحضر حفل إطلاق الحملة سمو الأمير الحسن بن طلال ، وسمو الأميرة سمية بنت الحسن رئيسة مدينة الحسن العلمية ، وسمو الأمير راشد الحسن ، ورئيس الوزراء سمير الرفاعي ورئيس الديوان الملكي ناصر اللوزي ورئيس مجلس الأعيان طاهر المصري ومستشار جلالة الملك أيمن الصفدي وأعيان ووزراء الى جانب حشد كبير من كبار المسؤولين وطلبة الجامعات.

وثمنت سمو الاميرة سمية بنت الحسن رئيسة اللجنة التحضيرية للاسبوع العلمي ، جهود جلالة الملك عبدالله الثاني في دعم البيئة العلمية الداعمة للتحديث والتطوير في ميادين الحياة التي تنعكس على مستوى معيشة المواطنين الاردنيين ورفاههم.

وقالت سموها ان إًطلاق جلالَتكم لمدينةَ الحسنً العلمية اسهم في تحويل الافكار الابداعية الى سلع انتاجية مبتكرة وتحقيق انجازات أضيفت الى ما تحقق بفضل قيادة جلالتكم الحكيمة من الأهداف الوطنية.

وأضافت ان مدينة الحسن نهضت بمجموعة من المبادرات التي يتوجها جلالة الملك برعايته للحملة الوطنية للتوعية بمحركات التغيير نحو الأفضل في القرن الحادي والعشرين التي ستصبح جاهزة في نهاية عام,2011

وأكدت سموها ان الحملة تنطلق من دعوات جلالة الملك في ان السياسة الاقتصادية للحكومة تركز علَى تحقيق الأمن الغذائي والمائي وتلبية احتياجات المملكة من مصادر الطاقة عبر التخطيط بعيد المدى واقامة المشروعات الكبرى القادرة على تلبية احتياجاتنا المتنامية.

وفي حديث سموها عن فكرة الحملة ، قالت "قَبْلَ أَرْبَعةً أَعْوَامْ ، قَامَ فَرًيقُ اسْـتًشراف الْمستقبَلْ(Foresight Team) فًي مُـؤَسسَةً Arup البريطانية بإًعْدَادً قائمَة من محركات لًلتغيًيرً وهًيَ الْمًيَاهُ ، وَالطاقَةُ ، والنُّـفَايَاتُ ، وَالتغيرُ الْمُناخًي وَالْغًذاءُ ، وَالتمَدنُ ، وَخَصَائًصُ السكانً ، وَالْفَقْرْ.

وبينت ان الصينً وَتُرْكيا طورتا نَموذجيْنً مختَلفين فًي هذا السياقْ"ليأْتًي الاردن الْيَوْمَ لًيَكُونَ الْبلد الثالًثَ عَلَى مُسْـتَوَى الْعَالَمْ فًـي تَـبني نمُوذَج خَاص بًهً مًـنْ خًـلالً هَذًهً الحملة التي تختلف بكونها الْأُولَى عَالَمًيا الّتًي سَيُشَارًكُ فًيهَا جَمًيعُ فئَاتً الْمجتمعً وَأَطْيَافًه: مًنَ مَسْـؤُولًينَ ، وَصَانًعي الْقَرَارْ ، وَوَاضًعًي السًّيَاسَاتً وَقوات مسَلحَهْ ، وشبَابً ، وَطلَبَةً ، وَعُملً ، وَرَبَّاتً الْبُيُوتً: وَغَـيْرًهًم لًنَخْرُجَ فًي نًهَايَةً الْمَطَافً بًنُسْخَةْ أُرْدُنًيَّةْ مًنْ مُحَرًّكَاتً التَّغْييرْ".

وقالت الاميرة سمية ان الاردن بلد محدود الموارد وتتمثل ثروته الحقيقية في الانسان المنتج الْمًعْطَاء معربة عن املها في تكاتف الجميع لاسْتًنْهاضً الْهًمَمً وَتَوْعًيَةً بَناتً الْوَطَنً وَأبْنائًهً.

وأكدت سموها ضرورة هذا التغيير الذي مًنْ شَأْنًهً أَنْ يَـجْسًـرَ الْمَسَافَةَ بَيْنَ واقًعً الإنْسَانً وَكَرامَتًهْ ، مبينة أن "هَذَا يَتَطَلَّبُ التَّوْفيقَ بيْنَ الْمَسْؤولًيَّاتً وَالْواجًباتْ ، وَنَشْرً الْقًيَمً الَّتي تُـشَـكًّـلُ الْوَعْيَ الْجَمْعًيّ: وَعلى رَأسًها احْتًرامُ قُدْسًيَّةً الْحَيَاهْ ، وَالْمَسْؤوليَّةُ تًجاهَ الاجْيالً القادمة ، وَصَوْنُ الْبيئةً الإنساني".

من جانبه أكد رئيس الوزراء سمير الرفاعي في كلمة القاها في الحفل التزام الحكومة بتنفيذ توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني التي وردت في كتاب التكليف السامي وتطوير العملية التربوية والتعليمية ، لإطلاق طاقات الشباب وإمكانياتهم ، وتسليحهم بالعلم والمعرفة ، حتى يتمكنوا من مواكبة متطلبات العصر ومن الإسهام في بناء وطنهم بكفاءة واقتدار.

كما اكد رئيس الوزراء أن إرادة التنمية والتحديث ، التي تلبي طموح القائد تحتم علينا السعي الدؤوب إلى توسيع القاعدة العلمية في البلاد ، والتخطيط للغد ، وصولا إلى تمكين مؤسسات البحث العلمي من القدرة على إدارة المبادرة ، وتحويل الأفكار إلى واقع ملموس ومشاريع تعود بالخير والفائدة على الوطن والمواطن.

وقال الرفاعي إن رؤية جلالة الملك لدور الشباب ، المتحصن بالمعرفة والعلم والأدوات ، تدفعنا ، دائما وأبدا ، للمزيد من العمل وحشد الإمكانات حتى يكون شباب الوطن الأقدر على إحداث التغيير المنشود من خلال مبادرات تعليمية وتدريبية تعزز التفكير النقدي وحل المشكلات وتنمي المهارات البحثية.

وبين رئيس الوزراء ان الشباب الأردني ، كان وما زال ، محط اهتمام ورعاية جلالة الملك ، لافتا الى مبادرات ومكارم جلالته المتتالية التي تاتي ، تعبيرا عن أمل القائد وطموحه ، بمستقبل مشرق لهذا الحمى الهاشمي المنيع وبما يوجه كل الجهود الوطنية المخلصة للتفكير والعمل الجاد نحو تكريس شراكة الشباب وفتح الآفاق أمامهم ليكونوا بحق وكما يريد لهم القائد الرائد: فرسان التغيير المنتمين لرسالة الدولة وقيمها.

واضاف الرفاعي ان التوجيهات الملكية السامية تؤكد باستمرار ضرورة قيام الحكومة ، بواجبها تجاه دعم البحث العلمي وتوظيفه في دعم العملية التعليمية والجهود الأكاديمية في المملكة وتسخيره لخدمة حياة المواطن في شتى المجالات.

وقال الرئيس التنفيذي لقطاع تنمية المجتمع المحلي في الجمعية العلمية الملكية الدكتور عمر البشير ان الحملة ستعقد مجموعة من ورش العمل بالتعاون مع الشركاء في مختلف مناطق المملكة لتحديد فهم المواطنين لمحركات التغيير والأهداف التي سيحققها في المستقبل.

واكد في تصريحات صحافية ان النتائج التي ستتوصل لها الحملة هي فهم التغيير ومسبباته وبناء قاعدة وأساس للإجراءات والعمل وبناء ثقة وشفافية اجتماعية نحو التغيير والتواصل مع المواطنين في مجالات الحياة كافة وتحديد مجموعة محركات تغيير اردنية وتطوير نظام المعلومات الوطني.

ولفت ان الحملة تعتمد على عقد ورشات عمل تتضمن كل ورشة نحو 40 شخصا متجانسين في خلفياتهم بحيث تغطي الشرائح الاوسع جغرافيا وكذلك اطياف المجتمع والمهن واجراء بحوث علمية محلية والاستعانة في بحوث دولية في مجال محركات التغيير.

وتشمل محاور الحملة ، التي تستمر مدة سنة ونصف ، المحور الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والتكنولوجي والبيئي.

وشاهد جلالته عرضا لنشيد موطني أدته فرقة نادي المعلمين ، كما حضر فيلما حول محركات التغيير والعناصر التي تتضمنها.

وستركز الحملة على القضايا التي ستسهم في تشكيل مستقبل العالم خلال الخمسين عاماً القادمة وهي الطاقة والمياه وخصائص السكان والانتقال من الريف إلى المدينة والنفايات والفقر والتغير المناخي والغذاء.

وستجري الحملة دراسات وإحصائيات تبين الآثار الهامة التي ستنتجها هذه القضايا على الأبعاد التنموية المختلفة في الاردن.

وتهدف الحملة الوطنية إلى تحقيق أهداف الأجندة الوطنية وإبراز القضايا التي ستشكل أولويات للبحث العلمي في المملكة ، وتوعية المجتمع الأردني حول الأمور التي تحرّك التغيير على المستويين الوطني والعالمي وستفضي الحملة إلى ظهور نقاش وطني حول أهمية قضايا محركات التغيير.

وتتضمن آليات الحملة التي تديرها طواقم وطنية أردنية العديد من ورش العمل التي ستعقد في جميع مناطق المملكة بمشاركة الطلبة والعمّال وربات البيوت والرسميين وهيئات المجتمع المدني وغيرها.

ومع نهاية عام 2011 ستخرج الحملة بقائمة تمثل محركات التغيير الخاصة بالأردن ، وذلك من خلال النقاشات والدراسات التي ستتم خلال فعالياتها.

وجاءت الحملة بمبادرة من سمو الأميرة سمية بنت الحسن التي توليها اهتماما خاصا لما ستفرزه من نتائج ايجابية على النواحي الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والبيئية والتكنولوجية في المملكة.

التاريخ : 11-05-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش