الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملك : المواطن شريك في بناء المستقبل وصناعة القرار

تم نشره في الثلاثاء 12 تشرين الأول / أكتوبر 2010. 03:00 مـساءً
الملك : المواطن شريك في بناء المستقبل وصناعة القرار

 

مادبا - الدستور - عمر المحارمة

قال جلالة الملك عبدالله الثاني "لا يوجد شيء عندي أهم من راحة المواطن وبناء المستقبل الأفضل لكل الأردنيين" ، مؤكدا جلالته ان التعاون والمشاركة هما أفضل السبل لتحقيق ذلك وان المواطن شريك في بناء المستقبل وفي صناعة القرار".

وأكد جلالة الملك ، في كلمة ألقاها بحضور أكثر من 400 شخصية من وجهاء وشيوخ وأبناء محافظة مادبا التي زارها أمس واطلع على أبرز احتياجاتها ومطالبها في قطاعات التعليم والصحة ، والمشروعات الخدمية ان الاستمرار في بذل أقصى الجهود من أجل تطوير وتحسين الخدمات المقدمة إلى أبناء المحافظة وإقامة المشاريع الإنتاجية التي توفر فرص العمل وتضمن لهم الحياة الكريمة التي يستحقونهـا ، و"يستحقها كل أبناء أسرتنا الواحدة الكبيرة". ووصف جلالته مادبا بـ "الغالية علينا والتي تحظى بكل اهتمامنا".

وقال جلالته "من هنا ، تأتي أهمية ممارسة الجميع ، لواجبهم وحقهم في انتخاب من يستطيع أن يمثلهم ، ويعبر عن طموحاتهم في مجلس النواب".

وتابع"بالتعاون ومن خلال العمل الجاد ، المبني على البرامج وتقديم المصلحة العامة على كل شي آخر ، نكون أكثر قدرة على خدمة الوطن والمواطن".

وقال جلالته"أعرف أن هناك مطالب واحتياجات ضرورية ، لأهلنا في محافظة مادبا ، ومثلما تعرفون ، هناك أيضا خطط وبرامج ومشاريع ، لتلبية هذه الاحتياجات".

ولفت جلالة الملك إلى انه وجه الحكومة إلى العمل فورا ، على وضع الخطط اللازمة ، والمبادرة بحوار عملي مع القطاع الخاص ، لتطوير البنية التحتية للسياحة ، والاتفاق على الخطـوات المطلوبة ، لتحقيق إنجاز ملموس.

وأعرب جلالته عن ارتياحه لإنجاز مشروع تطوير وسط المدينة ، في إطار مشروع السياحة الثالث ، مشددا على ان "التحدي الآن هو تعظيم استفادة المجتمع المحلي ، مما تنعم به مادبا ، من مواقع تاريخية وسياحية".

وفيما يتصل بالخدمات الصحية ، أكد جلالة الملك ان العمل سيبدأ قريبا على بناء المركز الصحي العسكري الشامل بحيث يكون نواة لمستشفى عسكري ، يقدم أفضل الخدمات الصحية لأبناء المحافظة.

وقال"أريد أن أطمئنكم أن كل احتياجاتكم هي موضع اهتمامي ، وأريد أن تكون هناك آلية تنسيق بينكم وبين الحكومة ، حول الأولويات ، وحول الطريقة التي سيتم العمل فيها لتلبيـة هذه الأولويات".

وكان الآلاف من أبناء المحافظة قد احتشدوا في ساحات المدينة وشوارعها وعلى جانبي الطريق الذي سلكه الموكب الملكي لاستقبال جلالة الملك ، حيث نصبت بيوت الشعر وازدانت بصور جلالته وبيافطات ترحب بقدومه.

وفي كلمته قال رئيس الوزراء خلال اللقاء ان الحكومة وهي تعمل بالتوجيهات الملكية السامية من أجل تحقيق التنمية الشاملة المستدامة في مختلف محافظات وطننا الغالي تنفذ حاليا في محافظة مادبا 19 مشروعا بنسبة إنجاز كلية تعادل 87 بالمئة مما هو مخطط له وبقيمة إجمالية بلغت 18,7 مليون دينار ضمن موازنة خصصت للمشروعات الرأسمالية.

واوضح ان من أبرز المشروعات التي تعمل الحكومة على انجازها مشروع السياحة الثالث الذي تبلغ كلفته الإجمالية 6,4 مليون دينار مشيرا الى انه تم انجاز المرحلة الثالثة والنهائية من المشروع المتضمن إعادة تأهيل وسط مدينة مادبا التاريخي ما سيعمل على تحفيز البيئة الاستثمارية وتطوير المدينة بهدف زيادة جذب السياح للمحافظة. وفي قطاع التعليم قال رئيس الوزراء انه تـم هذا الـعام رصـد مبلغ أربعة ملايين دينار لإنشاء عدد من المدارس الجديدة وإضافة غرف صفية والقيام بأعمال الصيانة في مختلف مناطق المحافظة.

وفي الوقت ذاته تم رصد مبلغ ستمائة وعشرين ألف دينار لصيانة المراكز الشبابية في المحافظة واستكمال إنشاء مسبح وصالة رياضية في المحافظة.

وفيما يتعلق بالبنية التحتية في المحافظة قال ان البنية التحتية تمثل أساس عملية التنمية المستدامة ولذلك رصدت الحكومة هذا العام مبلغ مليون دينار من أجل تحسين شبكات المياه وإعادة تأهيلها والتوسع في مد شبكات الصرف الصحي.

كما تم خلال هذا العام رصد مبلغ 1,9 مليون دينار لتنفيذ طريق مادبا - جلول - المطار وإعادة إنشاء وصلة طريق مكاور - حمامات ماعين وإنشاء جسر الواله الجديد ـ بكلفة إجمالية تقدر بـمبلغ 15,6 مليون دينار.

وقال رئيس الوزراء "بتوجيهاتكم السامية تولي حكومة جلالتكم التنمية الاجتماعية الأهمية القصوى حيث تم هذا العام رصد مبلغ 2,2 مليون دينار لإنشاء وصيانة مساكن للأسر العفيفة ومشروعات المنح الصغيرة وبرنامج الدخل التكميلي. واضاف ان الحكومة ستواصل العمل على توفير المخصصات اللازمة لإقامة المزيد من المشروعات التنموية وترتيب أولوياتها حسب احتياجات المحافظة وأهلها.

وتناول جلالته طعام الغداء مع أبناء المحافظة ، وجرى حوار حول طموحات أبناء المحافظة وأبرز التحديات والقضايا التي يواجهونها ومطالبهم المتصلة بقطاعات التعليم والصحة والمياه والثقافة والشباب والسياحة ، وبعض المشروعات الخدمية.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي ناصر اللوزي ومستشارو جلالة الملك وعدد من المسؤولين.

وكان محافظ مادبا سامح المجالي استعرض اهم الانجازات التي شهدتها المحافظة ومنها بناء سدي الموجب والواله ومشروع تطوير وسط المدينة وانشاء مساكن الاسر العفيفة وعددها (118) مسكنا وانجاز مشروع اسكان الفيحاء ضمن مبادرة سكن كريم لعيش كريم بواقع (586) شقة سكنية وبانوراما البحر الميت والطرق الرئيسة التي تربط مادبا بالبحر الميت. كما استعرض المجالي ابرز مطالب واحتياجات المحافظة التي تشمل انشاء المدينة الصناعية وتعلية جسم سد الواله لرفع سعته التخزينية الى 16 مليون متر مكعب بدلاً من 9 ملايين متر مكعب واستملاك قطع اراض لانشاء مواقف للسيارات للحد من مشكلة الازدحام المروري وسط المدينة ولخدمة مخرجات مشروع السياحة الثالث وانشاء بيت للشباب.

كما اشار المجالي الى الحاجة الى انجاز المخطط الشمولي لمحافظة مادبا في ظل التوسع العمراني المتزايد والسريع حول مدينة مادبا خاصة وان هناك جامعتين قيد الانشاء حاليا وتحتاجان الى الكثير من التنظيم العمراني ومشاريع البنية التحتية.

لقطات من الزيارة الملكية

ازدانت شوارع مادبا بالاعلام الاردنية وصور جلالة الملك واليافطات الترحيبية التي حملت اجمل عبارات الترحيب.

عبر المواطنون الذين كانوا في استقبال جلالة الملك عن فرحتهم بأحياء الرقصات الوطنية (الدحيه) والهجيني واصطفوا مجموعات كبيرة على جانب الطريق الذي سلكه الموكب الملكي احتفالا بالزيارة الملكية.

نصبت بيوت الشعر والصواوين على امتداد الطريق الذي سلكه الموكب الملكي وغصت بشيوخ ووجهاء ورجالات مادبا وقراها وقدمت القهوة العربية.

عند وصول الموكب الملكي الى مادبا تعالت هتافات نساء مادبا (والمهاهاة) وتعالت الزغاريد فرحا بقدوم جلالة الملك.







التاريخ : 12-10-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش