الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأميرة بسمة : تصورات وسلوكيات الشباب الاردنيين ستعمل على صياغة مستقبل الموارد المائية

تم نشره في الخميس 14 تشرين الأول / أكتوبر 2010. 03:00 مـساءً
الأميرة بسمة : تصورات وسلوكيات الشباب الاردنيين ستعمل على صياغة مستقبل الموارد المائية

 

عمان - بترا

حضرت سمو الاميرة بسمة بنت طلال امس حوارية مناقشات الشباب حول مستقبل المياه في الاردن والتي جاءت ضمن احتفالات الوكالة الالمانية للتعاون الدولي (جي تي زد) في مركز زها الثقافي امس بمناسبة مرور 35 عاما على الشراكة مابين الاردن والوكالة في مجالات متعددة خاصة المشروعات المائية.

وقالت سموها اننا قطعا نؤمن بان تصورات وسلوكيات الشباب الاردنيين ستعمل على صياغة مستقبل الموارد المائية الثمينة والمحدودة للبلاد.

واضافت سموها انه وخلال هذا العام بدأت الوكالة الالمانية ومركز الشباب التابع للصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية والذي يتخذ من معهد الملكة زين الشرف التنموي مقرا له ، بالعمل معا لتثقيف الفئات الشبابية وبناء قدراتهم بخصوص الحفاظ على مصادر المياه الشحيحة وادارتها بطرق اكثر فعالية.

وقالت سموها انه لمن دواعي سعادتي ان اتحدث اليكم اليوم ونحن نلتقي في هذا الموقع الرائع حيث يتم الاحتفال بشؤون الطفولة بشكل يومي وتوفير المساحة الكافية للصغار من ابناء وطننا لكي يلعبوا ويبدعوا ويتعلموا ويتفاعلوا وان مركز زها الثقافي يعتبر المكان المثالي لعقد مثل هذا اللقاء الذي يسلط الضوء على مستقبل اطفال الاردن ومواطنيه وموارده الطبيعية الثمينة.

واضافت سموها اننا نلتقي ثانية للاحتفاء بالشراكة المجزية بين الصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية والوكالة الالمانية للتعاون الدولي جي.تي.زد.

واود ان اغتنم هذه الفرصة للتعبير عن تقديري للنشاطات المتميزة التي نفذتها الوكالة في الاردن.

فعلى مدار 35 عاما الماضية عملت الوكالة على تقييم وتلبية احتياجات المجتمعات المحلية في الاردن وعملت الى جانب هذه المجتمعات لاطلاق برامج طويلة الامد وان النمط الذي استخدمته الوكالة يعد نموذجا جيدا جدا لتحقيق تنمية مجتمعية مستدامة.

واوضحت سموها ان الصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية يرتبط بالوكالة بعلاقة وطيدة وشراكة قوية بدأت منذ عام 2007 من خلال مشروع (الاستخدام الامثل للمياه) وتطورت لتشمل رفع مستوى التوعية واحداث تغيير في السلوكيات المتعلقة بقضايا ترشيد استهلاك المياه والحفاظ على البيئة على مستوى المجتمعات والاعمال المنزلية.

واضافت سموها ونحن في الصندوق فخورون بهذا المستوى من التعاون الذي ادى الى تركيب وحدات لمعالجة المياه العادمة في بعض المدارس الحكومية وتوفير التمويل الصغير للنساء المهتمات بتأسيس مشروعات مدرة للدخل مرتبطة بالمياه والبيئة.

وقالت سموها ونحن اليوم نحتفل بوجه جديد من وجوه هذه الشراكة بين الصندوق والوكالة وهو اسلوب مبتكر لمعالجة قضايا المياه في الاردن يتضمن تفعيل دور الشباب وانخراطهم في مهمة زيادة الوعي وتعزيز الاحساس بالتغيير المطلوب نحو احداث تنمية مستدامة لادارة مصادر المياه.

وفي هذا الصدد فنحن نعول كثيرا على الدافعية والزخم والطاقة المتوفرة لدى شبابنا الذين يشاركون بهذه الفعالية لتحقيق هذه الغاية واطلاع وتنبيه وتدريب اصدقائهم واسرهم وجيرانهم ومجتمعاتهم على مثل هذه الامور.

واكدت سموها ان هذه المجموعة من الشباب الموهوبين الذين ستستمعون لهم هم اعضاء في الاندية الحوارية الشبابية التابعة للصندوق والتي انشئت لغايات تطوير مهاراتهم في مجالات البحث والتحدث في المناسبات العامة والاستماع وممارسة التفكير الناقد ويتعلم هؤلاء الاعضاء الشباب كيفية المرونة في الحديث والتفكير واحترام الرأي الاخر وعلى مدار العامين الماضيين جرى في هذه الاندية مناقشة العديد من الموضوعات بدءا من خصخصة مؤسسات القطاع العام وانتهاء بالقانون الجديد للانتخابات في الاردن.

وقالت سموها اننا فخورون بهذا الانجاز المتميز الذي حققه هؤلاء الشبان وغيرهم حتى الان ونتطلع الى رؤية تنمي دورهم ليشكل حافزا نحو التغيير والى مشاركتهم الفاعلة في صنع القرار والقيام بنشاطات نعتقد ان بامكانها حماية مصادر المياه في الاردن للاجيال القادمة.

وقال السفير الالماني في عمان جواتشن هيدور لقد بدأ التعاون والشراكة مابين الاردن والوكالة الالمانية للتعاون الفني التي هي مملوكة للحكومة الالمانية منذ35 عاما والتي ياتي احتفالنا بها ضمن الاسبوع الالماني والاحتفالات الالمانية بمرور20 عاما على توحيد شطري المانيا بازالة جدران برلين دون اطلاق رصاصة واحدة.

واضاف ان الوكالة لديها تفويض فني حيث تم اعطاء الخبرات خلال 35 عاما للاردنيين في مجال المياه ومن خلال الوكالة نقوم الان بالتركيز على شباب الاردن في الحفاظ على المياه حيث ان المستقبل لهذه الاجيال وهم صناع القرار فلابد لهم من تحديد مستقبلهم بالحفاظ على مصادرهم المائية من خلال الادارة الحكيمة لها.

من جانبها اكدت مديرة الوكالة الالمانية للتعاون الدولي في الاردن اندريا جوراس على اهمية مشروع الحوار الذي تنفذه الوكالة الالمانية في الاردن بالتعاون مع مركز الاميرة بسمة للشباب والصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية.

وبينت اهمية قرارات الشباب المحاورين والافراد والمؤسسات ذات العلاقة واهمية رفد المجتمع بالتوعية خاصة في المشروعات التي تشكل لها اولوية مثل مشروعات المياه بالنسبة للاردن وتعميمها على كافة شرائح المجتمع .

من جانبها قالت مديرة مشروع حوار الشباب داليا الحسيني ان الشباب خلصوا الى نتائح باهرة في مجال المشروعات المائية والتوعية ومعرفة الكثير من المصطلحات التي لم يكونوا يدركونها في وقت سابق .

وخلال الاحتفال عقدت مسابقة تدور حول مناقشة الشباب حول المياه في الاردن بعنوان (مياهنا مستقبلنا) والتي نفذها مجموعة من الشباب من مركز الاميرة بسمة للشباب في معهد الملكة زين الشرف التموي والهادف الى زيادة الوعي باهمية المياه وضرورة المحافظة عليها لندرتها من اجل الاجيال القادمة.

تجدر الاشارة الى ان هولاء الشباب سبق وان تدربوا على اليات التحاور على مهارات الاتصال وتم تزويدهم بالمعلومات الاساسية حول المياه في الاردن اضافة الى زيارات لمشروعات مائية.



التاريخ : 14-10-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش