الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عبيدات يؤكد اهمية دليل المباني الخضراء لمواجهة تحديات الطلب على الطاقة والمياه

تم نشره في الأربعاء 6 تشرين الأول / أكتوبر 2010. 03:00 مـساءً
عبيدات يؤكد اهمية دليل المباني الخضراء لمواجهة تحديات الطلب على الطاقة والمياه

 

 
عمان - الدستور - زياد فهد الطهراوي

ترأس وزير الأشغال العامة والإسكان رئيس مجلس البناء الوطني الأردني الدكتور محمد طالب عبيدات امس في مبنى الوزارة اجتماعاً موسعاً بحضور أعضاء اللجنة الفنية لاعداد دليل المباني الخضراء في الأردن وكذلك اللجنة الخاصة بوضع نظام مقترح للحوافز عند تطبيق المعايير الفنية الواردة في الدليل منوهاً إلى أهمية هذا الدليل من خلال تضمينه مواضيع كفاءة الطاقة والمياه والبيئة وترشيد استهلاكها للمباني وذلك لمواجهة تحديات الطلب على الطاقة والمياه في الأردن وأهمية مساهمة تطبيق هذا الدليل في التوفير في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة من خلال تخفيف الضغط على مشاريع البنية التحتية المتعلقة بالمياه والطاقة. وأشار عبيدات الى أن مجلس البناء الوطني الاردني قام باعداد اربعين كودة لمختلف النواحي الهندسية للمباني بهدف تطوير صناعة البناء من خلال اقامة منشآت امنة. كما اشار الوزير إلى أهمية تضمين دليل الأبنية الخضراء المعايير الإجرائية فيما يتعلق بتطبيق معايير البناء الأخضر في الأردن وربط هذه المعايير بالحوافز المقترحة التي تتناسب مع درجة تطبيق هذه المعايير ويمكن ان يستفيد منها صاحب العمل والمقاول والاستشاري والمطور العقاري.

واستمع إلى عرض موجز مقدم من لجنة اعداد الدليل حول سير اعماله. وأشار عبيدات إلى ضرورة التركيز على الكفاءة المائية وكفاءة الطاقة في الدليل وأهمية ادارة واستدامة المعايير الخضراء في المباني عند تطبيقها ، منوهاً إلى أهمية سرعة انجاز الدليل ومسودة الحوافز المقترحة من قبل اللجان المكلفة بحيث يتم عرضها على كافة الاطراف والجهات ذات العلاقة من خلال عقد حلقة تشاوريه تتم بالسرعة الممكنة. وقد شكل الوزير لجنة قانونية من المؤسسات كافة لغايات عمل دراسة قانونية للحوافز وواقعيتها وامكانية تطبيقها من خلال الكودة والدليل وليتم تطبيقه على القطاعين العام والخاص وبصفه اختيارية في بداية التطبيق مع دراسة امكانية وجود مجلس للبناء الأخضر ومخاطبة الجامعات لتدريس هذه الكودة.

من جهة ثانية قال عبيدات ان الوزارة بصدد تأهيل وإعداد فرق صيانة في مديريات الأشغال العامة بالمحافظات وورش أخرى مساندة في إدارة الصيانة لغايات إجراء الصيانة الروتينية اليومية والطارئة لإدامة شبكة الطرق في المملكة . جاء ذلك خلال زيارة الوزير لإدارة صيانة الطرق بالوزارة واجتماعه مع المعنيين بحضور أمين عام الوزارة . وبين عبيدات بأنه سيتم تأهيل فرق ورش صيانة ما بين ورشة إلى ورشتين في كل مديرية إضافة إلى ثلاث ورش مركزية بالوزارة وستكون معززة بالمعدات والآليات والقوى البشرية اللازمة وستناط مهمتها إلى مديري الأشغال بالمحافظات لتشغيل مراقبي الطرق ومساعدي مراقبي الطرق في هذا المجال نظرا لقلة العمالة حاليا وستكون واجبات هذه الفرق لصيانة الطرق الثانوية والقروية للحالات البسيطة واليومية الطارئة والعناية بنظافة الطرق والمحافظة على البيئة.

وأوعز عبيدات إلى استحداث شعب تعني بالمتابعة والتدقيق اليومي لأعمال الصيانة في كل قسم بإدارة الصيانة ووضع خطة كاملة لإدارة صيانة الطرق والجسور في المملكة بحيث تشمل الطرق الرئيسية والثانوية والقروية والزراعية كاملة .

وقرر وزير الأشغال العامة والإسكان بان يكون دوام مهندسي الصيانة لمدة ثلاثة أيام ميدانيا لمتابعة المشاريع فنيا ويومين في المكاتب لمتابعة الأمور الإدارية الأخرى مع ضرورة التنسيق بين إدارة الصيانة ومدراء الأشغال في هذا الصدد .

وطلب الوزير من المعنيين ضرورة ترتيب أولويات الصيانة لطرق رئيسية مثل الطريق الصحراوي وطريق العمري الأزرق وطريق المدورة وطريق وادي عربة وطريق عمان اربد ، مؤكدا ضرورة عمل الإجراءات اللازمة لحماية حجم الطريق .



Date : 06-10-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش