الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العطش والجفاف يسرعان نوبات مرض فقر الدم المنجلي

تم نشره في السبت 20 آذار / مارس 2010. 02:00 مـساءً
العطش والجفاف يسرعان نوبات مرض فقر الدم المنجلي

 

 
عمان - بترا - مشهور ابوعيد

حذر استشاري طب الاطفال الدكتور باسم الكسواني ذوي الاطفال المصابين بفقر الدم المنجلي من تعريضهم للعطش والجفاف لدورهما في تسريع الاصابة بنوبات المرض وما ينتج عن ذلك من الم وضرر في اجهزة الجسم المختلفة.

واكد الكسواني ان المجهود الكبير والتغير المفاجئ في درجات الحرارة والجو البارد وتناول المشروبات الباردة قد يؤدي الى تحفيز وزيادة في نوبات الالم ناصحا ذوي المرضى بالعمل على الحد من العوامل المؤدية الى الالم او تلك التي تزيد في وتيرته خاصة وان الاطفال المصابين بالمرض يكونون اكثر عرضة للاصابة بالعدوى.

وحول مرض فقر الدم المنجلي قال الكسواني الذي يشغل منصب رئيس قسم الثلاسيميا في مستشفى البشير انه اضطراب جيني وراثي لخضاب الدم الموجود في كريات الدم الحمراء يؤدي الى فقر دم مزمن ويتحول فيه شكل الكريات الى ما يشبه المنجل او الهلال مخالفا الشكل الطبيعي وهو الدائري.

واضاف ان المرض الذي يصيب نحو 5 بالمئة من سكان العالم ويصل في بعض الاماكن في العالم العربي الى حوالي 4 بالمئة هو مرض جيني وراثي ينتقل من الاباء والامهات الى الابناء مشيرا الى ان المعرفة بالمرض بين عامة الناس ضعيفة.

وعن نسب الاصابة بالمرض الذي تظهر اعراضه خلال الشهور الستة الاولى من العمر ويكون مصحوبا بنوبات الم دورية قال انه في حال كان الاب والام حاملين للجين او السمة الوراثية لفقر الدم المنجلي فان نسبة الاصابة بالمرض قد تصل الى حوالي 25 بالمئة لكل حالة حمل فيما ترتفع الى 50 بالمئة امكانية حمل الاطفال السمة الوراثية للمرض فيما تبلغ نسبة ولادة اطفال اصحاء 25 بالمئة (اي غير مريض وغير حامل للجين الوراثي) مؤكدا ان حامل الجين الوراثي ليس مريضا ولا توجد لديه اي اعراض.

واضاف ان الكريات الحمراء الطبيعية تتميز بمرونة في الحركة وتستطيع الانكماش ودخول شرايين الدم الصغيرة في حين يتميز خضاب الدم الموجود في كريات الدم الحمراء للمصاب بفقر الدم المنجلي بتحول شكل الكرية الحمراء الى شكل هلال او منجل عندما لا تحصل على الاكسجين الكافي.

وقال ان التحول الى الشكل الهلالي او المنجلي يحد من قدرة الكرية الحمراء على الانكماش وكذلك صعوبة حركتها مسببة انسداد الاوعية الدموية الصغيرة والحد من تدفق الدم الطبيعي للانسجة ما يسبب الالم نتيجة قلة الاكسجين.

وتابع الكسواني المقارنة بين كريات الدم الطبيعية ونظيرتها المنجلية وقال ان كريات الدم الحمراء الطبيعية تعيش فترة اربعة اشهر فيما تترواح فترة حياة كريات الدم الحمراء المنجلية بين اسبوعين الى شهر نتيجة لتحللها ما يشكل صعوبة في قدرة النخاع العظمي على مجاراة الانحلال السريع لهذه الكريات وعملية نقل الدم للمصاب عند الحاجة.

وعن اعراض المرض قال الكسواني وهو ايضا نائب رئيس جمعية اختصاصيي الاطفال الاردنية انها تتفاوت بين المعتدلة والحادة وتبدأ عادة بالظهور خلال النصف الاول من العام الاول من حياة الطفل.

واضاف ان الاعراض الاكثر شيوعا عند الاطفال هي تورم اليدين والقدمين والبكاء الحاد الناتج عن الالم الناجم عن تضيق او انسداد الاوعية الدموية اضافة لاعراض فقر الدم الاخرى مثل الارهاق الشديد وضعف نشاط الطفل والذي يكون شاحبا ويعاني من فقدان الشهية.

واكد ان ما يميز مرض فقر الدم المنجلي هو الالم الذي يختلف بشدته ما بين المحتمل والحاد والذي يحدث فجاة وفي اي عضو او مفصل موضحا ان نوبة الالم الحادة قد تحدث مرة في العام او عدة مرات.

وعن الفترة التي تستغرقها النوبات قال انها قد تستمر لساعات معدودة واحيانا قد تستمر لايام معدودة او اسابيع وقد يحتاج الامر الى دخول المريض الى المستشفى وحقنه بمسكنات قوية.

وعن الاعراض الاخرى للمرض قال الكسواني ان المرضى يعانون من تاخر في النمو وكذلك تاخر البلوغ نتيجة لفقر الدم المزمن الناتج عن التكسر السريع لكريات الدم المنجلية.

وعن نسب انتشار المرض في العالم قال ان الدراسات تشير الى ان 5 بالمئة من سكان العالم يحملون السمة او الجين الوراثي ومعظمهم في افريقيا التي يولد فيها كل عام حوالي 200 الف طفل يعانون من اضطرابات فقر الدم المنجلي.

اما في الولايات المتحدة الاميركية فيولد كل عام وفق الطبيب الكسواني حوالي الف مريض بفقر الدم المنجلي في حين تصل النسبة في بعض مناطق الوطن العربي الى حوالي 4 بالمئة.

Date : 20-03-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش