الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معجم العشائر الاردنية" للعين الروابدة .. لوحة فسيفسائية جميلة لوطن جميل

تم نشره في الثلاثاء 30 آذار / مارس 2010. 03:00 مـساءً
معجم العشائر الاردنية" للعين الروابدة .. لوحة فسيفسائية جميلة لوطن جميل

 

* المحامي عدي ماجد غنما



صدر حديثا لدولة العين الاستاذ عبدالرؤوف الروابدة رئيس الوزراء الاسبق دراسة شاملة معمقة في انساب العشائر الاردنية بعنوان (معجم العشائر الاردنية) ويقع في اكثر من ستمئة صفحة من الحجم الكبير.

ولعل قيام رئيس وزراء سابق بمثل هذه الدراسة العلمية يشكل مفاجأة للكثيرين ، فليس من عادة رؤساء الوزارات التصدي لمثل هذا الموضوع والتأليف فيه. ولعل عدد رؤساء الوزارات الذين صدرت لهم مؤلفات لا يزيد عن ثلاثة رؤساء هم هزاع المجالي (مذكرات) وعبدالمنعم الرفاعي (ديوان شعر) وسعد جمعة (كتاب مجتمع الكراهية).

ان الكتابة في علم الانساب مهمة صعبة وحساسة وتتطلب خبرة وجهدا كبيرين كما تتطلب جرأة وشجاعة.. وليس بالغريب ان يقوم دولة الاستاذ عبرالرؤوف الروابدة بمثل هذا العمل الجليل والاخذ على عاتقه بهذه المهمة الصعبة فهو الرئيس المثقف وصاحب الرأي الجريء والحكيم معا. لقد جاءت دراسة الاستاذ الروابدة في وقت يحس فيه ابناء العشائر الاردنية بأمس الحاجة الى من يؤرخ ويوثق لاحوال هذه العشائر وبداياتها ومواقعها وللمسارات التي اتخذتها حتى انتهى بها المطاف الى الاستقرار في مدن وقرى وبوادي الاردن الذي كان وما يزال (المعبر والمستقر الاول لجميع القبائل العربية التي هاجرت من الجزيرة العربية الى بلاد الشام). ويشكل هذا الكتاب المعجم اضافة مميزة الى ما سبقه من دراسات في هذا الموضوع مثل الدراسات التي وردت في (معلمة) المرحوم العلامة روكس العزيزي وما كتبه كل من الدكتور رؤوف ابو جابر (رواد من الاردن) والدكتور حنا عماري (قاموس العشائر في الاردن وفلسطين) والدكتورة هند ابو الشعر في (اربد وجوارها) واخرون. هناك حماسة لدى الجيل الجديد من ابناء الاردن المنتسب الى ثرى هذا البلد الجميل ، لكل معلومة مهما صغرت عن عشائرهم وتاريخها ماضيها وحاضرها ، دون ان يكون في ذلك عصبية قبلية ، وانما رغبة مخلصة في معرفة اصولهم التي اسهمت في تأسيس المملكة الاردنية الهاشمية. فالجميع راغب في التعرف الى هذا النسيج العشائري الواحد الذي يشكل لوحة فسيفسائية جميلة لوطن جميل.

والجديد في هذه الدراسة هو انها جاءت نتيجة اعداد طويل وجهد كبير وفي حياد وصدق ، وهي دراسة لا تدعي الكمال كما يقول المؤلف وانما يعتريها القصور احيانا وقد يصيبها الخطأ احيانا اخرى. فقد اعتمد المؤلف على ما كتبه اخرون من قبل في هذا الموضوع وقد لا تخلو هذه الكتابات نفسها من القصور والخطأ.. كما اعتمد المؤلف على الروايات الشفوية وذلك بسبب قلة المصادر التي يمكن الركون اليها في هذا المجال.. فلا عجب ان وجد هناك قصور او خطأ فالكمال لله وحده.

لقد عرف دولة الاستاذ الروابدة بأنه من اقرب رؤساء الوزارات الى المواطن العادي.. وهو بهذا يقتدي بنهج الهاشميين الذين دأبوا منذ تأسيس الامارة على ابقاء قنوات الاتصال مفتوحة علة مصراعيها على عشائر الاردن وقبائلها العريقة.

هذا المعجم في حد ذاته يعد قيمة علمية وجهدا مخلصا قام به المؤلف الفاضل وهدفه تثبيت عروبة هذا البلد وتاريخه الناصع وحضارته الاصيلة. ومن شأنه ان يسد فراغا في المكتبة العربية وان يغدو مرجعا لا غنى عنه للمؤرخين والباحثين في هذا المجال.

ويكاد يكون هذا المعجم من اكثر معاجم التراث قربا الى الحقيقة والواقع فقد تحدث المؤلف عن معظم العائلات بشكل موضوعي ومحايد. واذا كانت هناك امور تحتاج الى تصحيح او تعديل او نفي فانها امور يسيرة ونادرة. ولا تؤثر في ان الكتاب انجاز رائع وجهد مشكور وكسب لتاريخ الانساب والعشائر في الاردن ، جدير بالتقدير والاحترام.

تحية للاستاذ الروابدة ، وامل الا يكون كتابه هذا هو الاول والاخير بل ان يواصل مشواره في الكتابة والتأليف لنقرا له اكثر من كتاب. وأوكد لدولته بهذه المناسبة ان معجمه هذا وما سيتلوه من مؤلفات ستحقق لاسمه البقاء والذكر الدائم.. فمن منا يتذكر المناصب التي شغلها الدكتور طه حسين ولكننا جميعا نذكر له (الايام) و(الكروان) و(على هامش السيرة) وغيرها من الؤلفات الخالدة.



التاريخ : 30-03-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش