الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سياسيون وأكاديميون : حديث الملك عالج كل القضايا والتحديات بشفافية ووضوح

تم نشره في السبت 27 آذار / مارس 2010. 03:00 مـساءً
سياسيون وأكاديميون : حديث الملك عالج كل القضايا والتحديات بشفافية ووضوح

 

 
عمان - بترا - زهير طاهات وعيسى العبادي

قال العين الدكتور معروف البخيت ان لقاء جلالة الملك وحديثه مع رؤساء تحرير الصحف اليومية كان شاملا ومباشرا وتناول كل القضايا وتجاوز ما ورد في خطاب التكليف السامي بخصوص الانتخابات النيابية التي حددها جلالته في الربع الأخير من هذا العام.

وبين البخيت أن جلالة الملك ركز على الموضوعين الفلسطيني والإيراني ، مشيرا الى أن التركيز عليهما جاء في الوقت المناسب.

وأضاف ان جلالة الملك تناول ايضا وعلى الصعيد الداخلي ثلاث ركائز مهمة هي الاستثمار وخلق فرص العمل والتخفيف من البطالة ومحاربتها عبر التأهيل للباحثين عن العمل.

وفيما يخص الانتخابات فقد حث جلالة الملك على ضرورة مشاركة الشباب وإبداء رأيهم من خلال المشاركة فيها واختيار المقنع من المرشحين والذي يعبر عن طموحهم.

وأوضح البخيت أن الإجراءات التي يرى أنها مهمة في قانون الانتخاب وبحاجة إلى إعادة نظر من قبل الحكومة أن هناك أمرين مهمين هما نقل الأصوات والمال السياسي ، مشيرا الى انه إذا تم حسمهما فاننا نكون قد قطعنا ثلي ما سيرد في قانون الانتخاب.

وأكد أهمية وجود الحكام الاداريين في العملية الانتخابية لما لهم من جهد ملحوظ إضافة إلى اللجنة العليا التي يرأسها احد قضاة محكمة التمييز.

وأشار البخيت إلى أن هناك أفكارا لتحسين الإجراءات المتبعة في العملية الانتخابية تصل الى نسبة 75 بالمئة مع ملاحظة ان هناك جزءا من المشكلة يترتب على طرفي المعادلة المرشح والناخب.

وقال الأمين العام للمنتدى العالمي للوسطية المهندس مروان الفاعوري ان جلالة الملك كان صريحا وشفافا في مكاشفة أبناء الشعب الأردني والأمة في تناوله للقضايا الحساسة وهو الذي نذر نفسه أسوة بكل الهاشميين من الخلف الصالح لخدمة الأمة.

وأضاف ان جلالته تناول جميع القضايا بما فيها الإصلاح الاقتصادي والسياسي والملف الدولي وكشف عن الشبهات والافتراءات التي تثار على الأردن في مكافحة الإرهاب والتطرف وتقديره العالي للمعلمين.

واعتبر الفاعوري ان ما طرحه جلالته كان هاما وضروريا خاصة أنه يطمئن أبناء الوطن بان الوضع الاقتصادي بخير وان الأردن سيجتاز الأزمة الاقتصادية العالمية رغم شح الموارد والإمكانات ما يحفز القطاع الخاص الى بذل المزيد من الجهد لتعزيز ودفع عجلة الاقتصاد الوطني.

ولفت إلى أن دلالات الخطاب الملكي تعطي الطمأنينة للكثير من الاستثمارات العربية والأجنبية وان الأردن ما زال بيئة استثمارية جاذبة إضافة إلى الأمن والاستقرار السياسي الذي يتمتع به ، مشيرا الى ما سيتم من إصلاح سياسي.

وثمن الفاعوري المكرمة الملكية بان جعل الأردن مقرا للمنتدى العالمي للوسطية الذي يمثل مركز إشعاع للوسطية المستنيرة ليس في الأردن بل في العالم اجمع.

وأكد أستاذ كلية الشريعة في الجامعة الأردنية الدكتور محمد القضاة أن جلالة الملك ركز في لقائه على قضايا هامة تتعلق بالوطن والمواطن وضرورة المحافظة عليه وعلى مكتسباته باعتبارها خطا احمر لا يجوز لأي كان أن يتكلم عليه أو يمسه بسوء.

وقال القضاة ان حديث جلالته بين أن الشرفاء من أهل الوطن المبارك كافحوا خلال السنوات الماضية ولا يزالون من اجل أن يبقى الوطن في عزة ومنعة وان تعظم هذه المنجزات العلمية والصحية والاجتماعية والاقتصادية أيضا.

وأوضح ان حديث جلالته يمثل الحرص التام على امن الوطن والمواطن وان الأردنيين قيادة وشعبا لن يسمحوا لأي فكر متطرف أن ينقض عرى الدين العظيم الذي وحد الأمة على منهجية واحدة ولن يسمح بتشويه وجه الدين والوطن بحجج واهية لا مصداقية لها.

وقال ان جلالة الملك أكد أن الاهتمام بمعيشة المواطنين هو من الأولويات وقد وجه الحكومة إلى دعم ذوي الدخل المحدود والطبقة الوسطى وإيجاد فرص العمل لشريحة كبيرة من العاطلين حسب ما توفر في القطاعين العام والخاص.

كما أكد جلالته على قدسية مهنة الصحافة وانها يجب أن تنقل الخبر الصحيح وان تعالج القضايا والتحديات الاقتصادية والصناعية بكل موضوعية وصدق والا يغلب جانب على جانب اخر بدون دليل.

كما أكد جلالته أن الوطن أمانة في أعناق المواطنين وان كل مواطن له مساحة في التعبير عن رأيه بموضوعية وصدق ما دام يغلب المصلحة العامة على المصالح الشخصية.

وبين القضاة أن جلالة الملك أكد ضرورة تضافر جهود الجميع من اجل القضاء على الفساد الإداري والمالي في بعض المؤسسات من اجل أن يبقى الأردن في قلوب وعقول وحياة المواطنين جوهرة ثمينة لا تمس بسوء.

وقدر الناطق الرسمي باسم حزب الوسط الإسلامي الدكتور هايل داوود حرص جلالة الملك على اللقاء مع قادة الرأي في الحديث حول القضايا الهامة لاطلاعهم على الموقف الأردني الرسمي ، وان جلالته اشار الى ان هذه الملفات المهمة تشغل بال المواطن الأردني وتشكل الأولويات المهمة بالنسبة له.

ووصف حديث جلالة الملك بالشفاف والواضح حيث جاء ردا سريع على كثير من المشككين الذين يظنون أن الأردن يمكن عبوره او اجتيازه ، مشيرا الى ان الاردن منيع وقوي بأهله وقيادته وعصي على كل المؤامرات بفضل قيادته الحكيمة والشجاعة وشعبه الوفي.

واعتبر الدكتور عاطف كنعان ان حديث جلالة الملك عبد الله الثاني إلى رؤساء التحرير يشكل نبراسا ونورا يضيء طريق أبناء الوطن والأمة ودستورا لا بد أن يلتزم به كل عربي ومسلم.

ووصف اللقاء بالتاريخي خاصة انه يأتي في ظروف تمر بها الأمة في غاية الدقة والحساسية حيث كان جلالته شفافا ومعالجا لكل القضايا والتحديات.

ورحب الناطق الإعلامي بهيئة شباب كلنا الأردن فرع مأدبا الدكتور راكان وليدات بكل ما جاء في حديث جلالة الملك ، معتبرا إياه استراتيجية ورؤية كاملة للشباب الأردني.

واكد أهمية تعزيز الولاء والانتماء الحقيقي للقيادة والوطن ونبذ كل أشكال التفرقة.

Date : 27-03-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش