الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

179 موظفا في ATV يبدأون اعتصاما مفتوحا احتجاجا على قرار فصلهم

تم نشره في الثلاثاء 2 آذار / مارس 2010. 02:00 مـساءً
179 موظفا في ATV يبدأون اعتصاما مفتوحا احتجاجا على قرار فصلهم

 

عمان - الدستور - نيفين عبدالهادي

اعتبر وزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة د.نبيل الشريف ان الاعتصام الذي بدأ بتنفيذه امس موظفو محطة "اي تي في" ، شأن داخلي خاص بين موظفي المحطة وادارتها ، مشيرا الى ان الحكومة لا تتدخل في شؤون شركات القطاع الخاص.

وفي موضوع التوجه الحكومي لشراء المحطة اكد د.الشريف لـ"الدستور" ان المساعي مستمرة للوصول الى اتفاق نهائي بين الطرفين ، نحن نريد للاطراف ان تحافظ على حقوقها ، فنحن نسعى على الحفاظ على اموال الخزينة ، كما اننا نريد ان يعكس المبلغ حجم ما انفقه المالك الحالي للقناة ، حتى يتم حسم الامور لصالح الطرفين.

واكد الشريف ان الحكومة لديها الرغبة في شراء المحطة ولكن نسعى للوصول الى اتفاق يراعي وضع الطرفين ، وان يكون اتفاقا منصفا.

بدأ موظفو محطة تلفزيون (ATV) امس تنفيذ اعتصام مفتوح أمام مبنى المحطة سيستمر الى حين تلبية مطالبهم بتحقيق الامن الوظيفي لهم ، ونيل حقوقهم المالية من ادارة المحطة ، بينما سينفذ الموظفون اعتصامهم اليوم امام مبنى رئاسة الوزراء سعيا للقاء رئيس الوزراء سمير الرفاعي ومعرفة مصيرهم.

وجاءت خطوة الموظفين هذه بعدما قام مالك المحطة امس بفصل (179) موظفا ، ليتم بذلك فصل كل العاملين فيها ، وذلك بعد اجازة اجبارية بدون راتب لمدة شهرين متتاليين.

ووفق رئيس لجنة موظفي المحطة الاعلامي صالح ماضي في تصريحه لـ"الدستور" ، فان الموظفين قرروا تنفيذ الاعتصام المفتوح الى حين نيل حقوقهم بامن وظيفي وتحصيل رواتبهم التي اخذت منهم باجازات اجبارية من دون راتب ، وسيتم الاستمرار بتنفيذ الاعتصام ولكن في مواقع مختلفة ، حيث سيتم تنفيذه صباح اليوم امام مبنى رئاسة الوزراء ، وبعد ذلك امام مبنى وزارة العمل ، وكذلك امام مبنى مجمع النقابات المهنية.. وقال سنواصل تحركنا الى حين معرفة مصيرنا ، وما ستؤول اليه امورنا.

وفي اجواء صامتة وقف موظفو المحطة ، معبرين عن حاجتهم لمعرفة مصيرهم ، وسط حالة ذهول اصابتهم بعد عودتهم من اجازتهم بدون راتب التي اجبروا على توقيعها للحصول على راتب شهر كانون اول الماضي ، فكان ان استلموا كتب فصلهم من المحطة.. كتب جماعية هي اقرب الى حالات "القتل الجماعي" وفق ما وصفوه ، ولم يجدوا من يسمعهم فقرروا تنفيذ الاعتصام وسط برودة الجو وحرارة قضيتهم ، ولم يحصلوا على اي رد على اسئلتهم من اي مسؤول في المحطة اوالحكومة.

ووفق مراد البطوش الموظف في محطة (ATV) فان كتب الفصل كانت جاهزة حيث وضعت على البوابة الخارجية للمحطة ، ليتم بذلك فصل كل موظفي المحطة او ما تبقى منهم والبالغ عددهم قرابة (179) موظفا وذلك بعد عودتنا من اجازة الشهر التي اجبرنا على التوقيع عليها ، وعليه اعلنت لجنة الموظفين بدء تنفيذ الاعتصام من يوم امس وسيكون مفتوحا الى حين التنبه لقضيتنا وحلها بشكل جذري.

واشار البطوش لـ"الدستور" الى ان لجنة موظفي المحطة كانت قد رفعت مجموعة من الكتب الرسمية والمخاطبات في وقت سابق ، لرئيس الوزراء ووزير العمل وعدد من المعنيين شرحنا فيها وضعنا ومطالبنا التي تلخّصت بطلب الامن الوظيفي فقط ، وبالطبع هذه المراسلات سبقت تنفيذ الاعتصام ، لكن حتى الان لم يردنا اي رد واضح حول مصيرنا ، ومصير المحطة.

من جانبها ، عرضت إدارة قناة §atv" عدداً من الخيارات على موظفي المحطة المعتصمين على أبواب مبنى القناة بعد تعثر انطلاق بثها وإعلان الحكومة على لسان الناطق الرسمي باسمها نبيل الشريف نيتها شراء القناة.

وبحسب بيان أصدرته الإدارة ، فإن المركز العربي الذي استمر في دفع رواتب الموظفين على مدار السنتين الماضيتين ، وقام بتأهيل المحطة لتكون على مستوى أهم المحطات العربية إيماناً منه بأهمية هذا المشروع الإعلامي الرائد على مستوى الأردن ، عرض امس على موظفي القناة خيارين للتعامل مع الأزمة التي تمر بها القناة بعد تأخر انطلاقتها التي كان من المقرر أن تكون بتاريخ 30 كانون الثاني الماضي. وتتضمن هذه الخيارات:أولاً: أخذ إجازة مفتوحة بدون راتب يمكن للموظف خلالها انتظار تصويب أوضاع المحطة التي أشارت التصريحات الرسمية إلى توجه الحكومة لشرائها.

ثانياً: تقاضي راتب شهر واحد والاستقالة من القناة والبحث عن فرص عمل بديلة في مؤسسات إعلامية أخرى بمساعدة إدارة المركز العربي التي تتمتع بمجموعة من العلاقات الطيبة مع عدد من أهم القنوات والمحطات العربية.

وبخلاف ذلك ستضطر القناة للاستغناء عن خدمات من لا يناسبه الخياران السابقان ، نظراً لأن إدارة القناة لا تستطيع الاستمرار بدفع الرواتب في ظل وجود ظروف قاهرة تحول دون تمكن الشركة من المباشرة بالبث. يذكر أن انطلاقة قناة "atv" التي تعتبر أول قناة أردنية خاصة مستقلة تأجلت أكثر من مرة منذ تأسيس المشروع عام 2004 دون معرفة الأسباب الحقيقية التي تقف وراء تعثر هذه الانطلاقة.

التاريخ : 02-03-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش