الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محافظ البلقاء يستمع لمطالب تجار وسط السلط اليوم

تم نشره في السبت 11 كانون الأول / ديسمبر 2010. 02:00 مـساءً
محافظ البلقاء يستمع لمطالب تجار وسط السلط اليوم

 

 
السلط - الدستور - ابتسام العطيات

يلتقي محافظ البلقاء فواز ارشيدات اليوم بتجار الوسط التجاري لمدينة السلط المتضررين من مشروع تطوير وسط المدينة للوقوف على مطالبهم بخصوص محالهم المشمولة بالهدم ضمن مشروع تطوير وسط المدينة.

وكان التجار قد نفذوا اعتصاما رفعوا خلاله يافطات اعلنوا فيها رفضهم لاستملاك محالهم التجارية وهدمها قريبا لصالح المشروع.

واعتبر التجار الواقعة محالهم وسط السلط ومدرجة ضمن ما يسمى مشروع تطوير وسط المدينة قرار الاستملاك جائرا بعد ان قامت البلدية بتحويل صفة استعمال الارض من تجاري الى منفعة عامة وحدائق ومواقف ، مشيرين الى نشر القرار في صحف دون ان ينتبه احد لذلك وهو ما افقدهم حقهم في الحصول على التعويض المجز بدل الخسائر التي ستحل بهم ، وفق قولهم.

رئيس بلدية السلط الكبرى السابق المهندس ماهر ابو السمن الذي حضر اعتصام التجار دعاهم لاختيار ممثلين عنهم للقاء محافظ البلقاء لإيصال مطالبهم الى الجهات المعنية ، مؤكدا ان "لا احد يرضى بهدم المباني وتركها مكاره صحية كما هو الحال في المشروع السابق".

وأشار العين مروان الحمود رئيس مؤسسة اعمار السلط ، احدى الشركاء في المشروع ، الى ان المؤسسة هي صاحبة فكرة تطوير وسط المدينة وتجميلها دون الحاق ضرر بأحد وان البلدية استملكت الارض وهي المعنية بالمشروع وان من حق أي تاجر اللجوء الى المحكمة ان وجد ان حقه مهضوما.

وأكد رئيس اللجنة التنفيذية العليا للمشروع رئيس لجنة بلدية السلط محمود دحيات أن المشروع خاص بالمسار السياحي وهو من اختصاص مؤسسة اعمار السلط ووزارة السياحة ، الا انه في تصريح لاحق قال ان البلدية معنية بالمشروع وقد استملكت الارض وحولت صفة استعمالها قبل عامين ولم يعترض احد وانه سيتم ابلاغ اصحاب المحال بالاخلاء اضافة الى انه سيتم هدم المباني التجارية وبناء اخرى مكانها على الطراز المعماري للمدينة وتأجيرها لاصحاب مهن تتناسب مع التراث الحضاري للمدينة.

وقال التجار انهم حين استأجروا هذه المحال قبل سنوات بعضهم دفع 10 الاف دينار والبعض الاخر دفع 50 الفا "بدل خلو" والان لن تتجاوز تعويضاتهم 2500 دينارعلى الاكثر وهو امر لن يساعدهم في استئجار محال اخرى بينوا ان خلوها يصل الى 35 الف دينار.

واعتبر التجار ان المشروع لن يروج المدينة سياحيا ، وان انشاء ساحات بدل المحال التجارية سيجعلها تجمعا للعمالة الوافدة والعاطلين عن العمل كما هو الحال في الساحات التي تم انشاؤها قبل سنوات .

وتساءلوا لماذا لا تستكمل البلدية ما بدأته في ساحة العين التي مضى على هدم المباني فيها حوالي سبع سنوات وما زال حالها على ما هو عليه بل تحولت الى مكاره صحية وهي الاولى بالتطوير وليس وسط المدينة التجاري؟".

وطالبوا الجهات المعنية في حال إصرارها على تنفيذ المشروع بان تعمل على ايجاد البديل المناسب اضافة لتعويضهم بما يتناسب مع ما كان عليه الحال قبل تغيير صفة استعمال الارض.

كما اتهم التجار غرفة التجارة بالتقصير في الوقوف مع مطالبهم ، لافتين الى انهم "دعوا الغرفة لحضور الاعتصام ولم يحضر احد".

وكان مصدر في ادارة تطوير المشروع قد اكد لـ"الدستور" انه تمت المباشرة بتوجيه انذارات الى اصحاب المحال التجارية لاخلائها خلال اربعة شهور ، وهو ما نفاه اصحاب المحال التجارية قائلين انهم لم يتسلموا شيئا من هذا القبيل وان ما جرى هو فقط قيام اشخاص في المشروع بأخذ مقاسات للمحال التجارية لتخمين التعويض.

يشار الى ان نواب المحافظة في مجلس النواب وعدوا التجار بانهم سيلتقون بهم قريبا ويستمعون الى مطالبهم لنقلها الى الجهات المعنية.





Date : 11-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش