الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المجالي : تفعيل المدينة الحرفية في بلدية شيحان بكلفة 300 الف دينار

تم نشره في الأربعاء 29 كانون الأول / ديسمبر 2010. 02:00 مـساءً
المجالي : تفعيل المدينة الحرفية في بلدية شيحان بكلفة 300 الف دينار

 

 
الكرك - الدستور - صالح الفراية

تجاوزت بلدية شيحان العديد من العقبات التي كانت تعترض مسيرتها منذ التأسيس من خلال استراتيجية واضحة وخطط مدروسة انتهجها المجلس البلدي الحالي برئاسة منير المجالي ساهمت في تحسين الواقعين المالي والخدماتي للبلدية وحدت من العجوزات المتراكمة في موازنتها التي هي الآن بلا عجز .

وقال رئيس البلدية منير المجالي لـ "الدستور" ان البلدية التي تأسست عام 2001 وتشمل في خدماتها منطقة جغرافية واسعة رصدت كافة هموم المواطنين ومعاناتهم وتبنت برامج وخطط للنهوض بالخدمات المقدمة للمواطنين وكان لها ذلك من خلال العمل كفريق واحد من الناحية المالية والادارية والخدماتية والفنية ، مشيرا الى انه كان يوجد ثغرات في جميع هذه الجوانب الا انه تم تشكيل لجان من اعضاء المجلس والموظفين من اجل خدمة المصلحة العامة وتم انجاز العديد من الخدمات التي تهم المواطنين حيث قام المجلس البلدي بصيانة وترميم القاعات في جميع المناطق التابعة لبلدية شيحان وعددها ست قاعات حيث تم توسعة قاعة دمنة بكلفة 29 الف دينار كما تم توسعة قاعة السماكية بكلفة 33 الف دينار ويوجد صيانة لغاية الان في قاعة المرحوم دليوان المجالي في الربة بكلفة 50 الف دينار وتوسعة المرافق الصحية في قاعتي القصر والياروت بكلفة 50 الف دينار.

وأضاف المجالي انه تم تفعيل المدينة الحرفية التي تم انجازها عام 2001 بكلفة 300 الف دينار ووجدنا انها تحتاج الى صيانة وقمنا بذلك بكلفة 35 الف دينار وتم ترحيل الحرف الضرورية واخلائها من داخل المدينة وخاصة القريبة من سكن المواطنين وبايراد شهري للبلدية 27 الف دينار ، بالاضافة الى اقامة 10 مخازن بمساحة 540 مترا مربعا بكلفة 135 الف دينار ، 75 الف دينار منها دعم من البنك الدولي والمنظمة الفرنسية وهذا المشروع يدر شهريا على البلدية 18 الف دينار كما قامت البلدية بتجهيز مكتبة لخدمة ابناء المنطقة وتفعيل الجانب الثقافي خاصة في اوقات الفراغ بالاضافة الى تجهيز مسلخ للبلدية لخدمة المواطنين من الناحية الصحية.

موضحا ان البلدية قامت برصد مبلغ 110 الف دينار لعمل خلطة ساخنة داخل مناطق البلدية ، باشراف فريق فني ولغاية الآن مستمرون بعمل هذه الخلطة كما قامت البلدية برصد مبلغ 90 الف دينار لفتح وتعبيد الطرق الضرورية وحسب الحاجة وتم تجهيزها بنسبة %85 ، مبينا ان وزارة الشؤون البلدية قامت بدعم البلدية بمبلغ 250 الف دينار على حساب المشاريع التنموية لاقامة مخازن ومشغل خياطة وتريكو والعمل جارْ لتجهيزه ونامل من وزارة البلديات النظر الى هذا المشروع بعين العطف حسب المواعيد السابقة ، مشيرا الى ان البلدية حصلت على دعم 200 الف دينار على حساب الاداء الحسن لبناء صالحة افراح وقاعة للبلدية وتم تجهيز المخططات وغيرها مبينا ان البلدية قامت بانشاء محكمة بلدية من اجل النظر في قضايا المخالفات التي تتم داخل حدود البلدية ويعود ايرادها جميعا الى صندوق البلدية.

واضاف المجالي ان البلدية قامت بتجهيز وصيانة المقابر سواء الاسلامية او المسيحية في اللواء بكلفة 7 الاف دينار ، مشيرا الى ان المجلس البلدي قام برصد ودراسة الموازنة وبلغت مليونا ومئتي الف دينار لكي تخدم تطلعات المجلس البلدي وتم تقديم الخدمة للمواطنين في مجال الارصفة والشوارع والدخلات الخدماتية التي تخدمهم الى منازلهم ، لافتا الى ان المجلس البلدي قام بتجهيز معمل طوب وكندرين بكلفة 3 الاف دينار وبايراد سنوي للبلدية بقيمة 10 الاف دينار. وحول الرقابة الصحية في مناطق البلدية قال المجالي انه يوجد قسم صحة فعال في البدية لمتابعة المخالفات الصحية ومراقبة الاسواق بالتعاون مع قسم السلامة العامة في المتصرفية ويقوم بواجبه على اكمل وجه وقمنا خلال عام 2010 باتلاف عدة اطنان من المواد الفاسدة والمنتهية الصلاحية.

وعن تطلعات المجلس البلدي اوضح المجالي ان المجلس البلدي يتطلع الى توسعة المنطقة الحرفية حتى تتسع لكافة الحرفيين الموجودين داخل المدينة بالاضافة الى توسعة بعض المقابر الاسلامية والمسيحية في داخل حدود البلدية وتسديد فاتورة الكهرباء البالغ قيمتها ربع مليون دينار ، وهذا المبلغ وللاسف الشديد تم تدويره قبل الدمج وبعده بالاضافة الى عمل مشروع استثماري تعود فائدته للبلدية وابناء اللواء وللتخفيف من نسبتي الفقر والبطالة في اللواء وخاصة الاناث.

وبين المجالي ان البلدية تقوم دائما بتقديم كل اوجه الدعم لمدارس المنطقة والاندية الرياضية والجمعيات والمساجد والكنائس كواجب تجاه المجتمع المحلي ، مشيرا الى ان البلدية قامت بتجهيز فريق طوارئ لخدمة المواطنين خلال فصل الشتاء.

وناشد المجالي وزارة الاشغال العامة والاسكان تعبيد الطرق الداخلية في منطقة لواء القصر لانها أصبحت مليئة بالحفر والمطبات والناتجة من مرور الشاحنات والقلابات المحملة بالرمل والحجارة والبيس كورس ، والذي يخدم طريق الموجب القصر علما بان هذه الشوارع لا تتحمل مرور مثل هذه الشاحنات وهناك وعود من الاشغال ولغاية الآن لم يتم اي اجراء بهذا الخصوص كما ناشد مدير الامن العام تخصيص نقطتي شرطة في مناطق القصر والربة حيث يوجد ازمة مرور جراء وقوف الباصات الخصوصية غير القانوني.

واعرب المجالي عن امله ان يقوم المواطنون بدفع ما عليهم من استحقاقات وضريبة الابنية(المسقفات) لكي نستطيع مواصلة الخدمة الفضلى للمواطنين ، حيث يوجد مبالغ كبيرة في ذمتهم ونحن نتقبل جميع الاراء والشكاوى الصادرة والتي تدل على وجود البلديات والعمل من اجل المواطنين.



Date : 29-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش