الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مطالب باجراءات رادعة بحق «مافيا التحطيب»

تم نشره في الأحد 5 كانون الأول / ديسمبر 2010. 02:00 مـساءً
مطالب باجراءات رادعة بحق «مافيا التحطيب»

 

عمان - الدستور - محمود كريشان

تشكل جرائم إضرام النار وممارسة التحطيب الجائر لأشجار الغابات في الاردن الفقير بموارده الحرجية ، خطرا كبيرا في ظل ارتفاع اعداد الحرائق التي يفتعلها تجار الحطب والمشتغلون في التفحيم في الاونة الاخيرة ، الامر الذي فسره ناشطون في مجالات البيئة وحماية الطبيعة انه أهم المشاكل والمخاطر وأكبرها تأثيرا على التنوع الحيوي ، وهو قبل ذلك اغتيال صريح لخيرات الاردن الجمالية والطبيعية.

"الدستور" تتبعت خطوات ومراحل فئة خارجة عن القانون تمارس اغتيال ثروتنا الحرجية بدواعي الفقر الا انها في حقيقة الامر تبحث عن الربح المجزي من خلال لصوصية جني المال الحرام جراء تلك الممارسات المنحرفة.

"مافيا" تجارة الحطب تنشط في غابة الشهيد وصفي التل على طريق امتداد طريق جرش وفي غابات عجلون وثغرة عصفور وريمون وساكب وبرما ومنطقة جلعاد وبدر الجديدة ومنطقة بلال وابوالسوس وعراق الامير ومناطق متعددة في محافظات البلقاء واربد ، يمارس أفرادها التحطيب في الغابات باستخدام تقنيات حديثة تحول دون اكتشاف امرهم من قبل طوافي ومفتشي وحراس الحراجات ، حيث يقومون بقطع الاشجار باستخدام "الجازور" وماتورات النشر الكاتمة للصوت ، ورافعات خاصة في السيارات ، بل وصلت ممارساتهم الى اضرام الحرائق المفتعلة وبعد ان تقوم الاجهزة الرسمية بعمليات الاطفاء يعود ذات اللصوص لتحطيب الأشجار ، حيث يقومون ببيع الحطب الى عدد من التجار في مناطق متعددة ، بسعر 150 دينارا للطن الواحد ويقومون ببيعه مجددا لاصحاب المنازل التي تتضمن مواقد الحطب ، فيما يتم تحويل انواع اخرى وخاصة حطب اشجار البلوط والسنديان الى فحم ليصار الى بيعه في مناطق عدة منها بسعر نصف دينار للكيلو ، مع الاشارة الى ان ما يشجع هؤلاء اللصوص على اقتراف اعتداءاتهم على الثروة الحرجية الارتفاع الملحوظ في أسعار الحطب في الفترة الماضية ، حيث تجاوز طن حطب البلوط الـ 150 دينارا ، فيما بلغ سعر طن حطب الزيتون 80 دينارا ، وحطب الكينا 100 دينار.

ووصف الناشط البيئي بكر ابوبكر عملية التحطيب الجائر بـ"الجريمة البشعة" التي تدعو الى اتخاذ إجراءات صارمة وحازمة لكل من تسوّل له نفسه قطع الأشجار والاعتداء على الثروة الحرجية في المملكة.

ولفت ابوبكر لـ"الدستور" إلى أن معظم الأشجار التي تتعرض للتحطيب هي أشجار تراثية معمرة مثل البلوط والصفصاف والصنوبر والزيزفون والسنديان واللزاب.

وطالب ابوبكر بان يتم الاقتداء بالدول الاوروبية بما يتعلق بالاشجار الحرجية المعمرة حيث يتم ترقيم الاشجار بواسطة ربط اطار معدني حول جذعها ويتم رعايتها دوريا وبانتظام واحصاء الاشجار المعمرة وترقيمها وتثبيت اصولها في وزارة الزراعة.

من جهته اشار مدير عام اتحاد المزارعين المهندس محمود العوران إلى أن الاجراءات التي تتخذها الجهات المعنية بحق المعتدين على الثروة الحرجية "غير كافية" ، مطالبا بتشديد الرقابة على الأحراج ، خصوصا في ضوء انتهاج أساليب جديدة في التحطيب الجائر بافتعال الحرائق في الغابات الحرجية.

واكد العوران أن التحطيب الجائر أصبح قضية وطنية تتطلب تضافر الجهود من قبل كافة الوزارات المعنية ومديرية الأمن العام ممثلة بالشرطة البيئية والحكام الإداريين ، مشيرا الى ان مواجهة هذه الظاهرة تتطلب إلى جانب تكثيف الرقابة تغييب الوساطة والمصالح الشخصية وتطبيق القانون.

وحذر مصدر مسؤول في وزارة الزراعة من عمليات التحطيب الجائر ، داعيا الى تكثيف الرقابة على الثروة الحرجية ، وزيادة الحملات من قبل مراقبي الحراج وعمال الحماية بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.

وقال المصدر لـ"الدستور" ان الوزارة وبالتعاون مع الجهات المختصة لن تتهاون في التعامل مع أي شخص أو جهة تقبل على قطع الأشجار في صورة مخالفة ، مبينا انه تم اتخاذ اجراءات قانونية بحق عدد من الاشخاص تم ضبطهم اخيرا يقومون بتلك الاعمال.

وبين أن قانون الزراعة ينص على ان الاعتداء على الاراضي الحرجية سواء بإزالة أو بتخريب علاماتها وأسيجتها الحدودية بالحبس لمدة ثلاثة أشهر وبغرامة مقدارها 100 دينار ، كما يعاقب بالحبس ثلاثة أشهر إلى سنة وبغرامة مالية قدرها 50 دينارا عن كل شجرة أو شجيرة حرجية أتلفها الحريق ويلزم بدفع تكاليف إطفاء الحريق.

التاريخ : 05-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش