الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بلدية جرش تنظم حوارية بعنوان "قضايا الشباب في جرش واقع وطموح "

تم نشره في السبت 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 04:29 مـساءً - آخر تعديل في السبت 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 04:30 مـساءً
جرش – الدستور حسني العتوم
اجمع مشاركون وخبراء في الندوة الحوارية الاسبوعية التي تنظمها بلدية جرش الكبرى بالتعاون مع جريدة " الدستور " اليوم على ضرورة تحسين البنية التحتية التي تخدم قطاع الشباب في محافظة جرش وتوفير الدعم اللازم لاقامة مشاريع تنموية تخدم هذه الشريحة الواسعة من المجتمع .
وقال رئيس لجنة الشباب في مجلس النواب النائب محمد هديب في الندوة التي ادارها الزميل حسني العتوم في غرفة الاجتماعات بدار البلدية ان مشروعنا تجاه الشباب اكبر من الانشطة الرياضية على اهميتها مشيرا الى اهتمام سمو ولي العهد الامير الحسين بن عبدالله الثاني والامير غازي ووزير الشباب بتشكيل لجنة معنية بالشباب تقوم بزيارات ميدانية الى كافة محافظات المملكة للوقوف عن كثب على هموم وقضايا الشباب والعمل معا لوضع الخطط والاستراتيجيات القابلة للتنفيذ والتي تاخذ البعد الشبابي واهميته في المجتمع على راس اولوياتها .
واكد النائب هديب ضرورة مناصرة القطاع الشبابي لما يعانون من تهميش داعيا الى تشكيل لجنة متابعة في بلدية جرش تلتقي كل شهر مرة بهدف التواصل مع هذا القطاع الحيوي والهام في المجتمع وابراز همومه وقضاياه والعمل على ايجاد الحلول الممكنة لها سواء في مجال توفير فرص العمل او تحفيز هذا القطاع للانخراط في الاعمال التطوعية وتنمية روح المبادرة لديهم .
وقال عضو لجنة الشباب في مجلس النواب النائب محمود الطيطي في الندوة ان التحديات التي تواجه الشباب كبيرة السياسية منها والاجتماعية والاقتصادية مطالبا الحكومة بايلاء هذا القطاع اهمية اكبر لما يواجهه هذا القطاع من ضغوطات في مجال العمل ومثلها في المخدرات  نتيجة الفراغ الكبير الذي يعيشونه .
واشار النائب الطيطي الى ان الاندية بصفة عامة غولت الكرة على الكثير من القضايا المهمة التي يجب ايلائها الاهمية الكبيرة للتغلب عليها ومواجهتها داعيا الى ان تولي الاندية اهتماما اكبر بالجوانب الاجتماعية والثقافية ودعم عمل اللجان المنبثقة عنها لتتمكن من القيام بدورها الريادي في المجتمع .
واكد رئيس البلدية الدكتور علي قوقزة على ان الجانب الرياضي يشكل جزئية من الهم الشبابي مشيرا الى ان البلدية عملت على رصد جانبا من هموم الشباب وقضاياهم والعمل معهم لتجاوز الكثير منها بحسب الامكانات المتاحة .
واشار قوقزة الى ضرورة تنظيم نشاطات شبابية هادفة لرفع مستوى المواطنة لديهم ليكون الشاب الاردني راس الحربة في الدفاع عن قضايا وطنه ومجتمعه لافتا الى ان المعاضل التي تواجه الشباب تتمثل بالسعي لايجاد فرص العمل لتامين مستقبلهم واحتياجاتهم وهذا يمكن ان نصل فيه الى حلول منطقية من خلال ايجاد المشاريع التنموية في المحافظات .
واشار الى اهمية الالتفات الى البنية التحتية التي تخدم قطاع الشباب من اندية ومراكز شبابية ومرافق عامة يمارسون فيها قدراتهم وطاقاتهم مشيرا الى انه بغير ذلك فان الشباب سيبقون عرضة للانحلال والانحراف الفكري وسط ظروف اقتصادية واجتماعية متردية .
وقال ان البلدية تعمل مع هذا القطاع لتشكيل ائتلاف شباب جرش ياخذ على عاتقه عقد دورات تدريبية وورش عمل هادفة والمشاركة في حملات بيئية وتثقيفية واسعة في المحافظة .
من جهته اكد مدير شباب جرش جبر عريقات على اهمية الاستفادة من تجارب بعض الدول كتركيا من حيث بناء علاقات بين الشباب ومؤسسات مجتمعاتهم تقوم على اساس بناء الخبرة والقدرات وتوفير فرص العمل ضمن ما هو متاح من امكانيات الامر الذي يوفر الكثير من القضايا الناجمة عن ترك هذا القطاع لاهواء الشارع وغاياته .
وقال عريقات لدينا 14 ناد رياضي واجتماعي و 10 مراكز شبابية بينها 3 للشابات مؤكدا سعي المديرية لاقامة ابنية نموذجية لها لافتا الى ان كافة الابنية المستخدمة للشباب مستاجرة ولا تفي بالغرض والهدف منها .
واشار الى ان مجلس الوزراء في زيارته الاخيرة لجرش اشار الى حزمة من المشاريع نامل ان تترجم قريبا على ارض الواقع لخدمة هذا القطاع مشيرا الى ان توفير قطع اراض للمراكز الشبابية من خزينة الدولة في غاية الاهمية لاقامة المباني اللازمة لها مشيرا الى توفير قطعتي ارض في كفرخل واخرى في قضاء برما لهذه الغاية وما نامله ان تتوفر قطعة ارض في مرك المحافظة مدينة جرش لهذه الغاية .
وعرض رئيس نادي جرش الرياضي الدكتور نعمان العتوم الى حزمة من الاجراءات لمواجهة الهموم التي تواجه قطاع الشباب ومن ابرزها اقامة مشاريع استثمارية نوعية لا سيما في هذا الوقت التي اصبحت فيه الوظيفة عزيزة ومن اغلى اماني الشباب لا سيما الخريجين من الجامعات .
واشار الى ضعف الدعم الذي تتلقاه الاندية التي تقوم على خدمة الشباب لافتا الى عدم اقامة اي مشروع خلال العامين المنصرمين على حساب المنح والتي نرى فيها كما قال  تعظيما لدور الشباب في الحياة العامة .
وقال العتوم ان جرش تواجه مشكلة كبيرة في عطاء المجمع الرياضي الذي مضى عليه سنوات طوال دون ان ينتهي بمخرجات مفيدة مشيرا الى ان هذا العطاء طرح قبل ست سنوات ولم يكتمل تنفيذه وبالمراجعة لم تتوفر له اصول من حيث المبدأ مشيرا الى سقوط احد ابراج الانارة بعد تركيبه وبقي على حاله الى يومنا هذا لافتا الى الضغط الذي يواجهه الملعب في المجمع الرياضي والذي ما زال يفتقد الى الانارة فيه مطالبا بسرعة انارته لاقامة الفعاليات الرياضية والشبابية عليه .
وقالت رئيسة مركز شابات جرش ليما العتوم ان احتياجات الشباب كثيرة ومتنوعة وابرزها ضرورة الاهتمام بقدراتهم وما يفضي اليه هذا الواقع من انحراف وانصراف الى العادات السلبية في المجتمع والحياة منها المخدرات والانتحار والتسرب من المدارس وتدني استراتيجيات التعليم والفراغ والخوف من المستقبل .
وقالت العتوم لا بد من توفير البرامج الهادفة والمشاريع التنموية للشباب واحترام عقولهم وقدراتهم واعطائهم الفرصة التي تناسبهم في الحياة .
وقال رئيس نادي الفيحاء علي جرن ان اهتمامنا بالشباب ياخذ منحيين الاول اجتماعي والثاني ثقافي حيث تتنوع فاعليات النادي بحسب قدراته وامكانياته بين اقامة الاعمال الطبية المجانية مشيرا الى ان الافكار كثيرة لخدمة هذا القطاع وكذلك القدرة على اعداد الخطط اللازمة لكن المعيق الذي يواجهنا يتمثل بالتمويل اللازم لتغطية النفقات المترتبة عليها .
ويرى الشاب الجامعي المهندس معتز عضيبات ان الشباب يحتاجون الى التوجيه وتوفير الفرصة لهم ليتمكنوا من الكشف عن قدراتهم وابداعاتهم فهم خامات غير مستغلة ويمكن لها ان تعمل الكثير اذا ما وجدت الفرصة المناسبة لها مطالبا بضرورة تعزيز العمل التطوعي وتوفير الدعم اللازم لها مؤكدا على ان الاردن ليست هي عمان التي نحب ونهوى لكن هناك المحافظات التي يجب ان تترجم فيها المشاريع والاعمال الريادية والتطوعية لتكون واقعا ملموسا .
ولفتت منسقة شباب هيئة كلنا الاردن اسراء الزعبي الى ضرورة العمل التكاملي مع قطاع الشباب وبناء قدراتهم والتدرب على فنون المناظرات والحوارات وعقد دورات لتعلم اللغات الاخرى والاهتمام اكثر بالمبادرات الشبابية وتوفير الدعم اللازم لها .
واكد الناشط الاجتماعي الشاب عمر الحمصي على ان الواقع الشبابي بحاجة الى مركز ثقافي ومعسكر تابع لوزارة الشباب والعمل على توفير الدعم المالي لتمكين الشباب من تنفيذ نشاطاتهم والتشبيك مع المؤسسات المجتمعية لتعظيم هذا الدور الذي يمثل عصب المجتمع والحياة في المجتمع .
وخلصت الحوارية الى مجموعة من التوصيات ابرزها ، ضرورة اعادة النظر بالبنية التحتية الخاصة بالشباب واقامة مشاريع تنموية لتوفير فرص العمل لهم وخلق حوارات مع خبراء للوقوف على قضاياهم وايجاد الحلول الممكنة لها وتفعيل الشباب مع مؤسساتهم المجتمعية وتنظيم المؤتمرات المتخصصة عن قضايا الشباب ودعم الاندية الرياضية والمراكز الشبابية للقيام بدورها المجتمعي تجاه الشباب
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش