الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جودة : جهود الملك تركز على ضمان قيام الدولة الفلسطينية المستقلة

تم نشره في الاثنين 23 آب / أغسطس 2010. 03:00 مـساءً
جودة : جهود الملك تركز على ضمان قيام الدولة الفلسطينية المستقلة

 

عمان - بترا

قال وزير الخارجية ناصر جودة ان قيام الدولة الفلسطينية يحقق مصلحة وطنية اردنية عليا مثلما هومصلحة وطنية فلسطينية عليا وكذلك مصلحة دولية.

واضاف لوكالة الانباء الاردنية (بترا) ان الجهود المكثفة التي بذلها ويبذلها جلالة الملك عبدالله الثاني مع قادة العالم وبلدانهم وعواصم صنع القرار الدولي تركزت على الدوام على ضمان قيام الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة للحياة ، وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 في سياق اقليمي يحقق السلام الشامل في المنطقة ، وذكر ان العالم عندما فقد التركيز على القضية الفلسطينة في السابق اعادت جهود جلالته تركيز العالم على القضية الفلسطينية جوهر واساس الصراع في المنطقة ، مشيرا في هذا الصدد الى خطاب جلالة الملك التاريخي في الكونغرس الاميريكي عام ,2007

واكد ان الاردن سوف يستمر ببذل كل ما يستطيع القيام به من جهد لضمان احقاق الحق واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة واحلال السلام الشامل والعادل في المنطقة.

واشار وزير الخارجية الى مساندة الاردن للجهد الاميركي لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة ، داعيا الى استمرار الانخراط الاميركي في جهود السلام ، لاهميته ليس في الفترة التي تسبق الاعداد للمفاوضات وانطلاقها فقط ، ولكن ايضا خلال المفاوضات المباشرة بحيث يكون الطرف الاميركي طرفا مشاركا بشكل اساسي يضمن ان نصل الى الهدف المنشود.

كما اشار الى الجهود الدبلوماسية الاردنية والعربية والدولية المكثفة خلال الفترة الماضية لدفع جهود السلام والتي من ابرزها اجتماع اللجنة العربية لمبادرة السلام العربية على المستوى الوزاري الذي استعرض التطورات المتعلقة بهذه الجهود بما فيها الضمانات التي تقدم بها الرئيس الاميركي والرسائل التي ارسلها للرئيس الفلسطيني محمود عباس وجولات المبعوث الاميركي للسلام السيناتورجورج ميتشل.

واكد جودة اهمية بيان الرباعية الاخير بخصوص المفاوضات المباشرة والبيانات التي صدرت خلال العامين الاخيرين في تريست في ايطاليا ونيويورك وموسكوفي التاسع عشر من اذار الماضي والذي تضمن تاكيد عدم شرعية الاستيطان ، وانهاء الاحتلال الذي قام عام ,1967

كما اكد ان قضايا الحل النهائي كلها مطروحة على الطاولة وهي القدس واللاجئون والامن والحدود والمياه وعدم القيام باجراءات احادية اواستفزازية مشيرا الى ان بيان الرباعية الاخير اكد هذه المبادئ مرة اخرى.

وقال "نحن في الاردن ندعم القرار الفلسطيني ونؤيده ولا ننسى ان اقامة الدولة الفلسطينية ليست مصلحة فلسطينية فقط وانما مصلحة اردنية عليا ، ومصلحة للعام اجمع".

وحول وجود جدول زمني للمفاوضات المباشرة قال جوده: "في كل اللقاءات والاجتماعات المكثفة والمشاورات التي اجراها جلالة الملك مع الاطراف في المنطقة والعالم كافة كان جلالته يركز على ضرورة اطلاق المفاوضات التي يجب ان تكون في اطار زمني وليس بسقف مفتوح مبينا ان بيان الرباعية اشار الى مفاوضات اقصاها عام ونامل ان تتم باقل من ذلك الوقت.

وقال وزير الخارجية انه عندما يجري الحديث عن اللجنة الرباعية فان المعني هوالعالم كله لانها تضم الامم المتحدة والولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الاوروبي فلذلك هناك اجماع عالمي بان هذه المفاوضات يجب ان تتم باطار زمني محدد وان تكون بجدول اعمال محدد وان تنتهي الى قيام الدولة الفلسطينية وتحقيق السلام الشامل والعادل في منطقة الشرق الاوسط.

واكد ان انطلاق المفاوضات المباشرة في الاول والثاني من شهر ايلول المقبل هو محطة والعمل الجاد يبدا منذ تلك اللحظة ونحن لا نخشى المفاوضات والجانب الفلسطيني يؤكد دائما انه لا يخشى المفاوضات وكل المواضيع مطروحة على الطاولة والهدف المنشود معروف هودولة فلسطينية ذات سيادة مستقلة على التراب الوطني متصلة جغرافيا عاصمتها القدس الشرقية في سياق اقليمي يحقق السلام الشامل في المنقطة.

وفي رده على سؤال حول توقعه بنجاح هذه المفاوضات قال ان املنا ان تنجح وعلينا ان لا ندخر أي جهد في سبيل نجاحها من خلال دعم المفاوض الفلسطيني وتقويته ودعم البيئة التي تحفز على الوصول الى الى الغاية المنشودة بتحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط وجوهرة ضمان قيام الدولة الفلسطينية على التراب الوطني الفلسطيني.

وحول التوقعات بالتزام الحكومة الاسرائيلية بالمفاوضات قال وزير الخارجية الطرف العربي قدم كل ما من شانه انجاح جهود السلام والاستقرار في المنطقة من المبادرة العربية للسلام والقبول بكل القرارات والشرعية الدولية والعالم كله يجمع على ضرورة تطبيق الشرعية الدولية مشيرا الى ان العالم كله يراقب ويتابع مدى التزام الحكومة الاسرائيلية بهذه المبادئ.

واشار الى ان الجانب الفلسطيني يدخل المفاوضات باحسن النوايا ونريد الانخراط بالملفات الاساسية والحديث الجاد في المفاوضات المقبلة مطلع الشهر المقبل.





التاريخ : 23-08-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش