الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أنتِ تعب أحبه

تم نشره في الأربعاء 11 تموز / يوليو 2012. 03:00 مـساءً
أنتِ تعب أحبه

 

يتعبني التفكير بطاقاتي التي أستنزفها لِأبقى طبيعياً أطول وقتٍ ممكن في حضرتكِ ، دون أن أتصبب عرقاً أو أتلعثم أو أصاب بالإرتباك اللحظي فتندلق القهوة على قميصي كما في كل مرة .

] ] ]

تتعبني أناقتي في صباح لقياكِ ، هذا القميص لن يعجبها ولا هذه الكنزه ربما هذا اللون وربما الآخر واتأخر بالمجيئ كما في كل مرة .

] ] ]

يتعبني التفكير بشفتيك وكأني بموسم قطاف التوت ، ويصعب علي أخدَ أنفاسي وأناملي تتصعد هضابكِ المرتفعة ، أختنق ولا تسعفني رئة الحب الثالثة .

] ] ]

تتعبني خصلات شعرك المتساقطة على كتفيكِ ، سهواً ، هرباً من الحصار الذي تمارسينه على جاذبيتك ، يتعبني اللون الرمادي على جسدكِ ، وكأنه يقول أنا محايد ، وبين السطور إيحاءات تنفي مصداقية اللون وصدق الجسد .

] ] ]

تتعبني شرقيتي ودمي الحار حد التبخر حين ينظر إليكِ أحدهم ، تشتعل ضلوعي وتصبح حطباً ، وتندلع الحرائق تحت قميصي المبلل ، توقد النار بعمق الماء ، ويستمر جمالكِ في نصب مكائده .

يتعبني ضوء النهار في حضرتكِ فلا يليقُ بِظهوركِ سوى ظلامٌ دامس ، كيف لهذا الجلد أن يتحمل شمسين مرة واحدة .

] ] ]

يتعبني وصفكِ للآخرين ، لا يعلمون أنكِ لا تخضعين لِسلطة الحروف ، وأن عيناكِ أعمق من حدود الأبجدية ، وأن ثغركِ خطيئة آدم الأولى .

] ] ]

يتعبني جِيدكِ عندما تلتفتين ، وحبات العرق تتساقط بإنجرافية مثيرة ، يغريني تتبعها عن قرب ، علني أعلم أين ستكون محطتها الأخيرة .

] ] ]

يتعبني الوقت معكِ فهو لا يحترمني أبداً تتسابق ساعاته كَخيول فتية ، عابرةً ما تبقى من سويعات الفرح ، تاركةً خلفها قلبي المعلق بقميصك الوردي ، وروحي المنزوية خجلاً ببقاع قلبك البارد .

] ] ]

يتعبني الحرف عندما يقصدُكِ ، تنعدم أبجديتي الخرقاء بحراب بهائك ، أشعرُ بأن الذين كتبوا قبلي كانوا يتحدثون عنكِ ، حتى الذين ماتوا قبل ولادتكِ ، فكل مواصفات الحسن ولو وجد بعضها ببضع نساء لا تجتمع إلا بكِ ، لا يسعني أن أحبكِ مرةً واحدة ، أنا لا أستطيع أن أحب جميع النساء في آن واحد .

التاريخ : 11-07-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش